مقتل 35 مدنياً في غارات روسية وأخرى للتحالف قرب دير الزور

موسكو: 85 % من الأراضي السورية تحت سيطرة النظام

أعلن قائد مقر مجموعة القوات الروسية في سوريا، الفريق ألكسندر لابين، أن القوات السورية حررت 85 في المئة من مساحة البلاد، وشارفت على الانتهاء من القضاء على مجموعات تنظيم داعش التي تحاصر الأحياء الجنوبية والشمالية لمدينة دير الزور السورية، في وقت قُتل 35 مدنياً من جراء غارات روسية وأخرى للتحالف قرب دير الزور.

وقال قائد مقر القوات الروسية في سوريا، للصحفيين، أمس، إن القوات السورية تمكنت من «تطهير» 85 في المئة من مساحة البلاد من الإرهابيين، وأضاف أن «داعش» ما زال يسيطر على نحو 27 ألف كيلومتر مربع من الأراضي السورية. وتعادل الأراضي التي يسيطر عليها «داعش» 15 في المئة من إجمالي مساحة سوريا، طبقاً لمعلومات المسؤول العسكري الروسي.

وأشار لابين إلى أنه تمت تصفية أكثر من 450 إرهابياً وتدمير 5 دبابات و42 سيارة دفع رباعي خلال عملية تحرير دير الزور. وأشار القائد الروسي إلى أن العسكريين الروس كانوا قد أوصلوا إلى مدينة دير الزور السورية، التي تم فك الحصار عنها، أكثر من 10 أطنان من المساعدات الإنسانية.

قطع الإمداد

وأكّد لابين أنه تم قطع جميع خطوط إمداد «داعش» في منطقة عقيربات بريف حماة، بعد تحرير هذه البلدة من قبل القوات السورية، مشيراً إلى أن الجيش السوري يواصل حالياً عملية تطهير المنطقة من المسلحين شمالي وغربي البلدة. ولفت إلى أن المعارك على مدى الأسبوع الأخير أدت إلى تحرير 8 بلدات أخرى، ما سمح بتقسيم كتلة المسلحين في منطقة عقيربات وتدمير أجزائها بعد ذلك.

وفي سياق آخر، قتل 35 مدنياً جراء غارات شنتها طائرات روسية وأخرى للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، على ثلاث قرى تحت سيطرة تنظيم داعش قرب مدينة دير الزور، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.وأفاد المرصد بمقتل سبعة مدنيين آخرين على الاقل جراء غارات نفذتها طائرات روسية على قرية حوايج ذياب في ريف دير الزور الغربي.

وتأتي هذه الحصيلة بعد توثيق المرصد في قرية زغير شامية في الريف الغربي لدير الزور، مقتل "16 مدنيا بينهم خمسة اطفال في غارات روسية" أيضاً استهدفت خيما على الضفة الغربية لنهر الفرات لمواطنين فروا من منازلهم خشية من المعارك بين الجيش السوري وداعش.

وفي ريف الدير الزور الشرقي، "قتل 12 مدنيا من عائلة واحدة بينهم خمسة اطفال في قصف للتحالف الدولي على قرية الشهابات" حيث تدور في محيطها "معارك عنيفة" بين قوات سوريا الديموقراطية والإرهابيين، وفقا للمرصد.

استكمال التحريرمن جهته، أكد الإعلام الحربي للجيش السوري، أمس، اقتراب موعد عملية عسكرية جديدة بريف دير الزور، استعداداً لاستكمال معركة التحرير الكاملة للمدينة من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف الإعلام الحربي، في بيان، أن قوافل عسكرية وإمدادات ذخيرة وصلت إلى المنطقة استعداداً للعملية، موضحاً أن العملية السريعة للجيش السوري تستهدف تحرير دير الزور بالكامل، وريفها الشرقي والغربي.

كانت قوات الجيش السوري أعلنت، في وقت سابق، السيطرة على قرية «الشولا» بمحافظة دير الزور بالكامل، وطرد مسلحي تنظيم داعش الإرهابي من القرية. وفي هجوم منفصل في محافظة دير الزور، تدور معارك بين قوات سوريا الديموقراطية والإرهابيين على بعد "ستة كيلومترات من الضفة الشرقية لنهر الفرات مقابل مدينة دير الزور".

إلى ذلك، نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع قولها إن الوزير سيرجي شويجو التقى مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق أمس لبحث الحرب في سوريا.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon