تراجع نشاط بركان جبل أجونج

تراجع نشاط بركان جبل «أجونج» في جزيرة بالي الإندونيسية امس، لكن الرحلات الجوية مازالت محدودة في المنطقة بسبب المخاطر الناجمة عن الرماد.

وقال جيدي سوانتيكا أحد الخبراء الحكوميين في شؤون البراكين بالمركز المعني بالبراكين والتخفيف من المخاطر الجيولوجية «يتراجع نشاطه منذ أمس».

وأضاف: «ليس هناك ثوران اليوم. دعونا نأمل في أن يواصل الهدوء». لكن سوانتيكا حذر من أنه من المحتمل أن يكون هناك قدر كبير من الضغط داخل البركان وأن ثورانا كبيراً ما زال يمكن أن يحدث. وكانت السلطات قد رفعت مستوى التحذير يوم الاثنين الماضي إلى أعلى مستوى وأمرت بإجلاء نحو 100 ألف شخص بعدما بدأ البركان في نفث الرماد مطلع الأسبوع.

وقال المتحدث باسم الهيئة الوطنية للتعامل مع الكوارث، سوتوبو نوجروهو إن عدد الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من البركان، الذين يبحثون عن مأوى في مراكز مؤقتة ارتفع إلى أكثر من 55 ألفاً. وتم إغلاق المطار الدولي في بالي ليومين ونصف، في وقت سابق من الأسبوع خوفا من أن يهدد الرماد الناجم من جبل أجونج سلامة الطيران.

وقالت وزارة النقل «الرماد الناجم عن ثوران جبل أجونج لم يعرقل الرحلات في مطاري نجوراه راي ولومبوك». لكن بعض الرحلات ألغيت أو تم تأجيلها.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon