بيان

قلق أوروبي على مصير التميمي والجنيدي.. وتظاهرة تضامنية شمال رام الله

أعرب الاتحاد الأوروبي، عن قلقه إزاء مصير قاصرين فلسطينيين محتجزين لدى السلطات الإسرائيلية، هما عهد التميمي، وفوزي محمد الجنيدي. وجاء في بيان، إن بعثتي الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله أعربتا عن القلق الشديد إزاء ملابسات اعتقال الفلسطينيين القاصرين عهد التميمي، وفوزي محمد الجنيدي.

كما أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه الشديد إزاء مقتل القاصر الفلسطيني مصعب فراس التميمي (17 سنة) الذي تربطه صلة قرابة بعيدة بعهد برصاص الجنود الإحتلال.

وقتل الفتى مصعب في الثالث من يناير خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي قرب دير نظام في شمال رام الله.

وتابع البيان إن بعثتي الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله تذكران بأهمية احترام حقوق الأطفال وحمايتهم، وخصوصاً خلال اعتقالهم وسجنهم وعبر الإجراءات القانونية المطبقة بحقهم. ودعا البيان أخيراً إسرائيل إلى الرد بشكل متوازن على المتظاهرين، وفتح تحقيقات في حال حصول وفيات، خصوصاً إذا كان الأمر يتعلق بقاصرين.

إلى ذلك، شارك العشرات من الفلسطينيين والمتضامنين الاجانب واسرائيليون، أمس في تظاهرة تضامنا مع عهد التميمي شمال رام الله.

واطلق الجيش الاحتلال الغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه شبان شاركوا في التظاهرة والقوا الحجارة باتجاه الحاجز العسكري الذي تقيمه اسرائيل.

وحمل المشاركون في المسيرة الاعلام الفلسطينية وهتفوا باسم عهد التميمي وباسم المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon