«وجوه الخير» إبداعات فوتوغرافية تحكي قيم «دار زايد»

صورة

«وجوه الخير»..عنوان مبادرة إبداعية فوتوغرافية، ثرية بموضوعاتها أطلقها سبعة مصورين إماراتيين ومقيمين، عكسوا مع صورهم في الخصوص، ملامح بانورامية متنوعة تحتفي بروحية ودلالات يوم الاتحاد في دولة الإمارات العربية المتحدة، لهذا العام، وتميز مكانة الإمارات التي تتناغم فيها معزوفات الخير والمحبة والتسامح والازدهار كونها مبادئ ومناهج عيش مشترك.

ويأتي ذلك تزامناً مع احتفالات الإمارات بيومها الوطني الـ 46 والاستعدادات لانطلاق «عام زايد» مطلع العام المقبل 2018، في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إذ تحتفي الصور بالمناسبتين عن طريق إلقاء الضوء على وجوه الخير من شباب الإمارات، الذين قاموا بفعاليات تطوعية وإنسانية ورياضية، عبر التقاط مجموعة مشاهد تراثية بنمط «بورتريه»، بعدسة هاتف «آيفون» والذي يقدم تأثيرات إضاءة مميزة على غرار الاستوديوهات الاحترافية.

سعيد السويدي

تمتلك الروابط العائلية أهمية كبيرة لدى المجتمع الإماراتي فهي تعتبر من أساسياته وركائزه. ومن هنا، انطلق سعيد السويدي برحلته التوثيقية لتاريخ العائلات الإماراتية، بتوثيق شجرة عائلته، ثم شجرة عائلة جدته، وصولاً إلى شجرة عائلة والدة جده، ونشره مؤخراً تحديثاً لشجرة عائلة آل نهيان الكرام.

ويعلق سعيد: «الإمارات تعني لي كل شيء، من دون مبالغة، فالشخص الملم بتاريخ البلد وتاريخ الأجداد يعي جيداً ما تعني هذه الأرض له، وهناك أسباب أخرى تدفعني لخدمة هذا الوطن، وهي الاقتداء بمؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. ولولا محبة الشيخ زايد لأرضه ووطنه لما وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم».

سعاد الحمادي

التفاني في العمل التطوعي وخدمة المجتمع، شغف الشابة الإماراتية سعاد الحمادي، التي تسعى إلى إيصال الإمارات إلى العالمية من خلال احتلاها المراكز الأولى في المجال الإنساني. ومن هنا تنطلق سعاد برؤيتها الخاصة التي تهدف إلى إظهار صورة «إمارات الإنسان والخير»، ونشر الوعي اللازم بين الشباب الإماراتي عن العمل الإنساني.

وتقول سعاد: «بدأ شغفي للعمل التطوعي من مرحلة التعليم العالي، حيث شاركت بالعديد من البرامج التطوعية وحُزت العديد من الجوائز، أهمها جائزة «الشباب الإماراتي المتميز»، واخترت سفيرة لاجتماع الشباب بالأمم المتحدة لشتاء 2018، ومهما فعلت، فلن أستطيع رد جميل دار زايد».

هبة وشوق بن رضا

لمشاركة العالم بأسره جمال وأصالة الإمارات، قررت الأختان هبة وشوق بن رضا، التوجه إلى الجانب السياحي في حياتهما، من خلال الحصول على رخصة مرشد سياحي والعمل على إطلاق مبادرة سياحية متميزة تحت اسم «كشتة»، وتعني الرحلة، إضافة إلى إنشاء منصة خاصة تُعنى بجمع مرشدي السياحة الإماراتيين، للعمل على ترويج السياحة الإماراتية.

عبير الخاجة

مع انتهاء فعاليات تحدي دبي للياقة، تقول عبير الخاجة إن هناك رسالة واحدة يجب أن نتبعها وهي المحافظة على نظام صحي ومتوازن. وتعتبر عبير من أكبر المؤمنين بمبدأ الحياة الصحية والمحافظة على اللياقة البدنية، كما تسعى إلى تمكين دور المرأة في شتى المجالات الرياضية في دولة الإمارات، وهو ما يتجلى من خلال صورها المتنوعة.

وتقول عبير: «الإمارات هي بيتي، ففي كل يوم تقدم لي فرصاً جديدة للنجاح والتقدم. لقد تعلمت منها أهمية الوحدة والصمود والتحلي بالصبر والتفاؤل، رغم جميع الصعوبات التي تواجهنا».

هند ومريم المطروشي

الأختان هند ومريم المطروشي، أخذتا على عاتقهما إنقاذ الحيوانات المشردة في الإمارات، عبر صور تحث على ذلك، ابتداء من القطط وحتى الجمال، فهما على أهبة الاستعداد لتلبية النداء وخوض أي تحد في سبيل إنقاذ هذه الحيوانات البريئة.

وقامت كل من هند ومريم برعاية الحيوانات المريضة، المتروكة أو التي تعيش ببيئة غير مناسبة لها، إضافة إلى ذلك، فقد عملتا على تأسيس صفحة خاصة على الفيسبوك تحت اسم «إنقاذ حياة جديدة» لتشكل منصة لتبني هذه الحيوانات وتقديم المساعدة لها.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon