المعارضة القطرية: ادعاءات اختراق «قنا» مضيعة للوقت

السيسي: عزلة قطر مستمرة

جدد الرئيسي المصري عبد الفتاح السيسي موقف الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، بشأن التعامل مع قطر، مشيراً إلى أن حل الأمر مرتبط بتحقيق المطالب العربية العادلة والمشروعة، في وقت اعتبرت المعارضة القطرية تصريحات النائب العام القطري، بشأن ادعاءات اختراق «قنا» مضيعة لوقت البلاد.

فيما لا يفيد، مؤكدين أن النائب العام وبعد خمسة أشهر من مواجهة تنظيم الحمدين بالعديد من الأدلة التي تثبت تورطه في دعم وإيواء الإرهابيين وزعزعة استقرار الأشقاء عاد من جديد إلى تكرار ادعاء الاختراق، مؤكدين أن الزمن والأحداث بعد الإجراءات التي اتخذتها عدد من الدول بحق قطر تجاوزت خطاب تميم الذي بثته الوكالة.

موقف حازم

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في لقائه مع ممثلي وسائل الإعلام المصرية والعربية والأجنبية، على هامش منتدى شباب العالم بشرم الشيخ، أول من أمس إن الموقف المصري تجاه قطر واضح وحازم وسيستمر في الإطار الذي تم إعلانه مع دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين فيما يخص التنسيق الرباعي، موضحاً أن هذا الموقف لا تراجع عنه ومستمر كما هو، فيما المطالب ما زالت موجودة حتى يتم تنفيذها.

وأضاف بشكل واضح: إن «الموقف المصري من قطر حازم بشأن مطالب الدول الأربع من الدوحة»، مشيراً إلى أن حل الأمر مرتبط بتحقيق المطالب العربية العادلة والمشروعة.

ادعاءات وأكاذيب

وفي سياق ذي صلة استنكر الناطق باسم المعارضة القطرية، خالد الهيل مراوغة النائب العام، القطري لدى سؤاله عن «اللجوء الإنساني». وقال الهيل في تغريدة مطولة له عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر، إن «النائب العام في قطر جالس يخربط في الجزيرة الآن، لاحظت عندما تم سؤاله عن اللجوء الإنساني في قطر جلس يلف ويدور!».

معتبراً أن مشاهدة اللقاء ما هو إلا مضيعة للوقت، مؤكداً أن كل السلطات الآن بيد حمد بن جاسم، وتابع: «شبعنا كلام إنشائي وكذب» وأردف: «لن ينجو أحد، جاينكم قريب».

وذكر معارضون آخرون أن السبيل الوحيد أمام «تنظيم الحمدين» في كل مأزق يجد نفسه فيه، هو إعادة إحياء الحديث بأنه تم اختراق وكالة الأنباء القطرية، قنا، لبث تصريحات مفبركة، باعتبار ان ذلك هو ما تسبب في الورطة الحالية في محاولة لغض النظر عن السبب الرئيسي لاتخاذ الرباعي العربي ذلك القرار وهو دعم «تنظيم الحمدين» وتمويله للإرهاب والتطرف.

نتيجة مفضوحة

وظهر النائب العام القطري، علي بن فطيس المري، عبر قناة «الجزيرة» في حوار له بُثّ مساء الأربعاء، للحديث مرة أخرى عما يسمونه بـ«اختراق قنا». وعلى الرغم من تصريحاته على مدار الأشهر الخمسة الماضية، التي أفادت أكثر من مرة بالتوصل إلى من يقف وراء عملية الاختراق المزعومة.

إلا أنه صرح أول من أمس أنهم توصلوا إلى نتيجة التحقيقات في تلك القضية «من ساعات» أي قبيل ظهوره في اللقاء دون الإعلان صراحة عن نتيجتها، الأمر الذي يعكس تناقضه وحكومته التي يمثلها، واستمرار أكاذيبها بهذا الشأن كما اعتادت في غيرها من القضايا عبر وسائلها الإعلامية.

تخريب

إلى ذلك، قال عضو مجلس النواب البحريني د.جمال بوحسن: إن قطر تعمل ضد أمن الخليج والمنطقة بالوكالة عن إيران من خلال تمويلها للمرتزقة في بعض الدول لبث الفتن والشائعات ونقل المعلومات ومحاولة التأجيج ونشر الإرهاب، مضيفا أن تنظيم الحمدين حريص على استهداف مملكة البحرين وضرب أمنها الوطني؛ لأنها تراها مفتاح الدخول للسعودية.

وهذه مصلحة إستراتيجية تخدم فيها الأجندة الإيرانية الإسرائيلية. وأفصح بوحسن بحسب صحيفة «عكاظ» السعودية عن دورهم كنواب في البرلمان البحريني من خلال تشريع القوانين والأنظمة التي تغلظ العقوبة على الإرهابيين، ومن لهم صلات بدول تدعم الإرهاب وتريد خلق البلبلة في البلاد كقطر وإيران، مع إيلاء القوانين الخاصة بتجفيف الإرهاب ومنابعها أهمية قصوى وتجريم مموليها.

من جهته، يؤكد رئيس مركز الجزيرة العربية للدراسات ووكيل وزارة الإعلام اليمني الباحث نجيب غلاب أن قطر تعمل عبر شبكات متنوعة لنشر الفوضى والاضطرابات في المنطقة فقد تمكن تنظيم الإخوان الارهابي من جعل قطر الغطاء الرسمي لإدارة مخططاته وأنشطته.

وقال: «يمكن القول إن قطر خلية إخوانية وعبر لَبْس حجاب تمرير المخططات بتوسيع دائرة الموظفين العاملين في الشبكات من تيارات عدة وهؤلاء هم أشبه بالمرتزقة الذين يمتلئون بالفشل وانخرطوا في منظومات حزبية أيديولوجية وصلت إلى هاوية الفشل وأصابهم الإحباط وأصبح الحقد طريقا لتبرير عمليات الهدم».

تصدير الهدم

ورأى غلاب أنه من الممكن توظيفهم في أي اتجاهات لتحقيق ربح مادي مع أقنعة من الشعارات التي ماتت داخلهم قبل أن تموت في الواقع، لافتا إلى التحاق موظفي أجهزة الاستخبارات لبعض الدول الغربية وإيران بهذه الشبكات لتصبح قطر فعليا خلية ممتلئة بالسموم والدبابير وخلايا الإرهاب المخططة والممولة التي تبرر وتحجب الجريمة وتمكن المايسترو من خلق معزوفة الفوضى وتصدير عمليات الهدم المخطط لها عبر تشكيلة متنوعة من التناقضات عمودها الفقري الإخوان.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon