فعاليات وحملات توعية مستمرة للوقاية من المخاطر المهنية

الصحة المهنية بصحة دبي أولوية للحفاظ على الموارد البشرية

تسعى هيئة الصحة بدبي لحماية وتعزيز صحة موظفيها، من خلال عيادة الصحة المهنية بمركز ند الحمر الصحي وتنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات وحملات التوعية المستمرة للوقاية من المخاطر المهنية، وهو ما أكدته الدكتورة بدرية الحرمي أخصائية طب المجتمع والصحة المهنية ورئيس فريق الصحة المهنية بمركز ند الحمر الصحي.

وأوضحت أن العيادة جاء استحداثها تماشياً مع استراتيجية دبي 2016-2021م، وقرار المجلس التنفيذي رقم (62) لسنة 2016م بشأن رعاية موظفي حكومة دبي من إصابات العمل والأمراض المهنية، حيث قامت خلال الفترة الماضية بتصميم العديد من البرامج ومبادرات الصحة المهنية الهادفة الى تعزيز الوعي بالمخاطر المهنية من خلال حملات التوعية وورش العمل والمحاضرات المتنوعة التي تسهم في رفع مستوى ثقافة الصحة المهنية بين موظفي الهيئة أو موظفي حكومة دبي مثل حملات تطعيم الموظفين للإنفلونزا الموسمية، وورش العمل المتعلقة بكيفية تقليل مستوى التوتر المهني، والبرامج التوعوية لتعريف الموظفين الجدد بأهمية الصحة المهنية ونوعيه مخاطر العمل المختلفة التي يمكن مواجهتها خلال مسيرتهم المهنية.

وكيفية الوقاية والتقليل من هذه المخاطر بالإضافة الى العديد من المحاضرات التي تتعلق بالصحة الارجونومية وتعريف وتدريب الموظفين على أهم التمارين المكتبية التي تساعد بالتقليل من مشاكل الجلوس وآلام العضلات والجسم والتي بدورها تضمن خلق بيئة عمل آمنة خالية من المخاطر تساهم في الحفاظ على صحه الموظفين وتحسين وزيادة مستوى الانتاج.

مخاطر

وأشارت الى مجموعة من المخاطر المهنية في قطاع الرعاية الصحية مثل المخاطر البيولوجية المتعلقة بالأمراض المعدية، والمخاطر الكيميائية كالأدوية والمطهرات وغيرها، والمخاطر النفسية مثل التوتر والعنف والعمل بنظام المناوبة، والمخاطر الأخرى مثل الوقوف لساعات طويلة، والانزلاق، والسقوط، والاشعاع، وحمل وتحريك المرضى، واجهاد العينين بسبب الاضاءة غير المناسبة وغيرها من المخاطر.

واستعرضت الدكتورة الحرمي الخدمات المتعددة التي تقدمها العيادة لموظفي هيئة الصحة بدبي والمتعلقة بإدارة وتقييم المخاطر المهنية، ومراقبة صحة الموظفين، والفحص الطبي للموظفين، وتقديم الاستشارات الطبية، والتطعيمات، والتحويل للعيادات التخصصية، وتعزيز الأبحاث العلمية في مجال الصحة والسلامة المهنية وغيرها من الخدمات التي تسهم في التقليل من المخاطر المهنية المحيطة بالموظفين.

وأشارت الى الجهود التي قامت بها الهيئة لتجهيز عيادة الصحة المهنية من خلال توفير كوادر متخصصة من أطباء وفنيين وأجهزة ومعدات طبية حديثة كجهاز الفحص الذكي «سبوت شيك».

وأكدت على أهمية الصحة المهنية في مختلف مجالات الحياة داعية كافة المؤسسات الى ضرورة الالتفات والاستجابة لمتطلبات نظام ادارة الصحة المهنية والسلامة الهادف الى التحكم بمخاطر الصحة والسلامة المهنية وتحسين ادائها بوضع السياسات والاجراءات والضوابط اللازمة لتحقيق أفضل ظروف العمل الممكنة اعتمادا على أفضل الممارسات العالمية.

من جانبهم، ثمن عدد من موظفي حكومة دبي ممن استطلع «البيان الصحي» أراءهم الجهود المبذولة والخدمات التي تقدمها عيادة الصحة المهنية التابعة لهيئة الصحة بدبي مؤكدين أنها قدمت كافة الدعم والرعاية الصحية لموظفي حكومة دبي من إصابات العمل والأمراض المهنية وعززت من إجراءات السلامة المهنية لهم، كما وفرت الرعاية الصحية للمُصابين منهم.

وفي هذا الصدد، أكد مصطفى حسين أن مثل هذه العيادات تساهم في وجود نظام فعال للسلامة والصحة المهنية بما يحافظ على الثروات الاقتصادية والبشرية من الضياع، كونها تساعد على الكشف عن المخاطر والأسباب المؤدية إليها واتخاذ الإجراءات والاحتياطات الوقائية الكفيلة بمنع وقوعها.

كما ثمن عبد الله أحمد عبد الله قرار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، رقم 62 لسنة 2016 بشأن رعاية موظفي حكومة دبي من إصابات العمل والأمراض المهنية في نوفمبر الماضي، مؤكدا أن القرار يعتبر انعكاسا واضحا لاستراتيجية تعزيز إنتاجية الموظفين.

من ناحيتها، أشادت عائشة إحسان بنوعية الفحوصات التي تقوم بها عيادة الصحة المهنية، مثل تحليل الإجهاد والدورة الدموية، والموجة النبضية وتحليل الموجة النبضية المعجلة وتحليل صحة الأوعية الدموية ومرونة الشرايين وكمية الدم ونوع الموجات.

بدورها، قالت سمر عبدالله: تمثل العيادات المهنية، خطوة رائدة في حقل العناية الصحية بالموظفين، وتعتبر تقديراً للكادر البشري الذي يمضي من الوقت في بيئة العمل أكثر مما يمضيه في بيته.

وقاية

أكدت سمر عبدالله أن «الصحة المهنية» تعتبر من أبرز القضايا العالمية اليوم إذ إن العناية الطبية بالموظف سوف تنعكس إيجابياً من الناحية الشخصية والمهنية، كما أن دور هذه العيادات لا يقتصر على العلاج، بل تلعب دوراً مهماً في الوقاية والتوعية ونشر ثقافة أسلوب الحياة الصحي والسليم.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon