فرنسا وألمانيا: الحريري حر ولا يعاني أي قيود خلال إقامته في المملكة

ماكرون يستنكر استهداف الرياض بـ«الباليستي»

وجهت فرنسا صفعات متتالية للنظام الإيراني ووكلائه في المنطقة، وفيما استنكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون استهداف ميليشيات الحوثي الانقلابية مدينة الرياض بصاروخ باليستي، مؤكداً وقوف فرنسا وتضامنها مع المملكة،كذب وزير خارجيته جان لو دريان، ما تتناوله بعض وسائل الإعلام عن وضع سعد الحريري رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل حديثاً تحت الإقامة الجبرية في المملكة.

وفي الاتجاه ذاته ذهبت ناطقة باسم الحكومة الألمانية، بالتزامن أعلن وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن ميليشيات حزب الله اختطفت الدولة اللبنانية ووضعت الحواجز أمام كل مبادرة لسعد الحريري، وفوق كل هذا تصر على الاحتفاظ بالسلاح، ما يتعارض مع احترام سيادة المؤسسات الرسمية.

واجتمع ولي العهد السعودي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء الخميس، وذلك عقب وصول ماكرون إلى الرياض قادماً من دولة الإمارات. وجرى خلال الاجتماع استعراض العلاقات السعودية الفرنسية، والشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين، وبحث الفرص لمواصلة تطوير التعاون الثنائي ضمن رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

قلق واستنكار

وعبر الرئيس الفرنسي عن استنكار فرنسا لاستهداف ميليشيات الحوثي الانقلابية مدينة الرياض بصاروخ باليستي، مؤكداً وقوف فرنسا وتضامنها مع المملكة.

وأضاف ماكرون أن من الضروري العمل مع السعودية من أجل استقرار المنطقة ومحاربة الإرهاب بالنظر إلى العلاقات الوثيقة بين المملكة وفرنسا. وفيما يتعلق بإيران، كرر ماكرون التأكيد على رغبته في الإبقاء على الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015، لكنه قال إنه يشعر «بقلق شديد» من برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأثار احتمالات فرض عقوبات على طهران، فيما يتعلق بتلك الأنشطة.

اختطاف دولة

من ناحيته أعلن وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن ميليشيات حزب الله اختطفت الدولة اللبنانية ووضعت الحواجز أمام كل مبادرة لرئيس الحكومة اللبنانية المستقيل، وفوق كل هذا تصر على الاحتفاظ بالسلاح، ما يتعارض مع احترام سيادة المؤسسات الرسمية.

وقال الجبير، في مقابلة له مع قناة أميركية الخميس، إن ميليشيات حزب الله أداة إيرانية للسيطرة على البلاد، كما أنها أداة للتدخل في سوريا وحماس والحوثيين، ومحاولة زعزعة الأمن في الخليج من خلال تهريب السلاح إلى البحرين.

وقال إنه يأمل ألا تتجه بلاده إلى مواجهة مباشرة مع إيران، مشيرًا إلى أن الصاروخ الذي أطلق على مطار الملك خالد في الرياض السبت الماضي كان إيراني الصنع، ومشابهاً لصاروخ أطلق على مدينة ينبع في 22 يوليو الماضي.

الحريري حر

وأكد وزير الخارجية الفرنسي جان لو دريان، أن ما تتناوله بعض وسائل الإعلام عن وضع سعد الحريري تحت الإقامة الجبرية في المملكة، أمر لا أساس له من الصحة وأشار لو دريان خلال تصريحاته لـ«راديو أوروبا 1»، ، إلى أن «الحريري لا يعاني أي قيود خلال إقامته في المملكة»، مضيفًا «بقدر ما نعرف، نعم نحن نعتقد أنه حر في تحركاته، ومن المهم أن يتخذ خياراته بنفسه».

إلى ذلك قالت ناطقة باسم وزارة الخارجية الألمانية أن برلين ليس لديها ما يدل على أن الرئيس سعد الحريري، محتجز رغماً عنه في السعودية.

وأضافت في مؤتمر صحافي «ان برلين تعتقد أن الحريري حر الحركة»، مضيفةً «ليس لدينا دليل على أن الحريري محتجز في الرياض ونفترض أنه يذهب لأي وجهة شاء».وتأتي هذه التصريحات بمثابة طلقات نارية ضد الكثير من التقارير والبيانات التي أدلى بها قيادات في حزب الله على مدار الأيام الأخيرة، والتي تناولت ادعاءات تفيد باحتجاز الحريري في مقر إقامة جبرية بالرياض.

وفي السياق عقد الرئيس اللبناني ميشيل عون سلسة لقاءات مع السفراء العرب والاجانب المعتمدين لدى لبنان وقدم لهم شرحاً بشأن تطورات الاوضاع في بلاده.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon