صباح الأحمد: لن أتوانى عن اتخاذ أي قرار يحفظ أمن الكويت

شدّد أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، على أهمية الحفاظ على الوحدة الوطنية وتماسك الجبهة الداخلية، والرفض القاطع لأي اصطفافات طائفية أو قبلية أو فئوية، وعدم السماح بأي خطاب سياسي يثير الكراهية والبغضاء المذهبية أو العرقية. ولفت إلى أنّ نواب الأمة يجب أن يكونوا في مقدمة الصف وقدوة للشعب ممن يدفعون بالخطاب الوطني الجامع قدماً لا خطاب التقسيم والفرقة.

وأوضح أمير الكويت في رسالة لنواب مجلس الأمّة تلاها رئيس المجلس مرزوق الغانم، مؤكّداً أهمية دور النواب الدستوري ومحوريته تشريعياً ورقابياً. وشدّد على أهمية تحلّي النواب بأخلاق رجال الدولة والاتسام بنضج السياسيين القادرين على تحمل المسؤولية، عبر ترسيخ التعاون البناء والحقيقي والملموس بين السلطتين وإشاعة أجواء التهدئة والتفاهمات، وتصويب الممارسات الخاطئة وعدم الجنوح إلى التصعيد السياسي غير المبرر في هذه الأوقات العصيبة والاستثنائية، والنظر بعين الاهتمام إلى الملفات الاقتصادية والأمنية الملحة والعاجلة.

وحضّ أمير الكويت، النواب على العمل حثيثاً للحفاظ على استقرار الكويت وتحصين لحمتها والاضطلاع بمسؤوليتهم التاريخية، وأن يكونوا خير عون وسند للقيادة السياسية، مؤكداً أنّه لن يتوانى بحكم مسؤولياته الدستورية عن اتخاذ أي قرار في حال اضطر إليه، يضمن أمن البلاد واستقرارها ويحفظ مستقبل أبنائها.

أكّد نواب في مجلس الأمة الكويتي، أمس، ضرورة الالتفاف حول القيادة السياسية وإدراك المخاطر المحيطة بالمنطقة للحفاظ على أمن واستقرار البلاد، ومواجهتها باللحمة الوطنية والالتزام التام بتجنّب أي اصطفاف من شأنه تقسيم أبناء الشعب الكويتي.

وقال النائب جمعان الحربش، إنّ رسالة سمو الأمير على العين والرأس، وأهل الكويت في كل المنعطفات التاريخية اصطفوا خلف القيادة السياسية ونظامهم الدستوري امتداداً لمواقفهم السابقة، مؤكداً أنّ هذا الموقف أجمع عليه كل النواب.

وأوضح الحربش أنّ المرحلة الدقيقة تقتضي أن يمارس نواب الأمة أدوارهم كرجال دولة، مشدداً على ارتباط نجاح النواب في أداء دورهم بوجود حكومة قادرة على اتخاذ القرار وتحقيق مكتسبات الشعب الكويتي.

من جهته، ردّ النائب علي الدقباسي على رسالة أمير الكويت بالقول: «لبيك يا سمو الأمير ولك السمع والطاعة»، مؤكّداً الإدراك للواقع الجغرافي والمخاطر المحيطة والدفاع عن الكويت بالأرواح. وأكّد الدقباسي تطابق وجهات النظر والتكاتف النيابي مع أمير البلاد، لاسيّما أن ما استمع إليه النواب في الاجتماع هو أمر سام وليست مجرد رسالة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon