المبادرة امتداد لعام الخير وتواصل مع عام زايد

«عطاء وسعادة» لـ«صحة دبي» لمسة إنسـانية لمساندة المرضى المعسرين

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

حملت مبادرة "عطاء وسعادة"، التي أطلقتها هيئة الصحة بدبي، بمناسبة عام زايد في ثناياها زوايا وجوانب متنوعة لامست الحاجة الإنسانية لمحدودي الدخل وجسدت في طياتها تأكيداً متجدداً لاعتراف جمعي، ضمني، وعلني بدور المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، في بناء إمارات الخير والعزة، والكرامة، والعادات والتقاليد، والقيم، والمبادئ الإنسانية الأصيلة.

مبادرة الهيئة تأتي لمساعدة المرضى المعسرين والتخفيف من آلامهم وأوجاعهم، حيث نجحت الهيئة وبالتعاون مع مجموعة مميزة من المستشفيات الخاصة، في توفير باقات من الخدمات المجانية، والخصومات على بعض الخدمات الصحية المقدمة لدعم المرضى المعسرين بكلفة تبلغ 30 مليون درهم سنوياً كدعم منها لمحدودي الدخل، موزعة على خدمات يتم توفيرها وتقديمها من قبل المنشآت المشاركة في تنفيذ المبادرة، وحسب حالة وحاجة المرضى المعسرين.

 

بذور الخير

وكان معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي أكد خلال إطلاق المبادرة أن الهيئة استلهمت مفاهيم ومبادئ هذه المبادرة، من بذور الخير والعطاء التي غرسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وواصل رعايتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأضاف أن الهيئة حرصت على استثمار علاقتها وشراكتها مع القطاع الصحي الخاص، لتنفيذ مبادرات إنسانية، بدأت في تكوينها والتخطيط لها خلال عام الخير، لتمتد إلى عام زايد.

وأشاد معاليه بمجموعة المستشفيات الخاصة، التي قال إنها استجابت بكل مسؤولية لتحقيق أهداف المبادرة، التي ترمي إلى مساندة المرضى المعسرين ودعمهم والوقوف بجانبهم، والتخفيف من آلامهم ومن الأعباء الواقعة على كاهلهم وكاهل ذويهم، مؤكداً أن المبادرة تتفق مع توجهات هيئة الصحة بدبي لمجتمع أكثر صحة وسعادة.

 

شراكات مميزة

بدوره، قال الدكتور مروان الملا مدير إدارة التنظيم الصحي في الهيئة: إن «صحة دبي» نجحت من خلال شراكتها المميزة مع القطاع الصحي الخاص في الخروج بهذه المبادرة النوعية، التي تستهدف تقديم حزمة من الخدمات الطبية العلاجية المجانية للمرضى المعسرين، بجانب حزمة خدمات أخرى بتكاليف ورسوم رمزية بسيطة، وذلك من قبل مجموعة من المستشفيات الخاصة والمراكز الطبية، التي استجابت سريعاً لتنفيذ المبادرة، وعددها 6 منشآت صحية، ما بين مستشفيات ومراكز طبية متخصصة، لافتاً إلى أن هذا العدد مرشح للزيادة.

وحددت هيئة الصحة بدبي، بالتنسيق مع المنشآت الصحية الخاصة المشاركة في تنفيذ المبادرة، الخطوات اللازمة لاستفادة المرضى المعسرين من مبادرة «عطاء وسعادة»، والتي تتضمن: مراجعة المستشفى المشارك في المبادرة من قبل المريض، وتقديم طلب الاستفادة من المبادرة وتوفير المستندات المطلوبة، ومن ثم قيام المنشأة بجمع المستندات وإرسالها إلكترونياً لهيئة الصحة بدبي، تمهيداً لمراجعة الطلبات ودراستها من قبل الهيئة والبت فيها، على أن يقوم المستشفى بإعلام المرضى بالقرار.

عمليات واستشارات مجانية

وأشار إلى أن المستشفيات والمراكز الصحية المشاركة في المبادرة المستشفى الدولي الحديث، حيث قدم 100 عملية جراحية نسائية سنوياً، ومركز فقيه للإخصاب قدم 200 حالة عقم يوفر لها العلاج، ومستشفى زليخة قدم خدمات مجانية لقسم طب الأمراض الباطنية والقلب وأمراض السمنة المحولة عن طريق دكتور القلب والباطنية وأمراض الجهاز الهضمي والجراحة العامة استشارات مجانية وفحص مجاني لبعض الاختبارات المجهرية إضافة لـ 60% خصم على خدمة تنظير القولون و20% على خدمات المختبرات والأشعة و15% خصم على بعض الخدمات الطبية الخاصة وأمراض النساء استشارة ومشجة مجانية، وطب الأورام النسائية شمل استشارة مجانية، وفحص الثدي «ماموجرام» مجاني واستشارة مجانية لمرحلة ما قبل الحمل أو استشارة مجانية واحدة لحالات ما قبل الولادة وفحص مجاني لهرمون تحفيز الغدة الدرقية وفحص مجاني لفصيلة الدم ونوعه مع تسجيل مجاني للقسم.

وفيما يتعلق بطب وجراحة العيون، فقدم مستشفى زليخة استشارة تخصصية مجانية، واختبار الانكسار البصري مجاني وفحص القرنية مجاني، وفحص شبكية العين مجاني أمراض القلب شملت استشارة مجانية وتسجيل مجاني وفحص كهربائية القلب –ECG مجاناً، تخطيط صدى القلب واختبار إجهاد القلب، وقسم جراحة المسالك البولية قدم استشارة مجانية و15% تخفيضاً على أي من الخدمات الطبية التي يحتاجها المريض بالقسم.

غسيل الكلى

وشملت خدمات المستشفى الكندي التخصصي خصومات تتراوح بين 10% و40% للمرضى الذين ليس لديهم تأمين طبي والحالات الطبية التي لا يشملها التأمين إضافة إلى عرض خاص لمرضى غسيل الكلى للمحولين من قبل الجهات الخيرية وفحوصات مجانية لـ 50 مريضاً يعانون من أمراض العيون المزمنة و50% خصماً على الإجراءات الطبية اللازمة، وكذلك تخصيص يومين شهرياً لإجراء فحوص مجانية لنسبة السكر في الدم وقياس ضغط الدم ومعامل كتلة الجسم-BMI لجميع المرضى الراغبين.

وأضاف أن قائمة المستشفيات شملت أيضاً مستشفى بلهول التخصصي وقدم استشارات مجانية في عيادات المستشفى المختلفة: الأذن، جراحة الأعصاب، جراحة عامة، أطفال، عيون، طب الكلى وغيرها من الأقسام والعمليات الجراحية العامة مثل استئصال كيس واستئصال الزائدة الدودية، إضافة لأمراض الجهاز الهضمي: التنظير، تنظير القولون والطب الباطني وتشمل فحص السكري وقسم القلب: تخطيط القلب، وتنظيف الأسنان والفحص بالموجات الفوق الصوتية، إضافة إلى الأعصاب: تصوير الدماغ الكهربائي، تخطيط العضلي الكهربائي وجراحة العظام: تنظير المفص وأمراض المسالك البولية: تفتيت الحصوات، تنظير المثانة، مزدوجة الدعامات للكلى والعيون وتشمل فحص النظر، التصوير المقطعي البصري وعيادة الأنف والأذن والحنجرة وتشمل منظار وإخراج الشمع، استئصال اللوزتين واللحمية.

وأوضح الدكتور مروان الملا أن مستشفى الإمارات قدم فحص الرنين المغناطيسي للدماغ والرنين المغناطيسي (بروتون) للباطنة، إضافة لفحوصات صحة الرجل وصحة المرأة (من عمر 40 فما فوق) وعمليات استبدال كامل لمفصل الركبة وخدمات العلاج التأهيلي بالاعتماد على الحالة الصحية لمدة شهر واحد.

وشمل العرض الذي قدمه مستشفى الإمارات عمليات سرطان الثدي (الأساسي) وماموجرام لتشخيص أورام الثدي إضافة لبرنامج علاج السمنة المفرطة لمدة 3 شهور وبرنامج علاج السمنة المفرطة لدى الكبار والبالغين لمدة 3 شهور، إضافة لـ 50 استشارة مجانية مع استشاري الغدد سنوياً وخصم 30% على أي جراحة تجري في المستشفى لو كان الدفع نقدياً من قبل المريض دون تغطية من التأمين الصحي.

 

مساهمات

وقال طاهر شمس، المدير الإداري، بمجموعة زليخة للرعاية الصحية إن مساهمة مجموعة زليخة في هذه المبادرة الإنسانية تأتي في إطار حرصها على المشاركة المجتمعية في عام زايد الخير لمساعدة المرضى والمحتاجين من ذوي الدخل المحدود.

وأضاف أن مجموعة زليخة ستقدم فحوصات مجانية وخصومات واستشارات مجانية يومياً من الساعة بين الساعة 1:00 حتى 3:00 مساء كل يوم مع الطب الباطني، أمراض النساء، طب الأطفال وأطباء الأنف والأذن والحنجرة.

تنسيق

ذكر الدكتور مروان الملا أن اجتماعات موسعة جرت في الآونة الأخيرة بين مسؤولي إدارة التنظيم الصحي في الهيئة وإدارات المستشفيات الخاصة، للتنسيق ووضع الآليات العملية لتنفيذ المبادرة، ومن ثم فتح المجال لاستقبال المرضى المعسرين، بالتنسيق والتعاون مع مكتب الخدمات الإنسانية والمجتمع في الهيئة.

 

 

مواطنون ومقيمون: المبادرة تعزّز المسؤولية المجتمعية

ثمن عدد من المواطنين والمقيمين مبادرة «عطاء وسعادة» التي أطلقتها هيئة الصحة بدبي أخيراً، والخاصة بعلاج المرضى المعسرين، لافتين إلى أنها شجعت الكثير من المنشآت الصحية الخاصة على علاج من لا يمتلكون نفقة علاجهم، بالإضافة إلى علاج من تعذر عليهم تسديد نفقات علاجهم، وأكدوا أنا المبادرة تفعّل مبدأ المسؤولية المجتمعية.

وفِي هذا الصدد، أشاد ناصر أكرم بالمبادرة التي عملت على تفعيل مبدأ المسؤولية المجتمعية في هذا القطاع الحيوي والمهم، فضلاً عن مساهمة المبادرة في علاج الكثير من المرضى المعسرين، خاصة المصابين منهم بالأمراض المزمنة والمستعصية وأمراض القلب والكلى، مما يساهم في إنقاذ أرواح الكثيرين.

وثمن الاستجابة السريعة لعدد من المستشفيات وتلبيتها لمبادرة الهيئة وحرصها على أن تكون في مقدمة المستجيبين لعمل الخير، متمنياً بأن تقوم المستشفيات والمراكز الصحية الأخرى بالانضمام للمبادرة خلال «عام زايد».

 

بذور الخير

من ناحيته، أكد وليد زيدان من جامعة الفلاح، أن المبادرة ستخفف الكثير من الأعباء الملقاة على كاهل الأسر ذات الدخل المحدود والمتوسط أو غير القادرة على توفير نفقات علاج الأمراض المزمنة والمستعصية والتي تتطلب المراجعة المستمرة وشراء الأدوية بشكل مستمر، مشيراً إلى أن المبادرة تترجم مفاهيم ومبادئ بذور الخير والعطاء التي غرسها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وترعاها قيادتنا الرشيدة.

وأضاف أن المبادرة ساهمت في مساندة المرضى المعسرين ودعمهم والوقوف بجانبهم، والتخفيف من آلامهم ومن الأعباء الواقعة على كاهلهم وكاهل ذويهم، مؤكداً أن هيئة الصحة بدبي عودتنا على إطلاق المبادرات الرامية إلى الوصول لمجتمع أكثر صحة وسعادة.

من جهته، ثمن إسماعيل البلوشي المبادرة، مؤكداً أنها تعكس في مضمونها جملة المفاهيم الإنسانية النبيلة التي يتسم بها مجتمع الإمارات عن غيره من المجتمعات وتنشر السعادة في نفوس الآخرين من غير مقابل، وتعزز القيم الإنسانية النبيلة، ولذلك يشجع جميع المستشفيات الخاصة على المشاركة في المبادرة، لا سيما أنها تهدف إلى مجتمع صحي وسعيد.

 

فحوصات مبكرة

بدوره، قال عبد العليم حريص: إن إطلاق المبادرة سيزيح عن المرضى الكثير من الهموم، حيث يمكنهم إجراء الفحوصات اللازمة والفحوصات المبكرة وتلقي العلاج المناسب من دون عناء وتفكير قد يزيد من حدة المرض، كما ستخفف عن المرضى أعباء تكاليف العلاج التي قد لا يستطيعون توفيرها، بينما تنفطر قلوبهم حين يرون أمامهم أحد أقاربهم أو فلذات أكبادهم يتألمون ولا يستطيعون أن يساعدوهم لنقص الإمكانيات.

وأضاف: المبادرة تعزز مبدأ التكافل الاجتماعي الذي تعودنا عليه في المجتمع الإماراتي، وتعود بالنفع الكبير على عدد لا يستهان به من المرضى الذين لا تشملهم تغطية التأمين الصحي، أو تشملهم تغطية جزئية غير كافية لتأمين تكاليف العلاج بالكامل، فيترتب عليهم توفير مبالغ مالية تفوق قدرتهم على تأمينها لتغطية علاجهم بالكامل مما قد يبدد آمالهم في الحصول على العلاج الذي بات بالنسبة لهم شبه مستحيل، ومنهم من قد تسعفه الظروف لشراء الدواء لمدة معينة ولا يستطيع تأمين المبالغ لشراء المزيد واستكمال رحلة العلاج المطلوبة والمقررة من الطبيب المعالج.

ترابط

أكد إسماعيل البلوشي أن المبادرة ترسخ وتقوي الترابط بين أفراد ومؤسسات المجتمع التي ورثناها من العادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة، معبراً عن سعادته ومتمنياً استمرار مثل هذه المبادرات إلى الأبد وإطلاق المزيد من مثيلاتها التي ترمي إلى إسعاد المجتمع ومساعدة المعسرين منهم لأن المرضى هم جزء من المجتمع.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon