قوات الأسد تسيطر على البوكمال والتنظيم يستسلم في راوة

«داعش» يخسر آخر معاقله في سوريا والعراق

صورة

سيطرت قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمقاتلون الموالون لها أمس على البوكمال قرب الحدود العراقية في شرق البلاد، آخر مدينة يسيطر عليها تنظيم داعش، بينما بدأت القوات المسلحة العراقية استعداداتها للشروع بعملية تحرير قضاء راوة غرب الأنبار وهو آخر مكان تتواجد فيه عصابات داعش الإرهابية في العراق حيث تشير المعطيات إلى استسلام عناصر التنظيم المتشدد.


وأعلن جيش النظام السوري في بيان بثه الإعلام الرسمي أن «وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة تحرر مدينة البوكمال في ريف دير الزور، آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة الشرقية وتقوم وحدات هندسة في الجيش السوري حالياً بتفكيك العبوات الناسفة والمفخخات من أحياء المدينة».


وأفاد الإعلام الرسمي السوري الليلة قبل الماضية عن دخول الجيش السوري والقوات الموالية له مدينة البوكمال بعد تطويقها بالكامل.
انسحاب كامل
بدوره، أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن أن «ميليشيات حزب الله والحرس الثوري الإيراني ومقاتلين عراقيين يشكلون عماد المعركة لطرد تنظيم داعش من البوكمال».
وأفاد المرصد السوري أن مقاتلي تنظيم داعش في «البوكمال انسحبوا باتجاه ريف دير الزور الشرقي» حيث تخوض قوات سوريا الديمقراطية «قسد» عملية عسكرية منفصلة ضدهم بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.


وأجبرت المعارك المستمرة باتجاه البوكمال منذ أسابيع نحو 120 ألف شخص على النزوح من المدينة، وفق الناطقة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في سوريا ليندا توم. وأفاد عبدالرحمن بدوره أن مدينة البوكمال خالية من المدنيين.


ويسعى العديد من المدنيين الذين وقعوا فريسة العنف، إلى الفرار من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش، حتى إنّ بعضهم يهيم في المناطق الصحراوية حيث تنعدم الاتصالات.
استسلام كامل


أما في العراق، فقد أعلنت وزارة الدفاع، أن القوات المسلحة أنهت استعداداتها للشروع بعملية تحرير قضاء راوة غرب الأنبار وهي آخر مكان تتواجد فيه عصابات داعش الإرهابية في البلاد.
وذكر بيان للوزارة أن المعركة في غرب محافظة الأنبار قد حُسمت بعد تحرير قضاء القائم ومنفذ حصيبة الحدودي مع سوريا ولم يبقَ سوى قضاء راوة الذي تستعد القوات المسلحة لاقتحامه لتكون الأراضي العراقية محررة بالكامل من دنس الإرهاب.


معلومات استخباراتية

وأشار البيان إلى أن «المعلومات الاستخباراتية تؤكد أن العدو داخل قضاء راوة مستسلم بالكامل لا سيما وان القوات المسلحة أكملت جميع التحضيرات العسكرية واللوجستية للشروع بعملية التحرير» ولفت إلى أن «معطيات المعركة تشير إلى سهولة الحسم المؤكد بعد إغلاق الشريط الحدودي باتجاه قضاء القائم وقطع خطوط إمداد العدو ومحاصرته».


يشار إلى أن تنظيم «داعش» خسر خلال الأشهر الأخيرة مساحات واسعة أعلن منها «خلافته» في سوريا والعراق في العام 2014، أبرزها معقلاه مدينتا الرقة والموصل. ولم يعد يسيطر إلا على بعض المناطق المتفرقة، وخصوصا عند الحدود السورية العراقية.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon