طهران تقرر إعادة فتح معبرين حدوديين مع الإقليم

تفاؤل بنهاية سعيدة لأزمة بغداد و«كردستان»

كشفت مصادر مطلعة، عن بوادر على تقارب ربما يمهد الطريق إلى اتفاق وحلول مقنعة، تنهي الأزمة بين بغداد وإقليم كردستان، لا سيما إدارة المنافذ الحدودية في الإقليم. وكشف مستشار الرئيس العراقي عن موعد اجتماع للرئاسات الثلاث للمضي قدماً نحو حل الأزمة، مضيفاً: مبادرة الرئيس فؤاد معصوم وصلت إلى مرحلة متقدمة، من المقرر أن تعقد الرئاسات الثلاث الأسبوع المقبل اجتماعاً، لتحديد موعد بدء المفاوضات بين بغداد وأربيل.

بدوره، أكد سعد الحديثي، الناطق باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، ضرورة انطلاق الحوارات الفنية مع كردستان، لافتاً إلى أن بغداد ستعتمد أربعة ملفات للحوار بشأنها، مردفاً: «أي وفد حكومي من الإقليم لم يأت إلى بغداد حتى الآن، لكننا نسمع عن إمكانية وصول وفود تمثل أطرافاً حزبية، وهو أمر ضروري كون الأزمة مع كردستان تخص جميع القوى السياسية».

وأوضح الحديثي أن الحكومة الاتحادية تركز حالياً على ضرورة انطلاق حوارات فنية مع كردستان للجان ميدانية تعمل على تسوية الملفات العالقة، مشيراً إلى أن الملفات التي يجب عرضها على تلك اللجان هي المعابر الحدودية، بما فيها موضوع المطارات، والآبار النفطية وصادراتها، والموارد المائية، وتوزيع رواتب موظفي الإقليم.

وأبان الحديثي أن الحل الأمثل يكمن في إخضاع صادرات الإقليم إلى الحكومة الاتحادية، وفقاً للسياقات الدستورية لكي تباشر الأخيرة بتوزيع رواتب موظفي الإقليم أسوة ببقية المحافظات، لافتاً إلى استمرار إيقاف الرحلات الجوية من مطاري أربيل.

موقف إقليم

على صعيد متصل، قال الناطق باسم حكومة كردستان، إن إقليم كردستان كان منذ البداية مع حل المشكلة عن طريق الحوار، وبالتأكيد تحتاج القضايا الفنية إلى حوار أكثر من غيرها، مشيراً إلى أن التعليمات والقوانين تؤكد الإدارة المشتركة أو الإشراف على المنافذ الحدودية، والإقليم مستعد لمناقشة هذه المواضيع بالنسبة للمطارات والمنافذ الحدودية.

وأردف: «لا توجد أي عبارة في القانون والتعليمات، تخص تسليم المنافذ الحدودية والمطارات، وإنما حسب التعليمات والقوانين هناك إدارة مشتركة أو الإشراف، لم يحصل حتى الآن حوار حول هذا الموضوع، ونرى رغبة لدى الإخوة في بغداد وفق تصريحات رئيس الوزراء حيدر العبادي، ونأمل خيراً لحلحلة المشاكل».

فتح معابر

على صعيد متصل، أكد مسؤول كردي عراقي، أن السلطات الإيرانية قررت إعادة فتح معبري برويزخان، والحاج عمران الحدوديين مع كردستان. ونقلت شبكة «رووداو» الإعلامية، أمس، عن مسؤول علاقات الإقليم مع إيران، عبدالله آكريي قوله: «المسؤولون الإيرانيون أبلغونا بأنه تمت إعادة فتح المعبرين الدوليين».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon