«الجامعة العربية» تجدد دعمها أي جهد لإنهاء أزمة ليبيا

جددت جامعة الدول العربية دعمها أي جهد أو تحرك سياسي يهدف للتوصل إلى تسوية شاملة للوضع في ليبيا من خلال تشجيع الحوار لتقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية والخروج بالحلول التوافقية لاستكمال استحقاقات الاتفاق الذي وقع في مدينة الصخيرات المغربية.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن الناطق الرسمي باسم أمين عام الجامعة محمود عفيفي بشأن موقف أمين عام الجامعة أحمد أبو الغيط من خريطة الطريق التي أعلنها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج السبت الماضي، تأكيده تقدير أبو الغيط للمواقف والتحركات كافة الرامية إلى تحقيق التوافق بين الليبيين والتي كان آخرها ما طرحه السراج في هذا الشأن.

وأشار إلى مساندة الجامعة الجهود كافة التي بذلت لحلحلة الأزمة بما في ذلك في إطار المسار السياسي الذي ترعاه منظمة الأمم المتحدة والاجتماعات المتعددة التي استضافتها القاهرة بين الأطراف الليبية، إضافة إلى اللقاء الذي جمع بين السراج والقائد العام للقوات المسلحة الليبية خليفة حفتر في أبوظبي والمساعي التي تقوم بها آلية دول جوار ليبيا.

وأكد الناطق الرسمي أن الجامعة ستبقى ملتزمة بمرافقة الأشقاء الليبيين من أجل استئناف واستكمال هذه المسيرة السياسية بهدف تجاوز حالة الانسداد التي تحول دون تنفيذ اتفاق الصخيرات والتوصل إلى تسوية سلمية شاملة للأزمة في البلاد وذلك على نحو يحافظ على سيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها بجانب وحدة وتماسك مؤسسات الدولة الليبية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon