إجراء العمليات على أيدي متخصصين يجنب المخاطر

صورة

أكد عدد من النساء ضرورة إجراء العمليات التجميلية على أيدي أطباء متخصصين وفي مركز مرخص، تفادياً للنتائج غير المرضية والمضاعفات الخطيرة.

تشوهات

وقالت بدور السوسي: إن المرأة بشكل عام لديها هواجس قوية نحو جمالها وصحة ونضارة بشرتها، إذ إن جمالها يزيدها ثقة بنفسها ويجعلها أكثر إقبالاً على الحياة، وهذا الأمر يجعلها حريصة على العناية الدائمة ببشرتها، ولكن يجب أن يتم ذلك بأيدٍ خبيرة وبتقنيات موثوقة وفي المكان المناسب، كي لا تفاجأ بنتائج غير مرضية.

وتحكي رقية معاشو قصة زميلتها، قائلة: إنها لاحظت عقب مضي عدة أشهر على خضوعها لعملية تجميل وحقن وجهها بالبوتكس، ظهور تشوهات رغم أن تكلفة الجلسة الواحدة 5 آلاف درهم، فعانت بعدها لشهر كامل حرجاً شديداً من مواجهة الناس.

خيار سريع

وأكدت سحر محمد أنها خضعت لحقن الوجه بالفيلر لتقضي على بعض التجاعيد التي ظهرت نتيجة التقدم في السن، إلا أنه وبعد مضي 7 أشهر لاحظت أن التجاعيد عادت مرة أخرى ولكن بصورة أوضح من السابق.

وذكرت بسمة سمير أن هذه الوسائل هي الخيار الأسرع والأفضل عند المرأة، لما تتمتع به من القدرة السريعة على إخفاء التجاعيد، وتمليس سطح الجلد والملامح، وإعطاء الوجه نضارة وشباباً، محاربة بها كابوس الشيخوخة الذي بات يطارد الكثيرات مع تقدم العمر، من دون أن يتساءلن عن مدى خطورة هذه الوسائل.

ولفتت مريم عبد الرحمن إلى أن إحدى صديقاتها لجأت لحقن البوتكس في أحد المراكز التجميلية غير المتخصصة، الأمر الذي أصابها بمشكلات في الحاجب نتيجة الحقن في مكان خاطئ، وأخرى تعرضت لحقن كمية زائدة على أيدي غير مختصين فأصيب جلدها بحالة من التورم وتعرضت لحالة من الحرج والإحباط جراء الشكل الشاذ الذي قد تبدو عليه، وظهور كدمات حول العين، حيث تعد مناطق حول العين أكثر المناطق خطورة وحساسية، لوجود أوعية دموية سطحية لا تتحمل هذا الكم الهائل من المواد.

وأشارت عائشة البلوشي إلى أن بعض النساء يلجأن إلى غير المختصين بإجراء مثل هذه العمليات أو من يدعون أنهم مهنيون، بينما قد يكونون أشخاصاً وهميين وغير مصرح لهم بالعمل في هذا المجال، ويتم اللجوء إليهم بحجة قلة التكلفة، لذا يجب التأكد قبل الإقدام على أي إجراء أن من سيقوم به طبيب مؤهل ومرخص، تجنباً للمخاطر.

اشتراطات

من جهتها أكدت بلدية دبي، أن صالونات التجميل النسائية تخضع لزيارات تفتيشية دورية ومفاجئة على مدار العام؛ للتأكد من التزامها بالضوابط الصحية المطلوبة، واتخاذ الإجراءات اللازمة على الفور. ووضعت بلدية دبي جملة من الشروط لممارسة نشاط الصالونات النسائية؛ مثل توضيح مواصفات غرف العناية بالبشرة وإزالة الشعر، والمسافات بين الكراسي، وعدد المغاسل، ودورات المياه والمطابخ. وأكدت البلدية أن عدد الزيارات التفتيشية خلال النصف الأول من العام الجاري تجاوزت 16 ألف زيارة، شملت مراكز التجميل النسائية والصالونات الرجالية والمغاسل، وحرر مفتشو إدارات الرقابة في البلدية نحو 522 مخالفة وإنذاراً.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon