ليس مجرد مصمم أزياء

«المرأة هي اللاعب الرئيس الذي يستطيع أن يغيّر قواعد اللعبة في هذه المنطقة، رغم ذلك، نادراً ما نراها في دائرة الضوء. نحن نحتاج لنساءٍ يتحدّثن أكثر عن إنجازاتهنّ، كي تنتشر عدوى النجاح في مجتمعاتنا»، بهذه العبارة قد تكون إليسا فريحة قد اختصرت بعضاً من أهداف مبادرة جديدة، أطلقها المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب، بعنوان مبادرة "Girl of Now"، أي مبادرة فتاة الآن دعماً للنساء الرائدات إقليمياً وعالمياً.

هكذا استهلت فريحة، مؤسسة «وومينا»، وهي مجموعة خاصة للنساء المُستثمرات في المنطقة العربية، أولى فعاليات هذه المبادرة، فعالية تمّ تنظيمها بالشراكة مع «وومينا»، وكانت عبارة عن جلسة حوارية خلال معرض أيام في دبي، الذي نُظم قبل أشهر عدة، حينما تحدثت نساء ملهِمات عن خبرتهنّ في مجال تنظيم المشاريع والقيادة وكسر الأفكار النمطية، وذلك بحضور شخصيات بارزة من الشرق الأوسط.

هذه الجلسة الحوارية كانت أولى الفعاليات ضمن سلسلة نشاطات «مبادرة Girl of Now»، التي أرادها إيلي صعب أن تكون دعماً للمرأة في مراكز القيادة، وقدوة لتمْكينها وأداة للتشديد على أهمية تعليم الجيل الجديد من الشابات، فتَلتها جلسات حوارية أخرى في لبنان، بحضور نجمات وشخصيات عربية وعالمية، لتكون بداية مشوار هذه المبادرة.

وتخبرنا إحدى السيدات، وهي تمثل دار إيلي صعب: «استغلّت النساء في جميع أنحاء العالم معارفهنّ ومواهبهنّ ومهاراتهنّ لتحقيق النجاح، ومهمة «مبادرة Girl of Now» هو الاحتفال بكل النساء اللاتي تألقن في مسيرتهن المهنية، وبنَين قصص نجاح من أجل إلهام أجيالٍ من الشابات المنجزات للسير على خطاهنّ. هذه المبادرة تسعى إلى نشر الوعي حول إنجازات وتجارب هذه النساء الطموحات، والمُندفعات من أجل حثّ الشابات إلى المضي قدماً، والسعي إلى الأفضل، وربما إلى أن تصبحنَ قائدات الغد».

وليس مفاجئاً أن يهتم المصمم اللبناني إيلي صعب بالنساء اللاتي يُشكّلن أساس علامته التجارية. وتقول الممثلة عن الدار: «منذ تأسيسها، كانت وما زالت مهمتنا تقديم الإبداعات التي تُشعل ثقة المرأة وجمالها الداخلي. والأمر ينطبق أيضاً داخل الدار، حيث تشكل النساء 60 % من فريق العمل، مع تزايد عدد السيدات اللاتي يشغلن مناصب رئيسة. وإذا أخذنا ذلك بعين الاعتبار، باتت مُهمتنا إلهام وتشجيع الشابات، ليحلُمن أبعد من الحدود، وليُدركن أنهنّ اليوم أكثر من أي وقت مضى قادرات على تحقيق ما يردن».

ومن أجل إتمام هذه المهمة، كان ضرورياً، التعاون مع وجوه نسائية أو مؤسسات تدعم المرأة، وهنا تشرح لنا إليسا فريحة هذه الشراكة قائلة: «مهمة «وومينا»، هي دعم النساء في الشرق الأوسط، وتمكينهنّ لتحقيق إمكاناتهنّ الكاملة كمُستثمرات ورائدات أعمال. وتريد «مبادرة Girl of Now»، أن تجد نساء حقّقن إنجازات رائعة، وتسليط الضوء عليهن كقدوة للشابات اللاتي سيجِدن الإلهام من أجل متابعة إنجازاتهنّ الخاصة. وفي هذه الحالة، تُشكل هذه المبادرة أفضل مساحة لنا من أجل الكشف عن النساء في شبكتنا، سواء مستثمرات أم سيدات أعمال، من أجل الاحتفاء بإنجازاتهنّ، وإبراز نماذج نسائية يتميّزن بالذكاء وحسّ الأعمال والشجاعة في إيجاد مكانتهنّ في عالم الاستثمار وريادة الأعمال، الذي هو، تقليدياً، حكراً على الرجال».

تمكين النساء نعم، إلا أن المهمة ليست سهلة. لكن «مبادرة Girl of Now»، وجدت وسيلة من أجل المساهمة في ذلك، من دون أن تنسى إدراج نساء منطقة الشرق الأوسط. وتوضح لنا ممثلة دار إيلي صعب: «تعتمد المبادرة على مبدأ «قدوة يُحتذى بها»، على أمل أن يُسهم وجودنا على الأرض من خلال الفعاليات وعلى شبكة الإنترنت في نشر الوعي حول قائدات الرأي في المنطقة والعالم وإنجازاتهن، علّها تُلهم وتُشجع الشابات على أن تضرب بهنّ مثالاً».

هذا المنهج أثبت نجاحه، سواء بفضل الفعاليات التي حضرها جيل من الشابات محمّلاً بباقة من الأسئلة، أو من خلال مقاطع الفيديو التي نشرتها الحملة لقائدات شاركن نصائحهنّ وتجاربهنّ، فيديوهات لاقت تجاوباً كبيراً على شبكات التواصل الاجتماعي، وتناولت مواضيع مختلفة، مثل «السعي لتحقيق شغفك الخاص»، «التفكير الصحيح لقيادة الأعمال الناجحة» أو «بناء مسارك الخاص نحو النجاح».

هذه ليست إلا بداية مشوار «مبادرة Girl of Now»، التي تأتي لتُضاف إلى نشاطات دار إيلي صعب الأخرى، من أجل دعم وتشجيع المواهب الشابة، والتي تشمل الإشراف على البرنامج الجامعي لتعليم الأزياء في الجامعة اللبنانية الأميركية، والمشاركة في برنامج Project Runway ME، لإبراز المواهب الشابّة في التصميم، والشراكة مع مهرجان «هايرز» الفرنسي للأزياء والتصوير الفوتوغرافي.

وبانتظار أن نرى كيف ستتبلور «مبادرة Girl of Now»، وأن تكشف لنا المزيد من الرسائل المُلهمة وقصص نجاح سيدات العالم والمنطقة العربية، تشدد فريحة على أنها تأمل أن تمنح المبادرة «رؤية جديدة للمرأة في الشرق الأوسط، على أنها أكثر من مجرد مستهلكة أو مراقبة صامِتة، لا، بل صانعة تغيير في المنطقة».

ولا تتردد فريحة، هي التي تُعتبر من أبرز الوجوه النسائية في عالم الاستثمارات في المنطقة العربية، في أن تُشاركنا بعضاً من نصائحها لكل امرأة، نصائح لا شك أنها تندرج ضمن رسالة «مبادرة Girl of Now»، وتقول: «لا بد أن تدرك المرأة أنها تملك الكثير لتقدّمه للعالم. عندما أطلقت «وومينا» كنت شابة قد تخرّجت حديثاً في الجامعة. أردت أن أساعد رواد الأعمال الذين أستثمر فيهم، لكنني شعرت أنني أفتقر للتجربة والخبرة. إلا أنني سرعان ما أدركت أن خلفيتي في مجال التسويق والاتصالات هي بالضبط ما يحتاجه المؤسسون الذين يركزون على التكنولوجيا لاستكمال مجموعة مهاراتهم. لا تقلّلي من نفسك أبداً».

أما نصيحتها الثانية، فكانت «لا تترددي في تعلّم الأمور الصعبة. الكثير من النساء يبتعدن عن الجانب التقني من الأعمال، مثل التمويل أو الاستثمار، لا سيما أننا ترعرعنا في عالم غالباً ما تكون فيه هذه المهارات حكراً على الرجال. لا تدعي هذه الصور النمطية تُخيفك. لا شك أن التعليم ومتابعة الدروس أمر جيد، إلا أن الأهم هو أن تبدئي من مكان ما، وستجدين أنك تتعلمين خلال مسيرتك».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon