واشنطن تطلب مساعدة موسكو لإنجاح «جنيف 8»

روسيا: تحرير كامل الأراضي السورية من «داعش»

أعلنت روسيا تحريراً كاملاً للأراضي السورية من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي. وقال رئيس هيئة الأركان الروسية، فاليري غيراسيموف، «استطيع القول إنه تم تحرير كامل الأراضي السورية من تنظيم داعش، وذلك بعد أن استطاعت القوات السورية القضاء على ما تبقى من مسلحين في دير الزور».

وقام وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، بتقديم تقرير كامل بهذا الشأن إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ونسبت وكالة إنترفاكس إلى بوتين قوله إن النصر الكامل تحقق على التنظيم الإرهابي على ضفتي نهر الفرات في سوريا. ونُقل عن بوتين القول إن العملية العسكرية في المنطقة اكتملت الآن وإن التركيز سيتحول إلى عملية سياسية ستشمل في نهاية المطاف إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية.

من جهته، حمّل وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون روسيا مسؤولية إقناع النظام السوري بالمشاركة في محادثات «جنيف 8»، التي استؤنفت أمس، بحضور وفد المعارضة وغياب وفد النظام الذي يطالب المعارضة بـ«تغيير خطابها» والتخلي عن المطالبة برحيل بشار الأسد. وقال تيلرسون إن واشنطن ترى أن من مسؤولية موسكو التأكد من مشاركة حليفتها في محادثات السلام. وأشار تيلرسون أيضاً خلال اجتماع لوزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي في بروكسل إلى أن الحلفاء الغربيين اتفقوا على عدم تطبيع العلاقات مع روسيا.

وانتقد الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اريك باهون الدور الروسي في سوريا، مؤكداً أن موسكو لا تعمل بجدية على انسحاب ميليشيات إيران من سوريا، وأن مكافحة داعش لم تشكل أولوية لموسكو، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة ستحتفظ بوجود عسكري لها في سوريا «طالما كان ذلك ضرورياً» بالاعتماد على «قوات سوريا الديمقراطية». واستؤنفت محادثات جنيف أمس، وقال مصدر مقرب من فريق التفاوض الحكومي إن الوفد ما زال في دمشق. ولم يوضح مسؤولون سوريون بعد ما إذا كان رئيس وفد النظام بشار الجعفري سيعود للمحادثات لكن يحيى العريضي الناطق باسم المعارضة قال إن مقاطعة الحكومة تمثل إحراجاً لروسيا التي تحرص على إنهاء الحرب عن طريق التفاوض.

النظام يتريّث

في السياق، أفادت صحيفة «الوطن» السورية أن الوفد الحكومي «متريث» في الذهاب إلى جنيف، وربطت المصادر بين سفر الوفد و«تغيير المعارضة من خطابها وبياناتها المستفزة، لاسيما تكرار الحديث عن الشروط المسبقة وعودتها إلى ما قبل القرار الأممي 2254».

ميدانياً، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرات حربية روسية، قصفت منطقة الجرذي الريفية في محافظة دير الزور شرقي سوريا، التي يسيطر عليها تنظيم داعش، ما أسفر عن مقتل 21 مدنياً على الأقل. وأوضح أن من بين القتلى تسعة أطفال. وقالت منظمة الصحة العالمية إن 480 مريضاً ما زالوا ينتظرون الإجلاء الطبي من الغوطة الشرقية إحدى ضواحي العاصمة السورية دمشق لكن الحكومة لم تسمح بذلك بعد.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon