منع الفلسطينيين من دخول مصر

أعلن مسؤول في إدارة الجوازات المصرية أمس أن «هناك تعليمات بمنع دخول الفلسطينيين إلى مصر»، مشيرا إلى ترحيل ‬12 بسبب ما قال انه «تورط» من قبلهم في الأحداث الجارية، في وقت أكدت السفارة الفلسطينية في القاهرة انتهاء أزمة العالقين بمطار العاصمة، في حين دعت الحكومة الفلسطينية المقالة إلى إعادة فتح معبر رفح.

وأكد المسؤول في إدارة الجوازات المصرية، الذي طلب عدم ذكر اسمه، في تصريحاتٍ صحافية أمس أن «‬12 فلسطينيا تم ترحيلهم إلى الجهات التي قدموا منها تنفيذا لتعليمات بمنع دخول الفلسطينيين إلى مصر». وأردف: «الأمر يستثني من يحمل تأشيرة إقامة في مصر او الفلسطينيات المتزوجات من مصريين أو من يحملون جوازات سفر دبلوماسية»، مستطرداً: «هذا الإجراء مؤقت».

كما قال مصدر ملاحي مسؤول في مطار القاهرة انه «تم إبلاغ عدد من شركات الطيران بمنع نقل الفلسطينيين الى مصر»، مضيفاً: «تم إبلاغ عدد من شركات الطيران القادمة بمنع نقل الفلسطينيين بعدما تأكد تورط بعضهم في الأحداث الجارية، كما شملت التعليمات الجديدة فحص كل أمتعة القادمين من مواطني بعض الدول العربية بعد قيام بعضهم بتهريب أسلحة وأموال داخل حقائبهم لدى وصولهم». وفي شمال سيناء، أفادت مصادر أمنية ان تحقيقات بدأت مع فلسطينيين يقيمون في مدن العريش ورفح والشيخ زويد للاشتباه في تورطهم في تفجير خط أنابيب الغاز الذي يستخدم لتصدير الغاز الى الأردن وإسرائيل مطلع الأسبوع الجاري.

إلى ذلك، أعلنت السفارة الفلسطينية في القاهرة انتهاء أزمة فلسطينيي قطاع غزة العالقين في مطار القاهرة الدولي منذ أيام. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن مصدر مسؤول قوله: «أفلحت الجهود التي بذلها سفير فلسطين بركات الفرا لدى السلطات المصرية بإنهاء هذه المشكلة، حيث تم السماح لهم بدخول القاهرة». وأضاف المصدر: «تمكن نحو ‬30 شخصا من الذهاب إلى أقاربهم وأصدقاء لهم في العاصمة المصرية، فيما نقل العدد الآخر إلى فندق مستشفى فلسطين بحي مصر الجديدة، والسفارة تتكفل بتغطية مصاريف الإقامة لهؤلاء». وتوجه المسؤول بـ«الشكر إلى السلطات المصرية»، مؤكدا «أهمية الموقف المشرف لمصر، قيادة وشعبا، في خدمة القضية الفلسطينية ومؤازرة شعبنا».

معبر رفح

في هذه الأثناء، قال رئيس سلطة المعابر في الحكومة الفلسطينية المقالة غازي حمد في تصريحات إنه يواصل اتصالاته مع المسؤولين المصريين في محاولة لإقناعهم بإعادة فتح معبر رفح بأسرع وقت ممكن. وكشف حمد عن اتصالات تجريها الجهات المعنية في الحكومة المقالة وهيئة المعابر مع الجانب المصري لـ«إعادة العمل بمعبر رفح ووضع حد للمعاناة المتفاقمة للعالقين». وأكد أن «اتصالات يومية تجري مع المسؤولين الأمنيين المصريين في رفح من أجل إعادة فتح المعبر ولو بشكل جزئي»، مشيرا إلى أن «الاتصالات لم تفض لنتائج ملموسة». ولفت إلى أن رد المصريين يكون «غامضا، أي لا استجابة ولا اعتراض».

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن تجربة تصفحك لموقع البيان

ملفات البيان

  • ثقافة الاختلاف

    لمشاهدة الـ PDF أضغط هنا «تعزيز ثقافة الاختلاف» مصطلح فرضه واقع جديد يعم عالمنا اليوم، فالناظر حوله يجد أن الأمر يومياً

متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • بالصور..حمرية الشارقة قوامها الجمال والأصالة

    إذا كنت على شارع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتجاوزت حدود إمارتي الشارقة وعجمان باتجاه أم القيوين، وجذبك موقع عند مخرج على يمينك يعج سكوناً وجمالاً وقِدماً، تعتليه قلاع صغيرة؛ فاعلم أنك على وشك الولوج إلى مدينة هادئة، قوامها النظافة والجمال.. سماؤها تشبه أرضها نقاءً وصفاءً..

  • بالصور..عمر المري يبدع في «العالم المصغر»

    لا يختلف شخصان على أن للفن أشكالاً كثيرة، وكل له طريقته الخاصة التي ترسم عادة ملامح الحياة بكل اختلافاتها وتنوعها. أما الشاب والفنان الإماراتي عمر المري موظف في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، فيهوى تحويل قطع ومجسمات صغيرة يستوردها خصيصاً؛ إلى قطع أخرى كبيرة بإضفاء لمسة حياة عليها.

  • بالصور..ثلاثيني يتقمص حياة أربعينيات القرن العشرين

    حتى وإن كان مستحيلاً أن تعود به آلة الزمن إلى أربعينيات القرن العشرين، فإن بن سانسم يعيش حكاية من حكايات الـ 1946 والتي تظهر في طريقة حياته وأثاث منزله الأثري ولباسه وحتى سيارته.

  • شاهد أول مسبح معلق في الهواء في العالم

    هل جربت السباحة في الهواء؟ نعم، السباحة في الهواء. قد يبدو الأمر غريباً نوعاً فمن غير المألوف أن يكون المسبح معلقاً في السماء.

  • صاحب سيارات بورش وبنتلي يعجز عن دفع تذكرة موقف

    هل تصدق أن رجل أعمال يملك سيارات بورش وبنتلي ورينج روفر ومرسيدس وأودي و بي إم دبليو لا يستطيع دفع قيمة تذاكر مواقف لسياراته الفارهة؟ وفي التفاصيل، مثل رجل أعمال ثري يعيش في قصر تصل قيمته إلى 2.5 مليون باوند أمام محكمة بريطانية بتهمة استخدام لوحات أرقام مزورة لسياراته الفارهة وذلك لتجنب دفع رسوم وغرامات المواقف.

تابعنا علي "فيس بوك"