تعثر تطبيق المادة 140 في مناطق الجنوب

تعثر تطبيق المادة 140 في مناطق الجنوب

أكد مسؤول كردستاني مشارك في اللجنة العليا لتطبيق المادة 140 من الدستور المتعلقة بتطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها، إن معالجة المشاكل الموجودة في مناطق وسط وجنوب العراق وصلت الى طريق مسدود.

وقال محمد إحسان الوزير في حكومة إقليم كردستان العراق لما يسمى ب«شئون المناطق الخارجة عن الإقليم» وممثلها في اللجنة العليا لتطبيق المادة (140) إن معالجة المشاكل الموجودة في مناطق وسط وجنوب العراق بحاجة إلى آليات تختلف عن تلك المتبعة في مدينة كركوك والمناطق المماثلة لها.

وأشار إحسان، الذي أسندت إليه مهمة رئاسة اللجنة لمناطق الوسط والجنوب «لم نصل لحد الآن إلى الصياغات والضوابط النهائية لتطبيق المادة 140» في تلك المناطق التي قام فيها بجولة مؤخرا. وأوضح أن ذلك يرجع «لاختلاف السياسات التي كانت متبعة (هناك) عما حدث في كردستان، لأن التعريب وسياسة التغيير الديمغرافي في كردستان واضحة».

ويتهم الأكراد نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بالعمل على توطين عراقيين من أصول عربية في المناطق الكردية لتغيير طابعها الديموغرافي، وهو ما تشكك فيه بعض القوى العراقية الأخرى.

وتابع «لكن لم نر مثل هذه الحالات إلا النذر القليل في محافظات الوسط والجنوب ولهذا نحتاج إلى وضع آليات جديدة تختلف عن الآليات التي وضعناها لمنطقة كركوك والمناطق المتنازع عليها الأخرى في سنجار وخانقين».

وتنص المادة 140 من الدستور العراقي على تطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها، ومن بينها مدينة كركوك الغنية بالنفط، عبر إجراء إحصاء سكاني يتبعه استفتاء شعبي لتحديد مصير المناطق المتنازع عليها بالانضمام إلى كردستان من عدمه.

بغداد ـ «البيان»

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

ملفات البيان

  • من الإمارات إلى العالم

    " عالمية دبي " ملف من " دبي إلى العالم " تخصصه البيان لرصد حركة شركات ومؤسسات إماراتية إنطلقت من دبي لتحلق في سماء العالم ، وتتصدر قوائمه للانجاز في مختلف المجالات .

متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • فيديو.. 62 % يحملون الأهل مسؤولية سقوط الأطفال من الشرفات

    أظهرت نتائج استطلاع للرأي اجراه موقع البيان الإلكتروني ان 62% من المستطلعة آراؤهم يرون ان مسؤولية سقوط الاطفال من الشرفات تقع على عاتق الاهل بالدرجة الاولى.

  • «إيفلين نسبيت» أول عارضة أزياء في العالم

    إيفلين نسبيت هي أول عارضة في تاريخ الأزياء، ولدت في عام 1884 في تارانتو، فيلادلفيا، وتوفيت عام 1967 وكانت نموذجا للجمال والنعومة في القرن العشرين، في فترة شهد فيها التصوير الفوتوغرافي للأزياء انطلاقة قوية في وسائل الإعلام.

  • راقصة استعراضية تتباهى بعاهتها وترفض التجميل

    تحب كل امرأة أن تكون جميلة، وتسعى دائمًا لمواكبة مواصفات الجمال السائدة، بالعناية ببشرتها تارة، ومواكبة الموضة تارة أخرى، وأحيانًا من خلال جراحات التجميل، التى بلغ اهتمام البعض بها حد الهوس، وكلما كانت المرأة تحت الأضواء كلما حرصت على ذلك أكثر وعلى أن تبدو مثالية أو كاملة،

  • « سيث لين» طفل الفقاعة يطلب الدعم بارتداء الأصفر

    سيث لين البالغ من العمر خمس سنوات لديه أمنية واحدة يطلبها من العالم هي ارتداء اللون الأصفر المفضل لديه في الـ27 مارس الجاري.

  • خارطة «الأحرف» و«الأرقام» للمناظر الطبيعية

    يسعى باحثان لاقتناص الأحرف الهجائية والأرقام الموجودة في أرجاء العالم، المتماهية في الصروح المشيدة، وذلك لتطوير برنامج يقوم على النتائج التي يتم جمعها، ليتاح للمستخدمين الولوج لنظام خريطة فريد يمكنهم المشاركة في تطوير محتواه.

تابعنا علي "فيس بوك"