القرية العالمية تستضيف «بازار صندوق السيارة»

انطلاقاً من حرص القرية العالمية على استضافة وتشجيع الأفكار المبتكرة بدأت بعرض البازار الأول من نوعه في المنطقة، والذي يطلق عليه «بازار صندوق السيارة» المطبق في المملكة المتحدة منذ فترة، وحققت القرية العالمية في المعرض الأول مشاركة 60 عارضاً وزيارة حوالي ألف زائر ويستمر المعرض حتى الجمعة الأخيرة من الموسم الحالي للقرية العالمية.

وأكدت إدارة القرية العالمية أنها تلقت طلباً من الشركة الأولى صاحبة الفكرة بتخصيص مكان لإقامة بازار صندوق السيارة، وبعد الاطلاع على الفكرة التي تعتبر جديدة من نوعها، تمت الموافقة على منح الشركة مواقف المنطقة أ من 11 صباحا حتى الرابعة عصراً كل يوم جمعة، مع تقديم الدعم اللوجستي المطلوب.

نجاح كبير

ولفتت القرية العالمية إلى أن الفكرة حققت نجاحاً كبيراً من انطلاقها الجمعة الماضية بمشاركة 60 سيارة واستقبال ما يزيد عن ألف زائر، باعتبارها فكرة نوعية جديدة تمنح استفادة للطرفين البائع والمشتري كما أنها تأتي في إطار تشجيع القرية العالمية للأفكار المبتكرة ودعمها، إضافة إلى تحقيق استفادة من بيع البضائع وفق الشروط والمتطلبات التي تحددها الشركة المنفذة والمشرفة على البازار.

وقال روبرت نيوبولد صاحب الفكرة ومنفذها لـ «البيان» إن الشركة اختارت دبي لتكون المحطة الثانية لها بعد المملكة المتحدة لما لها من سمعة عالمية في استضافة ودعم الأفكار الجديدة والتي يصب جزء كبير منها في المجال البيئي والمجتمعي، وان الفكرة لاقت استحسان القرية العالمية التي خصصت مكاناً كبيراً يتسع لعشرات المركبات مما يتيح حرية في العرض واستقبال الزوار.

ولفت روبرت إلى أن المعرض الأول لصندوق السيارة انطلق الجمعة الماضية ويستمر كل يوم جمعة حتى نهاية الموسم الحالي للقرية العالمية في شهر أبريل المقبل، وانه يمكن لأي شخص المشاركة في المعرض بعرض ما لديه من مقتنيات مستعملة بشروط خاصة منها الملابس والاكسسوارات والأدوات المنزلية والكهربائية والهواتف والأشياء سهلة الحمل، وتوضع جميعها في صندوق السيارة لتخلق معرضاً مفتوحاً ذا مفهوم مختلف في التسوق.

وأشار روبرت إلى أن هناك شروطاً محددة مسبقاً لعمليات البيع والشراء جزء منها يتعلق بالبائع وآخر يتعلق بالمشتري حفاظاً على الحقوق وضمان الشفافية وعدم وجود مشاكل بين الطرفين، وانه تفرض رسوم تقدر بـ 150 درهماً للسيارة الواحدة للمشاركة في المعرض الذي حقق نجاحاً كبيراً منذ انطلاقه على الرغم من حداثة الفكرة وغرابتها للبعض.

وأكد روبرت إلى انه من المقرر أن تنقل الفكرة إلى أماكن أخرى في الدولة، وان دبي من أهم المحطات التي حرص على التواجد فيها لما تمتلك من تنوع في الجنسيات وقابلية كبيرة لدعم الأفكار الجديدة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon