تدريب 300 ممرض وممرضة ببرنامج تأهيل يحتوي على 40 ساعة معتمدة

4874 الكــادر التمريضي في «صحـة دبي» لراحة المرضى.. وخطط لتعزيز جاذبية المهنة

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يعتبر التمريض العمود الفقري في المرافق الصحية، ولا يمكن لأي طبيب أن يقوم بدوره بالشكل الكامل إلا بوجود من يساعده ويسانده، ورغم أن نقص الكادر التمريضي يعتبر مشكلة عالمية تعاني منها دول العالم، إذ تقدر منظمة الصحة العالمية حاجة الدول إلى 2.8 مليون ممرض وممرضة، إلا أن هيئة الصحة بدبي استطاعت توفير الأعداد الكافية من الممرضين والممرضات في كل أقسام المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية، ولتشجيع المواطنين والمواطنات على الانخراط في هذه المهنة الإنسانية النبيلة وضعت صحة دبي خطة استراتيجية لتشجيع وتعزيز جاذبية مهنة التمريض للعامين القادمين متوقعة أن تزيد نسبة الإقبال على دراسة التمريض في السنوات المقبلة.

ويؤكد فؤاد شهاب مدير التمريض في مستشفى دبي ورئيس ملتقى مديري التمريض بهيئة الصحة أن التمريض يعتبر من أهم الركائز الأساسية في المنشآت الصحية، ومن أهم المحاور الرئيسة في رحلة علاج المرضى وتخفيف آلامهم، ويمثل هذا القطاع الحجم الأكبر من حيث عدد القوى البشرية العاملة في أي منشأة صحية، لافتا إلى أن العدد الإجمالي الجاري للممرضين والممرضات بهيئة الصحة بدبي يبلغ 4874 ممرضاً وممرضة من مختلف الجنسيات والتخصصات موزعين على مستشفيات ومراكز الهيئة، منهم 1669 ممرض وممرضة في مستشفى راشد، و1163 في مستشفى دبي، و797 في مستشفى لطيفة، و234 في مستشفى حتا، و339 في مستشفى الجليلة، و482 في الرعاية الصحية الأولية، و54 في اللياقة الصحية، و33 في مركز دبي للسكري، و17 في مركز دبي للإخصاب، و14 في مركز دبي للتأهيل والعلاج الطبيعي، و22 في الملف الإلكتروني وتقنية المعلومات، و15 في علم الوراثة والجراثيم، و 35 في المراكز أخرى.

مستقبل التمريض

وقال فؤاد شهاب مدير التمريض في الهيئة إن مستقبل التمريض في الهيئة يسير على النحو الصحيح ونحو مستقبل أفضل، حيث إن خدمات هيئة الصحة في تطور وتوسع دائم، وكذلك أيضا أعداد العاملين في طاقم التمريض في ازدياد مستمر في جميع مؤسسات الهيئة حيث تظهر الأعداد أن عدد الممرضين والممرضات في تصاعد مستمر، حيث بلغ في نهاية عام 2013 حوالي 3982 ممرض وممرضة وفي نهاية عام 2014 حوالي 4276 ممرض وممرضة، وفي نهاية عام 2015 حوالي 4766 ممرض وممرضة، ولغاية شهر مارس من عام 2016 حوالي 4872 ممرض وممرضة، لافتا إلى أن البيئة العامة للتمريض في هيئة الصحة هي بيئة جاذبة للعاملين في هذا القطاع الهام، حيث تتراوح نسبة التعيينات السنوية من 15 إلى 20 %.

وحول الهيكل التنظيمي لقطاع التمريض قال فؤاد شهاب إن الهيكل الحالي يشمل مديراً للتمريض ومساعد مدير التمريض ومشرف تمريض ومسؤول تمريض وممرض مسؤول وممرض عام ومساعد ممرض إضافة لمساعد للشؤون صحية.

خطة التعيينات

وأوضح أن مديري التمريض في الهيئة وبالتنسيق والتعاون مع إدارة الموارد البشرية خططا للتعيينات ولاستقطاب الممرضين والممرضات ذوي الكفاءة والخبرة العالية، وذلك من خلال استقبال الطلبات محليا بواسطة موقع هيئة الصحة بدبي، ومن ثم فرزها على مستشفيات الهيئة حسب الحاجة لترتيب وإجراء المقابلات والتعيينات، وهناك أيضا خطط توظيف سنوية من خارج الدولة بمعدل رحلتين إلى ثلاث سنويا من بعض الدول كالفلبين والهند والأردن.

خدمات التمريض

وحول خدمات التمريض في مستشفيات ومراكز هيئة الصحة أفاد فؤاد شهاب أن الخدمات تنقسم إلى خدمات المرضى الداخليين بمختلف التخصصات بما فيها الجراحة والباطنية والنساء والولادة والعظام والقلب والأطفال والعناية المركزة وغيرها، وخدمات مرضى الحوادث والطوارئ، وخدمات مرضى العيادات الخارجية، وخدمات العمليات الجراحية، وخدمات التطوير والتثقيف، وخدمات الرعاية الصحية الأولية، وخدمات الصحة المدرسية، وخدمات التمريض التخصصي ومنها تخصص علاج الجروح، وتخصص السكري، وتخصص ضبط العدوى، وتخصص الرضاعة الطبيعية، وتخصص الطب النووي، وتخصص إدارة حالات المرضى، وتخصص الحقن الوريدي، وتخصص قسطرة القلب والشرايين، وتخصص التدخل الإشعاعي، وتخصص الروماتيزم، وتخصص سرطانات الثدي، وتخصص الطب النفسي وغيرها.

التنسيق بين إدارات التمريض

وحول آلية التنسيق بين إدارات التمريض في مستشفيات ومراكز هيئة الصحة، قال فؤاد شهاب: يجتمع مديرو التمريض اجتماعات دورية مرة كل شهر على الأقل وحسب الحاجة للتنسيق وبحث أي مستجدات من شأنها رفع مستوى الخدمات التمريضية وتطويرها، لافتا إلى أن أهم إنجازات الملتقى في عام 2015 تمثلت في ترقية وتعديل أوضاع ما يقارب 1000 ممرض وممرضة، وترقية جميع الممرضات الإماراتيات في هيئة الصحة بدبي عام 2015 للعديد من المناصب القيادية، وتحديث الوصف الوظيفي والكفاءات السلوكية لجميع الممرضين والممرضات، وتقديم مقترح تعديل المسار الوظيفي الجاري وسلسلة الرواتب، وتنفيذ جولات توظيف محلية وعالمية وقبول 660 ممرضة، والمشاركة الفعالة في الخدمات الجديدة والتوسعات في جميع مستشفيات الهيئة، وتدريب وتأهيل 300 ممرض وممرضة من خلال برنامج تأهيل قادة التمريض ببرنامج إداري يحتوي على 40 ساعة معتمدة، وتوحيد العديد من الإجراءات والسياسات الإدارية والإكلينيكية بين جميع المستشفيات، وتبادل الخبرات في العديد من المجالات، ومنها: التحضير والاستعداد للاعتماد الدولي من الهيئة الدولية المشتركة لاعتماد المؤسسات الصحية JCI، واعتماد المستشفيات كصديقة للطفل وللأم.

وأضاف إن إنجازات الملتقى شملت أيضا تنفيذ العديد من الدورات التدريبية المشتركة، وتنسيق وتنفيذ العديد من المؤتمرات التمريضية بمشاركات عالمية، والتنسيق التام لتقييم المعدات والمستلزمات الطبية، والمساهمة في اجراءات المستشفيات لتحسين رضا وإسعاد المتعاملين والموظفين وتقديم العديد من الأفكار والحلول اللازمة لذلك والقيام بالعديد من حملات التوعية الصحية الداخلية والخارجية بالأمراض المزمنة، والمشاركة بشكل فعال وكبير في مشروع التحول للملف الإلكتروني «سلامة».

برامج

وقال إن الملتقى اسهم أيضا في تنفيذ عدد من البرامج التعليمية والتدريبية منها برنامج تأهيل وتدريب كوادر تمريضية في تخصص القبالة (مدة البرنامج عام كامل يشمل التعليم النظري والتدريب العملي)، وبرنامج تأهيل وتدريب كوادر تمريضية في تخصص العناية الحثيثة للخدج (مدة البرنامج عام كامل يشمل التعليم النظري والتدريب العملي)، وبرنامج تأهيل وتدريب كوادر تمريضية في تخصص العناية الحثيثة للكبار والأطفال (مدة البرنامج عام كامل يشمل التعليم النظري والتدريب العملي)، وبرنامج تأهيل وتدريب كوادر تمريضية في تخصص الأطفال (مدة البرنامج عام كامل يشمل التعليم النظري والتدريب العملي)، حيث إن مستشفيات هيئة الصحة بدبي معتمدة من قبل مؤسسة القلب الأميركية كمراكز تدريب لعمليات الإنعاش القلبي فإن الممرضات الحاصلات على شهادة التدريب الأميركية (كمدرب) من مؤسسة القلب الأميركية تشكل الجزء الأكبر من فرق تدريب الكوادر الطبية والتمريضية وغير الطبية على مختلف أنواع الإنعاش القلبي لكافة الأعمار، ووضع وتنفيذ برنامج تطوير مساعدات التمريض.

 

الدرجة 11 ومناصب قيادية سريعاً.. ميزات للخريجات المواطنات

توفر هيئة الصحة بدبي العديد من الميزات للممرضات المواطنات، حيث يتم تعيينهن على الدرجة الحادية عشرة عند التخرج مباشرة بدلا من الدرجة الثامنة لغير المواطنين، وتوفير مسار وظيفي سريع يضمن التطور وتولي المناصب القيادية المناسبة خلال فترة قصيرة، بالإضافة إلى تقديم برامج تدريبية وتطويرية مستمرة ومنها على سبيل المثال: برنامج تطوير كفاءات التمريض القيادية بهيئة الصحة بدبي، وبرنامج القادة بالتعاون مع وزارة الصحة وجمعية الإمارات للتمريض، والالتحاق بالجامعات مثل جامعة براد فورد البريطانية وجامعة حمدان، حيث أكملت العديد من الممرضات المواطنات برنامج الماجستير في إدارة المؤسسات الصحية، إضافة إلى الترقيات السريعة حسب المسار الوظيفي المعتمد، والمشاركة الفعالة في العديد من المؤتمرات المحلية والعالمية، والعضوية في جمعية الإمارات للتمريض، والمشاركة والعضوية في هيئة الإمارات للتمريض والقبالة، إضافة إلى حوافز خصوصاً بالرواتب، ومرونة في العمل ملائمة للظروف الاجتماعية والأسرية.

أنشطة

ويشارك الممرضات المواطنات في الأنشطة التي من شأنها الترويج لهذه المهنة النبيلة مثل المشاركة في اللقاءات التلفزيونية والظهور في الإعلام، وزيارة العديد من المدارس المحلية لزيادة التوعية الخاصة بالتمريض لتشجيع الطالبات المواطنات على الالتحاق بهذه المهنة.

رحلة مع التمريض

تروي عدد من الممرضات المواطنات قصص نجاحهن في مهنة التمريض، حيث قالت نورة محمد، مشرف تمريض في مستشفى دبي التي بدأت رحلتها مع المهنة في مستشفى دبي: «عملت ممرضة في قسم الأطفال ثم تطورت من ممرض عام إلى مسؤول قسم طوارئ نساء وأطفال وباستكمال مهنتي التمريضية وصولا إلى رتبة مشرف تمريض، وذلك بسبب الدعم اللامحدود الذي شهدته خلال عملي بهيئة الصحة في دبي لمده عشر سنوات متتالية، وما زلت على رأس عملي حتى اليوم، وأود أن أشيد بدعم الهيئة المستمر بتقديم كل الدعم المادي والمعنوي للممرض المواطن لمواصلة الدراسة بالتشجيع على الالتحاق بالمعاهد والكليات التي تؤهلهم للعمل بأعلى المستويات العلمية والمهنية والرقي بمهنة التمريض للمستويات العالمية.

وتقول نعيمة محمد رجب، مشرف تمريض في مستشفى راشد التحقت بكلية التمريض بجامعة الشارقة وبدأت أشق طريق نجاحي في هذه المهنة النبيلة. وقد ساعدني كثيرًا دعم أسرتي في نجاحي المهني، بعد أن أمضيت عدة سنوات في رعاية المرضى والاهتمام بحاجاتهم وطلباتهم الصحية. بدأت اتخاذ اتجاه جديد في خدمة ورعاية المرضى وذلك من خلال الإدارة الصحية التمريضية وأصبحت مسؤولة تمريض في قسم الغرف الخاصة وجناح كبار الشخصيات للنساء.

ومن ثم مسؤولة قسم الحروق في مستشفى راشد، وكنت حينها أول ممرضة إماراتية مسؤولة تمريض بمستشفى راشد، وقد ساعدني هذا التوجه الجديد في صقل مهاراتي، ثم أكملت دراستي العليا في ماجستير الإدارة الصحية العالمية بجامعة برادفورد البريطانية بتقدير امتياز لأصبح بعدها مشرفة تمريض مسؤولة عن تمريض إدارة الوقاية والحماية من العدوى وقسم الممرضات المتخصصة في مستشفى راشد.

 

وحصدت نعيمة الكثير من جوائز التميز وشهادات الشكر والتقدير خلال مشوارها المهني في التمريض. حيث حصلت على جائزة مستشفى راشد للتميز 2011، وجائزة نسيبة بنت كعب 2012 وجائزة جمعية التمريض الإماراتية للممرضة المتميزة 2012. كما شاركت في الكثير من المؤتمرات الدولية والمحلية.

بداية المشوار

وتقول خديجة السليمي مشرف تمريض في مستشفى لطيفة: اخترت دراسة التمريض في معهد التمريض بدبي بعد التخرج من الثانوية العامة بالرغم من معارضة والدي لي في البداية كونها مهنة قد لا تتناسب مع طبيعة الفتاة في مجتمعنا الإماراتي، وخاصة العمل بنظام الورديات ولكن نظرتي كانت مختلفة، كنت أرى في هذه المهنة كل معاني العطاء والإنسانية والتحدي في نفس الوقت، درست التمريض العام وبدأت مشوار العمل كممرضة مبتدئة في مستشفى لطيفة وعلى مدار 5 سنوات، كنت دائمة الاحتكاك بالأمهات والأطفال ورغم التحديات واصلت العمل ومن بعدها أتيحت لي الفرصة لأخذ أدوار جديدة في التمريض وتخصصت في التوليد، وأصبحت قابلة قانونية وعملت في أقسام مختلفة وتدرجت أدواري في هذه الفترة من إدارة أشخاص إلى إدارة قسم الطوارئ، لقيت حينها الدعم والتشجيع من قبل إدارة التمريض ولم اقف هنا فأكملت دراستي الجامعية وتخرجت بدرجه جيد جدا في ماجستير إدارة العلوم الصحية وأخذت من بعدها أدوارا إشرافية لأقسام أخرى.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon