إحباط عمل انتحاري على مقار لوزارة الدفاع.. وضبط خلية تجسّس

الرياض تجهض مخطّطات إرهابية في مهدها

صورة

أفشل الأمن السعودي مخطّطاً إرهابياً لتنظيم داعش، لاستهداف مقرين لوزارة الدفاع بعملية انتحارية بواسطة أحزمة ناسفة، إذ نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في رئاسة أمن الدولة، أنّ قوات الأمن اكتشفت وأحبطت مخطّطاً إرهابياً في عملية نوعية أسفرت نتائجها عن القبض على الانتحاريين المكلفين بتنفيذها وهما أحمد ياسر الكلدي وعمار علي محمد، قبل بلوغهما المقر المستهدف وتحييد خطرهما والسيطرة عليهما من قبل رجال الأمن، حيث اتضح من التحقيقات الأولية بأنهما من الجنسية اليمنية واسماهما يختلفان عما هو مدون بإثباتات الهوية التي ضبطت بحوزتهما.

في السياق، ألقي القبض أيضاً على شخصين سعوديي الجنسية ويجري التثبّت من علاقتهما بالانتحاريين، وما كانا سيقدمان على ارتكابه، إذ تقتضي مصلحة التحقيق عدم الإفصاح عن اسميهما في الوقت الراهن.

وأضاف المصدر أنّه تمّ ضبط حزامين ناسفين يزن كل واحد منهما 7 كيلوغرامات، فضلاً عن تسع قنابل يدوية محلية الصنع وأسلحة نارية وبيضاء في استراحة في حي الرمال بمدينة الرياض اتخذت وكراً للانتحاريين والتدرّب فيها على ارتداء الأحزمة الناسفة وعلى كيفية استخدامها. وأكد المصدر أنّ التحقيقات لا تزال مستمرة في هذه القضية والموقوفين على ذمتها للإحاطة بكل تفاصيل المخطّط الإرهابي على أن يعلن ما يستجد في حينه.

في الأثناء، تمكّنت رئاسة أمن الدولة من ضبط خلية تجسس كانت تقوم بأنشطة استخباراتية لصالح جهات خارجية. ووفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية «واس» عن مصدر مسؤول، فإنّه تمّ خلال الفترة الماضية من رصد أنشطة استخباراتية لمجموعة من الأشخاص تعمل لصالح جهات خارجية.

مضيفاً أنّ المجموعة عملت ضد أمن المملكة ومصالحها ومنهجها ومقدراتها وسلمها الاجتماعي، بهدف إثارة الفتنة والمساس باللحمة الوطنية. وأكّد المصدر أنّه تمّ تحييد خطرهم والقبض عليهم بشكل متزامن، وهم سعوديون وأجانب، ويجري التحقيق معهم للوقوف على كامل الحقائق عن أنشطتهم والمرتبطين بهم.

وكشفت مصادر عن النشاطات الاستخباراتية للخلية الإرهابية، من رصد تحركاتهم وخططهم وإلقاء القبض عليهم، حيث إن لهذه الخلية تاريخاً طويلاً في التواصل والإسهام في أنشطة مشبوهة تضر بأمن الدولة واللحمة الوط نية. وأضافت المصادر أنّ هذه المجموعة ساهمت في التحريض بشكل مباشر وغير مباشر ضد الوطن ورموزه، كما أنها شاركت بصفة مستمرة في المؤتمرات واللقاءات والندوات المشبوهة.

وأكدت المصادر أنّ رئاسة أمن الدولة رصدت نشاط الخلية الاستخباراتية في استقطاب وتجنيد الشباب في نشاطات معادية، مشيرة إلى ارتباطهم بدعم مباشر وغير مباشر بتنظيمات معادية للسعودية. وأوضحت المصادر أن هذه المجموعة سبق إيقافهم والتنبيه عليهم بإيقاف أنشطتهم العدائية.

تثمين إنجاز

وثمّن وزير العدل د. وليد بن محمد الصمعاني، الإنجازين الأمنيين اللذين حققتهما رئاسة أمن الدولة، بإحباطها المخطّط الإرهابي لتنظيم داعش الذي حاول استهداف مقرين لوزارة الدفاع، وضبطها لخلية استخباراتية تعمل ضد أمن ومصالح المملكة، مؤكّداً أن ذلك تحقق بفضل دعم ومتابعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، كما يعكس الكفاءة العالية للأجهزة الأمنية المختصة بمكافحة الإرهاب.

وشدّد الصمعاني على أنّ نجاح المملكة في كشف تلك المخططات الإرهابية، يأتي امتداداً لدورها الريادي في مكافحة الإرهاب ومحاربة تمويله والداعمين له، فضلاً عن تبنيها العديد من المبادرات الخاصة بمحاصرة الأفكار المتطرفة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon