القوات الإماراتية تدعم تحصين معسكر خالد

القبائل تصد الحوثي جنوبي صنعاء

حشدت قبائل منطقة خولان جنوبي صنعاء مقاتليها للتصدي لحملة جهزتها ميليشيات إيران لاقتحام المنطقة التي تتحكم في الطريق الذي يربط العاصمة بمديرية صرواح بمحافظة مأرب.

واندلعت اشتباكات كبيرة بين الطرفين، إذ فشل الحوثيون في اختراق خط دفاع القبائل التي استنفرت لإحباط حملة تقودها ميليشيات إيران، بزعم مصادرة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من القبائل. واستهدفت مقاتلات تابعة للتحالف العربي تعزيزات عسكرية للتمرد، كانت تتجه لدعم الانقلابيين في منطقة المواجهات.
في البيضاء، سقط نحو مئة من عناصر ميليشيات الحوثي ما بين قتيل وجريح في قصف جوي للتحالف على أحد معسكراتهم التدريبية. وفي تعز، لقي ثلاثة من ميليشيا الحوثي مصرعهم، بينهم قيادي، بنيران الجيش.


وتواصل القوات المسلحة الإماراتية وقوات دعم الشرعية في اليمن إحكام السيطرة على معسكر خالد بن الوليد في اليمن، الذي يعد أحد أهم وأكبر المعسكرات وأقوى التحصينات التي حررتها قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية من أيدي الميليشيات الحوثية الإيرانية، باعتباره يمثل الخط الدفاعي الأول عن الطريق الرئيس والاستراتيجي الرابط بين تعز والحديدة. ويمثل تحرير معسكر خالد بن الوليد على أيدي الشرعية أهمية استراتيجية، ليكون نقطة انطلاق مهمة للبدء بعمليات أخرى.

 

للتفاصيل اقرأ

 

اقرأ أيضاً:

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon