مبنية على توسيع نطاق الابتكار وتقديم خدمات عالية الجودة

الشراكة الاستراتيجية بين «صحة دبي» والمستشـفيات الخاصة توفر علاجات بمعايير عالمية

صورة

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

أجرت هيئة الصحة في دبي عملية تحول نوعية في علاقتها الاستراتيجية مع القطاع الصحي الخاص، وتوجهت مع الشركاء الاستراتيجيين، إلى مرحلة جديدة، تستهدف توفير الرعاية الصحية المتكاملة لأفراد المجتمع وتمكين جمهور المتعاملين من الحصول على أفضل الخدمات، المعتمدة على أحدث التقنيات والممارسات الطبية، وذلك من خلال 8 اتفاقيات أبرمتها الهيئة، مع كبرى المستشفيات الخاصة، لتعزيز التعاون بين القطاع الصحي الحكومي ممثلاً في مستشفى راشد، والقطاع الخاص، بما يصب في مصلحة المرضى والمجتمع بوجه عام.

استحداث

وأكد الدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع المستشفيات لـ«البيان الصحي»، أن الهيئة استحدثت نموذجاً استثنائياً للشراكة بين القطاع الصحي الحكومي والخاص يقوم على تبادل الخبرات والتجارب، وتوسيع نطاق الابتكار والإبداع، وتقديم خدمات نوعية عالية الجودة، مؤكداً أن الاتفاقيات التي وقعتها الهيئة مع المستشفيات الخاصة في دبي، تمثل خطوة مهمة وحلقة من سلسلة ممتدة نحو المزيد من الشراكات، بما يزيد من القدرات التنافسية لدبي على صعيد القطاع الصحي.

تميز

وأضاف أن الانفتاح على المؤسسات ذات العلاقة سواء داخل الدولة أو خارجها، أصبح جزءاً أصيلاً من سياسة هيئة الصحة في دبي التي تسعى للوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة، وتقديم خدمات صحية من الطراز الأول، وتجربة استشفاء عالمية مميزة، مؤكداً أن هذه الأهداف ليس بمقدور أي مؤسسة تحقيقها بمفردها، أو بمعزل عن تجارب الآخرين وخبرتهم، وهو ما تدركه هيئة الصحة في دبي وتتجه لتحقيق النقلة النوعية المطلوبة في منظومة دبي الصحية.

تقدير

وأضاف: «هيئة الصحة في دبي تنظر بكل تقدير إلى جميع المؤسسات الصحية الخاصة، ولاسيما العريقة منها والرائدة التي تسعى لمشاركة الهيئة في تحقيق أهداف وتطلعات دبي المستقبلية، والتي تحرص على تحمل مسؤولياتها تجاه المجتمع، وتعمل على الارتقاء بمستوى خدماته الصحية».

شراكات جديدة

وبين الدكتور أحمد بن كلبان أن العمل المشترك بين مستشفى راشد والمستشفيات الـ 8 سيتبعه في الفترة المقبلة شراكات جديدة بين مستشفيات الهيئة وسائر المستشفيات، حتى يكون القطاعان الحكومي والخاص نسيجاً واحداً بإمكانياتهما الهائلة، وحتى تكون الرعاية الصحية أكثر تكاملاً بين جميع المؤسسات الصحية.

وأكد أن الهيئة لن تدخر وسعاً في تعزيز القطاع الصحي الخاص، سواء من حيث توفير المناخ الاستثماري المحفز لنماء هذا القطاع، أو الشراكات التي سيتم توثيقها بمذكرات تفاهم واتفاقيات، فيما أشاد بأصحاب ومسؤولي المستشفيات الخاصة الذين حرصوا على مد جسور التعاون مع الهيئة.

تأثير إيجابي

وقالت الدكتور ابتسام البستكي مديرة مجموعة «في بي إس للرعاية الصحية» في دبي والمناطق الشمالية الأخرى، إن اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع هيئة الصحة سيكون لها تأثير إيجابي في المجتمع، حيث سيسهم في تسهيل العمليات وتنشيطها وتخفيض وقت الانتظار، كما أكدّنا أننا سنعمل على توفير الخدمات الصحية ضمن تخصصات معيّنة للمواطنين والمقيمين على حدٍّ سواء، وذلك وفقاً للمعدل المتفق عليه في العقد.

ونعتقد أن هذا دليل على ثقة هيئة الصحة في دبي بنا وبإمكاناتنا، ويندرج ذلك ضمن استراتيجيتها الرامية إلى تعزيز التعاون مع القطاع الخاص، ما يعود بالنفع والفائدة على الجميع ويسهم في تطوير العمليات والارتقاء بمستويات الخدمات المقدمة للعملاء.

وقالت إنه على مستوى السياحة العلاجية، نجح مستشفى «ميديور 24x7» في استقطاب العملاء من شتى أنحاء العالم، حيث يقصده المرضى لإجراء مختلف العمليات الجراحية ضمن تخصصات متعددة تشمل المسالك البولية وأمراض النساء وأمراض القلب والعظام وغيرها من التخصصات الأخرى.

مفاهيم

وأضافت: «نمتلك أحدث التقنيات على مستوى كل الخدمات التي نقدّمها للمرضى، وهو ما سيسهم في تعزيز دورنا في مجال السياحة العلاجية، وخاصة أننا في مدينة دبي التي تعتبر القبلة الأولى لهذا النوع من العلاج».

وقال الدكتور شامشير فأيايل المدير العام لمجموعة «في بي إس»، الممثلة لمستشفى مديور إن الشراكة مع مستشفيات الهيئة، ترسخ المفاهيم الجديدة التي أرستها هيئة الصحة في دبي لتوثيق علاقتها مع القطاع الصحي الخاص، كما أنها تشير إلى أن القطاع مقبل على مرحلة مهمة، تستدعي تضافر جميع الجهود.

مناخ تنافسي

وقال إن الاتفاقيات تمثل بدء مرحلة جديدة، بالغة الأهمية، وخاصة أن الاتفاقيات تمنح جمهور المتعاملين أفضل الخدمات الصحية، في مناخ تنافسي إيجابي بين الحكومي والخاص، إلى جانب فتح المجال لتبادل الخبرات والتجارب.

وأضاف: «ندرك قيمة توجهات الهيئة، وقدر الأهداف التي تسعى إليها، وأنهم لن يألو جهداً في تعزيز مسارات التطوير التي تتبنى صحة دبي تنفيذها».

وأشار إلى أن الاتفاقيات تهدف إلى توفير الرعاية الصحية المتكاملة، لأفراد المجتمع وتمكين جمهور المتعاملين من الحصول على أفضل الخدمات، المعتمدة على أحدث التقنيات والممارسات الطبية، في إطار تنافسي وضمن التعاون المثمر، القائم بين المؤسسات الصحية.

تطورات جذرية

وقال الدكتور جميل أحمد المدير التنفيذي لمستشفى «برايم»: يشهد قطاع الرعاية الصحية في إمارة دبي تطوّرات جذرية أثمرت عن إحداث نقلة نوعية على كل الصعد والنواحي ذات الصلة، مدفوعةً بالمساعي والمبادرات الحكومية الدؤوبة للارتقاء بمستوى الجودة والكفاءة في تقديم الخدمات الصحية المتكاملة للمراجعين وترسيخ المكانة الريادية لدبي كوجهة رئيسة للسياحة العلاجية على الخارطة الإقليمية والعالمية، تجسيداً للرؤية والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وتمثّل الاتفاقية الجديدة بين هيئة الصحة في دبي ومستشفى برايم، خطوة استراتيجية نحو تحقيق التطلّعات الطموحة للقطاع الصحي من خلال التحرّك لتقوية أواصر التعاون البنّاء بين القطاعين العام والخاص في المجال الصحي وخلق قنوات فعّالة لتبادل الخبرات والتجارب في إطار عمل مشترك للوصول إلى مجتمع صحي وقادر على مواجهة شتى الأمراض والمشكلات الصحية.

ونثني في هذا السياق على الجهود المطردة والمساهمات القيّمة لهيئة الصحة في دبي التي لا تتوانى عن توفير كل السبل المبتكرة لخدمة المجتمع المحلي. ويشرّفنا أن نكون جزءاً من المبادرة النوعية التي من شأنها أن تنهض بالقطاع الصحي المحلي إلى مستويات جديدة من التنافسية والريادة على المستويين الإقليمي والعالمي».

ثقة متبادلة

وتابع: «تنعكس فوائد هذا العقد على العلاقة بين القطاعين العام والخاص ويسهم في تعزيز الثقة والتعاون بينهما على مستوى تسهيل إجراءات نقل المرضى والارتقاء بنوعية خدمات الرعاية الصحية المُقدّمة لهم، ونظراً لأن حصة سوق الرعاية الصحية في دبي تعتبر أكثر من 75٪ فإن ذلك يعزز إمكانية تكليف القطاع الخاص بتوفير بعض أنواع الخدمات الصحية سواء على مستوى خدمات رعاية المرضى الداخليين ومرضى العيادات الخارجية».

انعكاس

واكد الدكتور جميل أحمد إن الاتفاقيات التي وقعتها الهيئة مع مستشفيات القطاع الخاص انعكست بشكل إيجابي كبير على الطرفين من ناحية تقديم الخدمات العلاجية والتشخيصية للمرضى، بمعنى أنه في حال عدم توافر الأسرة في مستشفى راشد يتم تحويل المريض للمستشفى الذي يوفر الرعاية الطبية اللازمة، والعكس صحيح في حال تحويل المستشفيات الخاصة للهيئة في الحالات المعقدة التي تستدعي ذلك.

وقال إن هيئة الصحة بتوقعيها على اتفاقيات الشراكة مع القطاع الخاص أسست مرحلة جديدة من التعاون الاستراتيجي يقوم على الثقة المتبادلة بين الطرفين ويعود بمردودات كبيرة على قطاع السياحة العلاجية، معتبراً أن نجاح دبي في هذا المجال يقوم على مدى تقدم الخدمات الطبية وتوفير خدمات علاجية متكاملة.

رضا

وبين إن الشراكة الاستراتيجية بين هيئة الصحة وومستشفيات القطاع الخاص تهدف إلى تنويع سلة الخدمات الصحية أمام المتعاملين، وتوفير القدر المطلوب والرعاية المتميزة للمرضى، بما يحقق رضاهم وسعادتهم.

خبرات

وأضاف أن الشراكة وضعت إطاراً عاماً لتحويل المرضى والمراجعين بشكل عام بين المستشفيات، وتكفل حصول المتعاملين على ما يناسبهم من خدمات، فضلاً عن فتح قنوات لتبادل الخبرات والتجارب الناجحة، بما يصب في خدمة القطاع الصحي، ويحقق أهدافه المنشودة.

وبموجب مذكرة التفاهم التي تم إبرامها بين الهيئة والمستشفيات الخاصة سيكون بمقدور المرضى التنقل بين مستشفيات الهيئة، والمستشفيات الخاصة، بما يتناسب وظروف كل مريض، وبما يطمح إليه من خدمات صحية متوافرة في المستشفيات.

الشراكة ترفع الكفاءة وتـجود الخدمات

أكد عدد من الجمهور أن الشراكة بين هيئة الصحة في دبي ومستشفيات القطاع الخاص أثبتت جدواها وفاعليتها من حيث انعكاساتها على العديد من الجوانب، والتي كان أهمها رفع كفاءة القطاع الصحي، كما أنها تسهم في تشجيع التنافسية ومواصلة تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة لتحقيق قطاع صحي أكثر فعالية وكفاءة في الإمارة.

وقال علي الياسي إن إدراج المستشفيات والعيادات الخاصة ضمن التأمين الصحي في دبي سهل كثيراً عملية الحصول على الخدمات الصحية من حيث الوقت والجهد.

وأضاف الياسي أن الموارد والخبرات المتوافرة لدى القطاع الخاص لابد وأن تضطلع بدورها في العملية التنموية.

وبدوره يقول محمد هلال: «ليس مستغرباً في دبي التي تضع سعادة الناس ورفاهية المجتمع في مقدمة أولوياتها الاستراتيجية، أن تُقدّم أفضل الخدمات الصحية والطبية والعلاجية، وفق أعلى المعايير العالمية، ومن أجل ذلك وضعت هيئة الصحة في دبي هدفاً هو أن تكون دبي الأفضل في توفير الخدمات الصحية المتقدمة بكلفة منافسة على المستوى العالمي، وضمان بناء نظام صحي متميّز يتّسم بالجودة والفاعلية».

بصمة إيجابية

وأما محمد مبارك القاسمي، فأشار إلى أن تطور القطاع الطبي لم يتوقف في دبي على توفير الخدمات الصحية عالية الجودة، وإنما اشتمل على إحداث بصمة إيجابية من خلال هذه الشراكة، لجعل دبي مركزاً مرموقاً في المجال الطبي والعلوم الصحية وتحقيق الريادة والتميز فيها محلياً وإقليمياً ودولياً.

وأثنى القاسمي على اختيار الهيئة للمستشفيات المرموقة في الإمارة، ما يسمح بتبادل الخبرات والتجارب، وتوسيع نطاق الابتكار والإبداع، وتقديم خدمات نوعية عالية الجودة، وسيسهم الانفتاح على المؤسسات الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة، وتقديم خدمات صحية من الطراز الأول، وتجربة استشفاء عالمية مميزة.

وأشارت حصة عبدالله إلى أن المستشفيات الخاصة تتمتع بكوادر طبية عالية الجودة، ما يجعل شراكتها مع مثيلاتها الحكومية نسيجاً واحداً بإمكانياتهما الهائلة، الأمر الذي سيسهم في إحداث الطفرة النوعية المطلوبة في المنظومة الصحية في دبي سواء من حيث توسيع نطاق الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي أو تنشيط السياحة العلاجية.

وأضافت أن دبي أصبحت واحدة من الوجهات المفضلة عالمياً للشركات متعددة الجنسيات، والمؤسسات ومختلف الاستثمارات، وفي ضوء ذلك يتزايد الاحتياج لخدمات صحية عالية الجودة تقدمها منشآت راقية، وهو ما تسعى إليه هيئة الصحة، بالتعاون مع القطاع الصحي الخاص ومؤسساته من مستشفيات ومراكز وعيادات طبية، الأمر الذي يبسط الإجراءات على المرضى ويرتقي بمستوى الخدمات الطبية لتتناسب ومكانة دبي العالمية.

ويقول حميد بني ياس، إن هذه الشراكة ستقدم للمواطنين والمقيمين على أرض دبي أفضل الخدمات الصحية من حيث جودة المختبرات والفحص وغيرها، علاوة على أنها ستشجع المواطنين على العلاج داخل الدولة ولن يجدوا حاجة للذهاب إلى الخارج لتلقي العلاج الذي يجدونه بسهولة داخل الدولة، مضيفاً أن الكثير من المرضى كانوا في السابق يضطرون للسفر خارج الدولة لتلقي العلاج، واليوم أصبح لدينا مستشفيات لا تقل عن مثيلاتها في الخارج، ما وفر الكثير من الجهد والمال على المرضى.

وأضاف أن الهيئة بهذه الشراكة عملت على توفير الخدمات الصحية لجميع المواطنين والمقيمين على أرض دبي بجودة عالية تضاهي المستويات التي تتمتع بها المراكز الصحية العالمية المتخصصة وبكلفة مناسبة سهلة المنال للجميع، حيث أصبحت دبي تتمتع بمقومات مختلفة لنجاح السياحة العلاجية من خلال اهتمام العديد من المستثمرين بهذا القطاع خصوصاً المستشفيات العالمية، وذلك للمقومات المختلفة التي يتمتع بها قطاع السياحة العلاجية في دبي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon