قلب معسكر خالد في مرمى نيران الشرعية

أصبح قلب معسكر خالد بن الوليد جنوب تعز تحت سيطرة نيران الجيش الوطني اليمني بعد أن تمكن من إطباق الحصار على المعسكر من عدة اتجاهات والسيطرة على المرتفعات المطلة ومقتل مسؤول تسليح الانقلابيين في جبهة المعسكر، كما تم إعلان مفرق مديرية المخا منطقة عسكرية مغلقة، بالتزامن مع مقتل العشرات من الانقلابيين في غارات ومواجهات تشهدها المنطقة والتي دمرت مخازن أسلحة للمتمردين.


وقال الناطق الرسمي لمحور تعز منصور الحساني إن قوات الجيش أطبقت الحصار على معسكر خالد بن الوليد من عدة اتجاهات، بعد سيطرتها على المرتفعات المطلة على المعسكر من الإتجاهات الشرقية والشمالية والغربية والتي كانت تتحصن فيها المليشيات.


وأكد الحساني: «أن قلب معسكر خالد اصبح تحت سيطرة نيران الجيش مع استمرار فريق نزع الألغام بنزع حقول الألغام من المناطق المحيطة بالمعسكر».


بدوره، شن طيران التحالف العربي عدة غارات استهدفت ثكنات المليشيات في محيط المعكسر تمهيداً لاقتحامه كما استهدفت تعزيزات لهؤلاء على الطريق الرابط بين تعز والمخا وفي مفرق المخا وسيطرت قوات الرمح الذهبي على منطقة الثوباني القريبة من المعسكر في وقت اقترب الجيش اليمني حسم المعركة في الجوف.

وأعلنت قوات الجيش اليمني مقتل مسؤول التموين العسكري للحوثي في منطقة الكدحة التابعة لمحافظة تعز كما ذكرت وزارة الدفاع اليمنية أن العشرات من الانقلابيين قتلوا في غارات ومواجهات شهدتها المنطقة حيث قتل سبعة من المليشيات الانقلابية وأصيب آخرين إثر اشتباكات عنيفة في محيط معسكر خالد بن الوليد، كما لقي عشرة آخرين حتفهم في إحدى الغارات الجوية التي استهدفتهم غرب المعسكر.


كما ذكرت مصادر عسكرية أن القيادي في الميليشيات المدعو سجاد المتوكل لقي حتفه في المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش في مداخل مديرية موزع وجبال الثوباني بتعز.
 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon