المبادرة تدخل السعادة على قلوب الأسر و152 حالة جديدة خلال 3 أشهر

تعزيز الاستفادة من «أمل للإخصاب» تصدياً لتراجع المواليد المواطنين في دبي

صورة

يتعزز مجال الاستفادة من مبادرة أمل لعلاج العقم التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأمر بتوسيعها لتشمل كل مواطني الدولة سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بهدف دعم الاستقرار الأسري والاجتماعي لمواطني الدولة، فيما تراجعت نسبة المواليد المواطنين في دبي، بنسبة 14.2% في العام 2015.

وأجمع الأطباء والمختصون أن هناك أسباباً عدة لتراجع نسبة المواليد المواطنين في السنوات الأخيرة بدبي في مقدمتها الزواج المتأخر، إضافة إلى المشكلات الصحية وفي مقدمتها السمنة وبطانية الرحم المهاجرة وتكيس المبايض التي تصيب نحو 7% تقريباً من الفتيات في الدولة.

ويؤكد الدكتور محمد القليوبي استشاري الأمراض النسائية والعقم وعضو الجمعية الأميركية للخصوبة بمركز دبي للأمراض النسائية والإخصاب أن انخفاض نسبة الخصوبة عند المرأة أمر لا مفر منه مع التقدم في العمر، فمثلاً إذا كانت نسبة إمكانية الحمل بالنسبة للمرأة التي يقل عمرها عن الثلاثين عاماً هي 80 - 90% كل شهر فإن هذه النسبة تنخفض إلى 20-30% للمرأة بعد الأربعين، لأن المبيض يبدأ فقدان وظيفة الإنجاب والإخصاب، وبالتالي فإن أفضل المراحل العمرية للإنجاب هي تلك الممتدة بين 20 و35 سنة.

وأضاف أنه الى جانب الكثير من التغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي طرأت على حياة الأجيال الشابة وتقليد المجتمعات الغربية هناك أسباب وعوامل صحية تسببت في تراجع نسبة الإخصاب عند الطرفين وأهمها زواج الأقارب في منطقتنا والإصابة ببعض الأمراض المزمنة ومنها على سبيل المثال السكري، الذي تعد نسبة الإصابة به مرتفعة في الدولة، وبعض الأمراض السرطانية، إضافة إلى السمنة المفرطة ناهيك عن بعض الأمراض الأخرى التي قد تصيب نسبة من البنات مثل تكيس المبايض او بطانة الرحم المهاجرة.

وأوضح أن من الأسباب الأخرى الشائعة لانخفاض نسبة الخصوبة السمنة، حيث نجد نساء صغيرات في العمر ولكن أوزانهن الزائدة تسبب الكثير من المشكلات ومن أبرزها تكيّس المبايض، فزيادة 5 كيلوغرامات عن المعدل الطبيعي قد تؤدي إلى تكيس المبايض.

ولفت الدكتور القيلوبي إلى أن السبب الآخر المنتشر أيضاً في الدولة يتمثل في حالة بطانة الرحم المهاجرة، التي تصيب النساء في مرحلة الخصوبة، وتنتج عن خروج خلايا بطانة الرحم وبقائها خارج الرحم في أماكن مختلفة في الجسم على شكل عقد صغيرة أو كتل، مشيرة إلى أن المرض يصيب ما بين 7% -10% من النساء.

ويرى الدكتور القيلوبي أن حل مشكلة انخفاض الخصوبة يتمثل في عدم تأخير سن الزواج، لأنه كلما تأخر سن الزواج، قلّت فرص الحمل والخصوبة، وزيادة وعي المرأة لمواعيد دورتها الشهرية حتى تكون ملمة بفترات الخصوبة والوقت المناسب للحمل. والحل الآخر والمهم مراجعة الطبيب في حال تأخر الحمل لأكثر من سنة على بدء المحاولة بالحمل ليتم كشف الحالة وتلقي العلاج الملائم.

تراجع

بدورها، أكدت هناء طحوارة مديرة مركز دبي للأمراض النسائية والإخصاب التابع لهيئة الصحة أن نسبة المواليد المواطنين شهدت مقارنة بعام 2010 مع عام 2015 انخفاضاً قدره 14.2% بالمقابل شهدت نسبة المواليد لغير المواطنين مقارنة مع الفترة ذاتها ارتفاعاً قدره 33%.

وذلك استناداً إلى بعض البيانات المدرجة ضمن دراسة أعدت للمركز خلال عام 2016 مما يعني تراجع نسبة وعدد مواليد مواطني إمارة دبي مقارنة بالإمارات الأخرى وهو ما يتطلب وضع الخطط والاستراتيجيات لمعالجة الخلل على المدى الطويل وفقاً لمديرة مركز دبي للأمراض النسائية والإخصاب التابعة لهيئة الصحة في دبي.

وأشارت إلى أن بعض الإحصائيات المتعلقة بمؤشر انخفاض الخصوبة لدى المواطنين أظهرت أن عدد المواليد في إمارة دبي بدأ بالانخفاض التدريجي اعتباراً من العام 2010، حيث وصل في ذلك العام إلى 9006 وفي عام 2011 بلغ 8764 وفي العام 2012 وصل إلى 8750 وفي عام 2013 وصل إلى 8750 وفي العام 2014 وصل إلى 8759 وفي العام 2015 وصل إلى 7728.

وأوضحت أن نسبة المواليد المواطنين في إمارة أبوظبي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً كما هو الحال في الإمارات الأخرى، حيث وصل في العام 2010 الى 13642 وارتفع في العام 2011 الى 14361 وفي العام 2012 ارتفع أيضا الى ثم واصل الارتفاع ليصل في العام 2014 الى 16023 ووصل في العام 2015 الى 16405 مواليد.

خطط

وقالت طحوارة لضمان وضع الخطط الاستراتيجية المتعلقة بمؤشر انخفاض نسبة الخصوبة لدى المواطنين والعمل على توفير قاعدة بيانات تشمل عدد ونسبة المستفيدين الذين يتلقون علاجاً للإخصاب في جميع الجهات الحكومية والخاصة على مستوى الدولة مع ضرورة تعاون مختلف الجهات الحكومية والخاصة لدعم برامج التوعية الخاصة بالعوامل التي تؤثر على الخصوبة إلى جانب وضع برامج ومبادرات تدعم عامل الزواج ومضاعفة عدد الولادات لدى المواطنين، وتكثيف برامج التوعية المتعلقة بأسباب عدم الخصوبة والعوامل المؤثرة عليها.

وأرجعت هناء طحوارة انخفاض نسبة الخصوبة بين المواطنين إلى تأخر سن الزواج، والعمل لساعات طويلة واهتمام المرأة بالعنصر الجمالي، إضافة لقوانين الموارد البشرية التي تمنح المواطن بدلات وعلاوات لثلاثة أبناء فقط، وعدم زيادة عدد الأبناء المشمولين بهذه البدلات في ظل ارتفاع تكاليف المعيشة، وهو ما يدفع بالمواطنين لتبني فكرة الأسر النووية التي لا يزيد عدد أفرادها على خمسة.

مبادرة

وأوضحت طحوارة أن تعديل مبادرة أمل التي أقرها المجلس التنفيذي لإمارة دبي برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد، شملت إضافة 3 فئات جديدة لم تكن مشمولة من قبل إلى جانب فئة مواطني إمارة دبي على النحو التالي، فئة مواطني الإمارات الأخرى وفئة الأسر المواطنة الذين لديهم أبناء ولكن يواجهون صعوبة في الإنجاب بشكل طبيعي أو توجد لديهم أمراض وراثية تتطلب إجراء فحص للأمراض الجينية لضمان إنجاب أطفال أصحاء خالين من الأمراض الوراثية وفئة أبناء المواطنات وحملة المراسيم الصادرة من دبي.

وحددت التعديلات فئات المواطنين المسموح لهم بالتسجيل في المبادرة على النحو التالي: عدم وجود أبناء أو وجود أبناء وشرط التسجيل المرتبط بعدد الأبناء وعدد المحاولات المسموح بها على المبادرة، حيث شملت الفئة الأولى مواطني إمارة دبي وحددت بوجود 3 أطفال أو أبناء فأقل وعدد المحاولات المسموح بها سنوياً 3 محاولات.

فيما شملت الفئة الثانية مواطني الإمارات الأخرى وحددت بوجود طفلين /‏‏‏ ابنين فأقل، وعدد المحاولات المسموح بها سنوياً محاولتان والفئة الثالثة أبناء المواطنات أو حملة المراسيم الصادرة من دبي /‏‏‏ مع عدم وجود أبناء، وكذلك أبناء المواطنات أو حملة المراسيم صادر دبي /‏‏‏ مع وجود أبناء أو وجود طفل واحد فقط، وعدد المحاولات المسموح بها سنوياً محاولتان.

متقدمون

وأوضحت هناء طحوارة أن إجمالي عدد المرضى المتقدمين لمبادرة أمل عقب صدور قرار المجلس التنفيذي لإمارة دبي بتوسيع نطاق المبادرة لتشمل جميع إمارات الدولة وفئة الأسر ممن لديهم أطفال ولكن يعانون من مشكلات في الإخصاب.

إضافة لحملة المراسيم الصادرة من دبي وأبناء المواطنات (أي منذ تاريخ التعديل ومباشرة التطبيق في المركز في 26 يوليو 2017 وحتى 23 أكتوبر الماضي، وصل العدد إلى 152 حالة، فيما بلغ عدد المرضى المسجلين على مبادرة أمل منذ إطلاقها في عام 2013 حتى تاريخ 23/‏‏‏10/‏‏‏2017 بـ 687 أسرة بكلفة 24.5 مليون درهم، ووصل عدد المواليد منذ إطلاق المبادرة إلى 110 مواليد، مشيرة إلى أن عدد الحوامل والمواليد لعام 2017 مازال غير محدد أو معروف لحين انتهاء مرحلة الحمل.

كما أوضحت طحوارة بأن توزيع المرضى حسب الفئات الجديدة من تاريخ التعديل ومباشرة التطبيق في المركز اعتباراً من 26 يوليو حتى 23 أكتوبر كانت على النحو التالي دبي 88 أسرة بنسبة 60%، ورأس الخيمة 29 بنسبة 20%، وأم القيوين 6 بنسبة 4% والفجيرة 13 بنسبة 9% وفئة المراسيم الصادرة من دبي 6 بنسبة 4%.

كما شمل العدد من بينهم فئة الأسر الذين يوجد لديهم أبناء بـ 90 أسرة بنسبة 59% والذين لا يوجد لديهم أبناء بـ 62 أسرة بنسبة 41%، مشيرة الى ان علاج المواطنين في امارة الشارقة تكفل به صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، منذ عامين، كما ان مواطني إمارة أبوظبي الفئة الأولى مغطون من قبل تأمين ثقة (الفئة الأولى) وهو التأمين الوحيد الذي يغطي خدمات الإخصاب ويقبل في المركز.

شروط

أضافت أن التسجيل في مبادرة الأمل مرتبط باشتراط عدم وجود تغطية للتأمين الصحي لفئة خدمات الإخصاب أو وجود تغطية أو دعم بتحمل كلفة العلاج من أي جهة حكومية أو خاص، مع وجود سبب طبي أو ضرورة لتحديد الأجنة بسبب وجود أمراض وراثية لدى الأسرة، وعدم وجود أبناء للأسرة أو وجود أبناء حسب الأعداد المحددة للفئات المذكورة ولديهما حالة مرضية مثبته بعدم إمكانية الإنجاب بشكل طبيعي من قبل طرفيهما أو أحدهما وأن يكون سبق لأحدهم أو كلاهما الزواج ولم يتم الإنجاب خلال تلك الفترة وأن تكون الزوجة مضافة في خلاصة قيد الأسرة الصادرة لزوجها المواطن، مشيرة إلى المبادرة لا تشمل تغطية خدمات الفحص الجيني لاختيار جنس المولود.

وتتضمن المستندات المطلوبة للتسجيل نسخة من جواز سفر للزوج والزوجة (ساري المفعول)، ونسخة من الهوية الإماراتية للزوج والزوجة (ساري المفعول)، وخلاصة القيد (الأصلية) مع (نسخه لصفحة الأبناء والزوجات) ونسخة من المرسوم ساري المفعول صادر من إمارة دبي ونسخه من عقد الزواج.

كما أشارت إلى أن عدد الحالات المسجلة عام 2013 وصل إلى 160 حالة وعدد الزيارات 160 زيارة، فيما وصل عدد المواليد إلى 15 مولوداً وفي عام 2014 وصل عدد الحالات المسجلة إلى 95 حالة وعدد الزيارات 203 زيارات ووصل عدد المواليد إلى 16 وفي عام 2015 وصل عدد الحالات المسجلة 197 حالة، فيما وصل عدد الزيارات إلى 292 زيارة ووصل عدد المواليد إلى 38 مولوداً وفي عام 2016 وصل عدد الحالات المسجلة الى 93 حالة وعدد الزيارات إلى 243 زيارة، فيما وصل عدد المواليد إلى 41 مولوداً، وبلغ عدد المسجلين خلال عام 2017 142 حالة بعدد 277 زيارة.

 

40

يبدأ فقدان وظيفة الإخصاب لدى المرأة بعد الأربعين، لذا فإن أفضل المراحل العمرية للإنجاب بين 20 و35 سنة

2016

معدل نجاح عمليات الإخصاب خلال الأعوام الثلاثة الماضية سجل ارتفاعاً ملحوظاً وبلغ 62 % في عام 2016

2010

مؤشر انخفاض الخصوبة لدى المواطنين أظهر أن عدد المواليد في دبي بدأ بالانخفاض التدريجي منذ عام 2010

03

تتضمن أسباب انخفاض المواليد قوانين الموارد البشرية التي تمنح المواطن بدلات لثلاثة أبناء فقط

01

يجب مراجعة الطبيب في حال تأخر الحمل أكثر من سنة على بدء المحاولة بالحمل للكشف وتلقي العلاج الملائم

33 %

شهدت نسبة المواليد لغير المواطنين في عام 2015 ارتفاعاً قدره 33 % مقارنة مع عام 2010

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon