استعراضات فلكلورية تقليدية

زي فرسان المكسيك يتميز بجاذبية سياحية

التشارو هو الفارس أو الكاوبوي المكسيكي، وتعتبر ملابسه التي تتكون من القبعة ذات الحواف العريضة المطرزة بخيوط الذهب والنقوش التقليدية بالإضافة إلى السترة القصيرة والبنطلون الضيق مع الحزام العريض وجراب المسدس، مع الحذاء البوت المرتفع ومهاميز الخيل، فضلاً عن القميص الأبيض الناصع تتدلى من ياقته بابيونة تجمع بين اللونين الأحمر والأخضر - ألوان العلم المكسيكي- الزي الوطني التقليدي لهذا البلد اللاتيني.

وتستخدم هذا الزي فرق من الشرطة الوطنية في الاحتفالات الرسمية بالإضافة لاستعراضات أيام الآحاد في الحدائق والمتنزهات العامة، كما أصبح هذا المظهر التقليدي الفريد أحد عناصر جذب السياحة في المكسيك، خاصة عندما تنظم هذه الفرق استعراضاتها الفلكلورية في مواكب بالخيول تصاحبها الموسيقى التي تبهر السائحين.

وعن أصول هذا الزي القومي التقليدي، نجد أن القبعة المكسيكية الشهيرة ذات الحواف العريضة، كانت تستخدم في بادئ الأمر كوسيلة لحماية المزارعين من حرارة الشمس الحارقة في الحقول، ولكنها مع الوقت تحولت من مجرد قبعة مصنوعة من القش إلى غطاء رأس فاخر مصنوع من القماش المقوى والجلد مكسو بالقطيفة تزينه نقوش تقليدية مطرزة بخيوط الذهب، هذا عن التصميم أما عن التطور فأصبحت من مجرد جزء من تراث الريف إلى رمز وطني استخدمته المكسيك كشعار لها عند تنظيم بطولة كأس العالم عام .1986

وتعتبر هذه القبعة حالياً جزءاً أساسياً من الزي الرسمي الذي ترتديه شرطة التشارو، التي تشارك فرق كثيرة منها في السياحة، بالإضافة إلى أنه على مستوى العالم أصبح من المتعارف عليه أن هذه القبعة العريضة الحواف مصدرها المكسيك، كما صارت تذكاراً سياحياً لابد منه، يحتفظ به الزائر للمكسيك أو يهديه لصديق أو قريب.

يقول بيريث كاماتشو وهو (تشارو) في شرطة السياحة «نحن نرتدي هذا الزي لمدة 365 يوماً في العام ونحن على استعداد لارتدائه على مدار ساعات اليوم الأربع والعشرين إذا لزم الأمر».

يضيف كاماتشو «قديماً لم يكن التشارو ينتمون للشرطة، بل كانوا يصطادون الحيوانات وخاصة الثيران والأبقار والخيول، بطريقة خاصة أشبه بطريقة الكاوبوي الأميركي، ولكن الفارس المكسيكي يتميز عنه أنه يقوم بسحب فريسته من ذيلها ومسدسه في جرابه».

ويتابع ساخراً «الآن بدلاً من المسدس يحتفظ التشارو في جرابه بهاتف محمول.. الأحوال تغيرت ربما يكون بمقدور التشارو الآن تقييد الثور وهو يرد على «ميسد كول».. نحن نواكب التكنولوجيا ولكنها لم تغيرنا».

أما جييرمينا سانشيز، المؤرخة وأستاذة الأنثربولوجيا بمتحف جوادالاخارا الإقليمي فتقول: «كان مشهد الرجل الذي يمتطي صهوة الجواد فريداً من نوعه خلال زمن الاحتلال الإسباني الذي استمر حتى القرن التاسع عشر».

وتضيف «مع تقدم الزمن أصبح التشارو جزءاً من التراث، ولكنه لم يندثر فهذا الكاوبوي المكسيكي حول ممارساته الرعوية إلى بطولات رياضية، تبرز مهارة المتسابقين في صيد ثور بأنشوطة أو السيطرة على جواد جامح وسحبه من ذيله أو امتطائه بدون سرج أو لجام، كما يمكن تقييد قوائم فرس باستخدام اليدين وحبل فقط، بالإضافة إلى تنظيم سباقات يقوم المتبارون خلالها بالتنقل بين جواد مسرج وفرسة برية وغيرها من الأنشطة الرياضية البرية».

ومن خلال هذه المسابقات نجحت المكسيك في الحفاظ على هذه التقاليد الموروثة بلا أدنى تغيير منذ نشأتها في القرن التاسع عشر، كما نجحت في تحويلها إلى رياضة رسمية لها اتحاد رياضي عام .1983ويوجد حالياً في المكسيك أكثر من 1200 فرقة شرطة سياحية تستخدم أفراداً من التشارو، يشاركون في مسابقاتها التقليدية سواء في المكسيك أو في الولايات المتحدة، كما بدأت هذه الرياضات البرية العنيفة في اجتذاب الكثير من الأجيال الشابة وهو ما دفع الحكومة لإنشاء مدارس متخصصة لتعليم فنونها بشكل منهجي.

ونظراً لأن جذور التشارو مرتبطة بوجود الاستعمار الإسباني في المكسيك، كان ركوب الخيل علامة فارقة بين طبقة وأخرى، حيث يقول التشارو المكسيكي إيميليو جارثيا سالازار «كان ركوب الخيل مقصوراً على طبقة المحتل الإسباني تمييزاً لها، ثم أصبح دليلاً على الارتقاء الطبقي بين عرقيات السكان الأصليين من الهنود الحمر وغيرهم من الخلاسيين».

وبالرغم من ذلك يعلق سالازار «لو كان للإسبان نفس مهارتنا في ركوب الخيل لاندثرت رياضات التشارو مع زوال الاحتلال» وهو ما أضفى على صورة التشارو في الخيال الشعبي «صفات الشجاعة والنبل والرومانسية»، وهي الصورة التي يتذكر بها الأدب المكسيكي، الزعيم الثوري إيميليانو زاباتا ورفاقه.يحكي المؤرخ الإسباني برنال دياث ديل كاستييو، في كتابه «التاريخ الحقيقي لغزو إسبانيا الجديدة» انه «عندما رأى السكان الأصليون القائد الإسباني هرنان كورتيس، الذي فتح المكسيك، هو وجنوده يمتطون صهوات جيادهم، ظنوا أن الفارس والجواد شيء واحد، على غرار القنطور الإغريقي الأسطوري». ويتابع ديل كاستييو «كانت هذه أولى حروبنا إلى جانب كورتيس في الأرض الجديدة وكان لوقع مشهد الخيول تأثير كبير على نتيجة المعركة مع السكان الأصليين».

بعد الاحتكاك الدموي الذي نتج عن الصدمة الأولى، وبمرور الزمن تآلف السكان الأصليون مع الخيول وروضوها وصارت جزءاً محورياً من تراثهم، ولكن صورة الرجل الحصان أو القنطور، كان لها تأثير استراتيجي في المعارك التالية التي رسخت جذور الاحتلال الإسباني في أميركا اللاتينية.

كما يرجع الفضل للأجيال المتعاقبة من السكان الأصليين والخلاسيين في تصميم وتطوير زي التشارو، كما أصبحوا خبراء تفوقوا على الإسبان أنفسهم في فنون الخيل ورياضاتها التي صنعت أسطورة الغرب الأميركي، متجاوزين بذلك صدمة القنطور كي يصبح التشارو بعد 500 عام فخر التقاليد التراثية المكسيكية.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

#صديقي_الحقيقي

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • بالصور.. زواج يشعل الجدل في إيران

    حدد قانون لعام 2002 بإيران السن القانونية لزواج الذكور 15 عاما وللإناث 13 عاما، إلا أن المشرعين سمحوا لمن أعمارهم أقل من هذا بالزواج أيضا لكن شريطة موافقة الولي ومراعاة المصلحة وقرار محكمة صالحة حسب القانون.

  • ذكاء طفل يقوده إلى حتفه

    فقد طفل صيني في الخامسة من عمره حياته بطريقة مأساوية بعد أن خنقته جارة جدته لأنه أذكى وأقوى من حفيدها.

  • الطائرات الموجهة تقتحم الاستخدامات المدنية

    حث الكونغرس الأميركي إدارة الطيران الفيدرالي الأميركية، أخيراً، على وضع قوانين صارمة بحلول سبتمبر من العام المقبل، بحيث تحدد شكل مستقبل استخدام الطائرات الموجهة عن بعد لأغراض مدنية.

  • فولكلور شعبي بالأسبوع الإماراتي في بكين

    انطلقت، أول من أمس، فعاليات الأسبوع الثقافي الإماراتي الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، على هامش فعاليات مشاركة الدولة كضيف شرف في معرض بكين الدولي للكتاب، حيث قدم لوحات من الفولكلور الشعبي..

  • أساور استثنائية تعزز الطاقــة الإيجابية

    ترفل مجوهرات المصممة كارولين رافيليان بسعادة غامرة وأناقة معاصرة تحمل بين طياتها خامات صديقة للبيئة ومعادن معاداً تدويرها صيغت بشغف استثنائي، عبر علامتها التجارية والتي تصنف ضمن قائمة «إنك 500» لأسرع الشركات الخاصة نمواً في الولايات المتحدة الأميركية.

  • «ناسا» تطور قمراً لقياس رطوبة التربة

    يدرس العلماء طرق معالجة تفاصيل رطوبة التربة، وعليه صمموا نظام معالجة الإشارات الإشعاعية، الأكثر تطورا ًمن أي وقت مضى، وأوجدوا أداة علمية لرصد الإشعاع ودراسة التربة.

  • تقاليد

    ■ فرسان قرغيزيون، يتسابقون في ميدان عام، في إحدى ضواحي العاصمة بيشكيك، للظفر بجلد خروف، في لعبة تقليدية، تقوي مهارات الفروسية

  • صباح الخير

    سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، في صورة نشرها أمس، على موقع «انستغرام» للتواصل الاجتماعي، يظهر فيها خلال الصباح الباكر في رحلة برية في ريف مقاطعة يوركشير الإنجليزية..

اختيارات المحرر

  • بالصور..ثلاثيني يتقمص حياة أربعينيات القرن العشرين

    حتى وإن كان مستحيلاً أن تعود به آلة الزمن إلى أربعينيات القرن العشرين، فإن بن سانسم يعيش حكاية من حكايات الـ 1946 والتي تظهر في طريقة حياته وأثاث منزله الأثري ولباسه وحتى سيارته.

  • شاهد أول مسبح معلق في الهواء في العالم

    هل جربت السباحة في الهواء؟ نعم، السباحة في الهواء. قد يبدو الأمر غريباً نوعاً فمن غير المألوف أن يكون المسبح معلقاً في السماء.

  • صاحب سيارات بورش وبنتلي يعجز عن دفع تذكرة موقف

    هل تصدق أن رجل أعمال يملك سيارات بورش وبنتلي ورينج روفر ومرسيدس وأودي و بي إم دبليو لا يستطيع دفع قيمة تذاكر مواقف لسياراته الفارهة؟ وفي التفاصيل، مثل رجل أعمال ثري يعيش في قصر تصل قيمته إلى 2.5 مليون باوند أمام محكمة بريطانية بتهمة استخدام لوحات أرقام مزورة لسياراته الفارهة وذلك لتجنب دفع رسوم وغرامات المواقف.

  • «أبو طافش» أقدم مطاعم الأسماك

    ما مر به وحققه رضوان اشتي التميمي الشاب الفلسطيني الاردني منذ ان وطأت قدماه ارض امارة ابوظبي في العام 1965 الى ما وصل اليه واصبح «ابو طافش» صاحب مطاعم الاسماك والمشاوي الاشهر في الدولة اشبه بالدراما والقصص والحكايات القديمة وقصص الف ليلة وليلة التي نسجت الصدفة البحتة خيوطها ليصبح احد ابرز الوافدين الذين حققوا نجاحات وشهرة..

  • بالصور والفيديو: بوتين يظهر كمغامر في أعماق البحر الأسود

    شارك الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ، في بعثة علمية تعمل بالقرب من مدينة سيفاستوبل في شبه جزيرة القرم ، إذ قام، الثلاثاء

تابعنا علي "فيس بوك"