البغداديون لا يثقون في وعود مرشحي الانتخابات

على الرغم من بدء الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية في العراق مبكراً، أي قبل خمسين يوما من الانتخابات، فقد تباينت آراء وملاحظات البغداديين بشأن انتخابات مجالس المحافظات التي بدأ العد التنازلي لها، والعدد الكبير من مرشحيها والأسلوب الذي يتبعونه في الإعلان عن أنفسهم.فيما كان الإجماع على عدم الثقة الكاملة في الوعود الانتخابية.

وتنوعت صور المرشحين بين الأحجام الكبيرة والصغيرة، فيما اعتمد أغلبهم على نشر صورهم الدعائية على الأعمدة الكهربائية، بعد أن منعت المفوضية استخدام جدران دوائر الدولة ودور العبادة ومقار الأجهزة الأمنية والعسكرية في الدعاية الانتخابية.

ويقول عدد من سكان بغداد إن «الصور المنتشرة في مختلف أنحاء المحافظة لا تعتبر دعاية انتخابية، بقدر ما هي ملصقات وصور وأرقام الكيانات والمرشحين»، واضافوا أن «هذا الأمر يعطي انطباعا للمتابع بعدم معرفة المرشح، بشكل دقيق، لطبيعة المهمة التي ينوي التقدم لها، إذ غابت عن الملصقات أي رسائل تتعلق بطبيعة برنامج المرشح أو القطاع الذي يريد التركيز عليه»، لافتين إلى أن «السباق هو عبارة عن تنافس للحصول على المقاعد وامتيازاتها، وليس لخدمة الناس».

الوعود نفسها قبل 4 سنوات

ولم تخل اللافتات ووسائل الدعاية الأخرى من الوعود التي أطلقها المرشحون السابقون للمجالس المحلية في دورتها الثانية، قبل 4 سنوات.

وشهدت بواكير الحملات الدعائية لمرشحي الانتخابات في الأول من مارس الحالي، تنظيما جيداً، بعد وضع أمانة بغداد والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، ضوابط للحملة الدعائية، فقد امتازت هذه الدعايات برفع اللافتات ذات الأنواع القماشية سهلة الرفع بعد الانتخابات وعدم وضع الملصقات على الجدران، صعبة الرفع، والتي تسهم في تخريب مظهر مناطق البلاد.

كما شهدت اللافتات الدعائية دقة في التصميم وإظهار المرشحين بأجمل صورة بعد استخدام برنامج «الفوتوشوب»، الذي يتميز باستخدامه المصورون ومصممو الفلكسات للفنانين والعرسان والصور التذكارية، مع حرص المرشحين على حلق شعرهم وتحديد الذقون حلاقة اللحية كاملة، فيما حرصت المرشحات أيضا على الظهور في صورهن الدعائية بـ «أفضل ما يمكن» .

ولمناسبة انتشار هذه الصور، يتحسر البغداديون على رؤية وجه نسوي يمثل بغداد الحقيقية، بغداد الحضارة والرقي والتقدم التي كان يحلم به جيران العراق، بأن تكون عواصمهم قريبة الشبه بها.

فما يرونه اليوم من خلال صور المرشحات عن محافظة بغداد، يثير شجونهم، بحسب قول رؤوف محمد (70عاما) الذي يتذكر المرأة البغدادية قبل أكثر من 50 عاما، حين كانت تتبوأ مراكز ومواقع عديدة في الحكومة ومؤسسات الدولة المختلفة والجامعات وأكثرهن سافرات، ولكن بثياب محتشمة (ومع الموضة) أحيانا.

ولا يتصور هذا البغدادي العتيد أن يرى في يوم من الأيام نائبات أو أعضاء مجالس محلية بالعباءة أو بـ (الزي الإسلامي) في الألفية الثالثة من هذا الزمان، في وقت كان يتوقع أن تتطور البلاد وتنفتح على العالم أكثر وأكثر، لا أن تعود إلى الوراء، كما يقول.

صراع خفي بين الكيانات

من جهته يقول علي علوان شوقي (موظف حكومي)، إن المعركة الانتخابية، ورغم مرور بضعة أيام على انطلاقها، أبرزت الصراع الخفي بين الكيانات الدينية والمستقلة والليبرالية والعلمانية وبمختلف التوجهات الفكرية، والآن أصبح المواطنون في حيرة من أمرهم باختيار اسم من بين هذا الحشد الكبير من المرشحين الذين يبلغ عددهم 8100 مرشح يتنافسون على مقاعد مجلس محافظة بغداد.

ويضيف إن «ما يطلقه مرشحو انتخابات مجالس المحافظات لم يبتعد عما أطلقه أعضاء مجلس المحافظة الحاليين، الذين نسوا بعد جلوسهم على كراسي المجلس هموم أهالي مناطقهم، الذين لم تتحسن أحوالهم، على الرغم من وعودهم لنا بتحسين واقع مناطقنا». ويتابع : «من انتخبناهم قبل 4 سنوات، تركوا خلفهم أحلام مواطني بغداد الذين كانوا يأملون عندما غمسوا سبابتهم بالحبر البنفسجي، بمستقبل زاهر من التطور والعمران ».

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن تجربة تصفحك لموقع البيان

ملفات البيان

متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • مقتل صانع أفلام داعش ومصور "الوثائقي"

    أعلنت "خلية الصقور الاستخباراتية" التابعة لوزارة الداخلية العراقية مقتل العشرات من إرهابيي "داعش" في غارة استهدفتهم غربي محافظة الأنبار، وبينهم "أبو محمد السوري" والملقب بـ"أبي سمرة" وهو الخبير في صناعة أفلام "داعش"، و"أبو أسامة الأميركي"، مصور "الأفلام الوثائقية" للتنظيم.

  • براميل الأسد تقتل 71 شخصا بينهم أطفال

    استشهد71مدنيا في قصف جوي بالبراميل المتفجرة السبت على مناطق في مدينة حلب وريفها في شمال سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

  • زلزال بقوة 8.5 درجات يهز اليابان

    قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن زلزالا بلغت قوته 8.5 درجات هز قبالة الساحل الشرقي لليابان اليوم السبت مما أدى إلى اهتزاز مبان في طوكيو ولكن لم ترد تقارير فورية بوقوع أضرار.

  • مصرع 17 مصرياً بينهم 13 جندياً في حادث مروع

    قالت مصادر أمنية وطبية إن 17 شخصاً بينهم 13 مجنداً قتلوا في وقت متأخر مساء الجمعة في حادث مروري بمحافظة بني سويف المصرية التي تقع جنوبي القاهرة.

  • 5 حوادث إرهابية كبرى تم إحباطها في السعودية

    منذ حادث الدالوة الإرهابي في نوفمبر الماضي، وخمسة حوادث إرهابية كبرى - خلفها تنظيم داعش - تمكنت السلطات الأمنية

  • بالفيديو..داعش يجبر سجيناً على حفر قبره قبل قطع رأسه

    أجبر عناصر تنظيم "داعش" في سوريا أحد المساجين السوريين لديهم على حفر قبره بنفسه قبل قيامهم بذبحه ودفنه فيه. وأظهر فيديو

  • محمد بخاري يعد بتكثيف الحملة ضد «بوكو حرام»

    وعد الرئيس النيجيري محمد بخاري في خطاب تنصيبه في العاصمة الاتحادية أبوجا بالعمل مباشرة على معالجة «التحديات الهائلة» التي تواجه بلاده وخصوصا تكثيف الحملة العسكرية ضد جماعة «بوكو حرام» المتشددة.

  • العلاج .. تجارة رائجة بين أطماع الداخل وإغـراءات الخارج «2»

    باتت قضية العلاج تشكل هاجساً وقلقاً كبيراً وصداعاً دائماً للكثيرين في دول العالم وتحديداً في الوطن العربي، خاصة للشرائح من ذوي الدخل المحدود، وأولئك الذين يصنفون أنهم تحت خط الفقر.

  • اللحوم تثير مخاوف بحرينية من موجة غلاء

    أثار قرار رفع الدعم الحكومي عن اللحوم حالة من الاستياء النيابي والشعبي في البحرين، احتجاجاً على الآلية التي تعوض المواطنين نقداً، وانتقد نواب البرلمان عدم إشراكهم في القرار رغم أهميته..

  • 80 مليار سيجارة يدخنها 13 مليون مصري سنوياً

    80 مليار سيجارة يستهلكها 13 مليون مدخن مصري سنوياً، لتقفز الدولة إلى المركز العاشر بين نظيراتها الأكثر استخداماً للتبغ عالميا، ما دفع وزارة الصحة لإعلان الحرب على التدخين..

  • الموظفون الفائضون والفضائيون معضلة العراق

    يعتمد العراق في إيراداته على تصدير النفط، بنسبة تزيد على 90%، ما يعني أن القطاعات الأخرى، وهي كثيرة جدا، غير منتجة، وأن المجتمع المحلي بات استهلاكياً بشكل كبير، إذ يستند أساسا إلى البضائع والمواد المستوردة من الخارج..

  • قوات المعارضة تواصل تقدمها في إدلب

    يوشك النظام السوري على فقدان سيطرته على كامل محافظة ادلب في شمال غربي البلاد بعد سيطرة مقاتلي معارضة على مدينة اريحا، آخر المدن الكبرى في هذه المنطقة الحدودية مع تركيا..

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"