تفادياً لمضاعفاتها السلبية على صحة المريض

«العيادة الذكية» تؤكد أهمية التشخيص المبكر لآلام البطن

ناقشت العيادة الذكية لهيئة الصحة بدبي، أسباب وأعراض وطرق الوقاية من آلام البطن التي تعد من الأمراض الشائعة بين أفراد المجتمع.

وأكدت العيادة أهمية التشخيص المبكر لآلام البطن لتفادي مضاعفاتها السلبية على صحة المريض، مشيرة إلى أهمية التدخل الطبي العاجل في بعص الحالات المرضية وخاصة الطارئة مثل التهاب الزائدة الدودية وانفجار القرحة المعوية وغيرها.

الوجبات الدسمة

وأشارت العيادة الذكية التي شارك بها ناصر البدور مدير منطقة دبي الطبية، وكيل وزارة الصحة المساعد، والدكتور هيثم سوالمة أخصائي أول جراحة عامة بمستشفى راشد إلى أهمية التفريق بين التخمة الناتجة عن تناول الوجبات الدسمة، وبين الحالات الطبية الطارئة التي تستدعي التدخل الطبي العاجل.

واستعرضت العيادة الذكية الآلام المختلفة التي تصيب البطن ومنها تقلصات البطن، ومتلازمة القولون العصبي، وآلام وقرحة المعدة، وآلام أسفل البطن، والتهاب الزائدة الدودية وغيرها من الآلام الأخرى التي قد يتعرض لها الشخص في أي مرحلة عمرية.

ونوهت إلى متلازمة القولون المتهيج التي تعد مرضاً وظيفياً يصيب أعصاب القولون الحركية والحسية وهو من الأمراض الشائعة التي يصبح فيها الجهاز الهضمي حساساً لبعض أنواع الأطعمة الحارة والبقوليات بشكل عام.

حساسية القولون

وأشارت العيادة إلى أهمية تحديد الأطعمة والمشروبات التي تتسبب في حساسية القولون وتفاديها مع أهمية الإكثار من تناول الخضروات والفاكهة لتخفيف آلام القولون، مؤكدة أهمية المضغ الجيد للطعام والتقليل من السكريات لتخفيف حالات الإسهال التي قد يعاني منها البعض.

ونصحت العيادة الذكية بالمشي اليومي لمدة نصف ساعة على الأقل للوقاية من الزوائد اللحمية على القولون (الثواليل) التي قد تتحول إلى سرطانات على المدى البعيد محذرة من بعص الأعراض التي قد تشير إلى وجود سرطان في الأمعاء ومنها الخروج المستمر للدم مع الغائط، ونوبات الأعراض المفاجئة، وفقدان الوزن والتغيرات المستمرة في حركة الأمعاء.

وأشارت العيادة الذكية إلى بعض الحالات المرضية التي تعاني من ارتجاع المريء الذي يسبب آلاماً وحرقة في الصدر بسبب ارتجاع عصارة المعدة في المريء وتغير درجة الحموضة أسفل المريء، لافتة إلى أن (75%) من أمراض الجهاز الهضمي تعود إلى العادات وأنماط الحياة غير الصحية التي يتبناها أفراد المجتمع.

أعراض

وأوضحت العيادة أعراض التهاب الزائدة الدودية، المتمثلة في الآلام الشديدة في رأس المعدة غالباً ينتقل إلى أسفل البطن من الجهة اليمنى مع فقدان الشهية والشعور بالغثيان مع الاستفراغ وارتفاع درجة الحرارة، مشيراً إلى أهمية التشخيص والعلاج المبكر للزائدة الدودية تفادياً لانفجارها داخل الجسم وبالتالي زيادة إقامة المريض في المستشفى.

وفي نهاية الجلسة التي استمرت على مدار ساعتين أشاد ناصر البدور مدير منطقة دبي الطبية، وكيل وزارة الصحة المساعد بالدور المتميز الذي تقوم به العيادة الذكية بهيئة الصحة بدبي لنشر الوعي والتثقيف الصحي بين أفراد المجتمع، مثمناً حرص الهيئة على تبني واستغلال التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى كل فئات المجتمع المحلي.

وأكد البدور الدور المؤثر الذي تقوم به العيادة الذكية في توجيه المجتمع نحو تبني نمط الحياة الصحي والوقاية من الأمراض المختلفة للوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon