أميركي يعتزم الانطلاق برحلة «صاروخية»

يبدو أن الأميركي مايك هيوز، المغامر الشهير، مستمر في خططه بشأن القيام برحلة خطيرة على متن صاروخ صنعه بنفسه، حيث ذكرت قناة «فوكس 5» التلفزيونية، أول من امس، أنه من الممكن أن يقوم هيوز بتجربته الصاروخية الاثنين المقبل. وقال هيوز(61 عاما) للقناة، إنه «سيشرب كمية كبيرة من المياه» تمهيداً للانطلاق على متن الصاروخ.

وقد صنع هيوز، المعروف بأداء مشاهد خطرة على حياته، صاروخه بنفسه ويحتفظ به في عقار خاص في بلدة أمبوي في صحراء موهافي في كاليفورنيا.

واضطر لتأجيل انطلاقه بالصاروخ، بعد أن كان يريد تنفيذ التجربة في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، مبرراً ذلك بأنه لم يحصل بعد على موافقة السلطات الأميركية المسؤولة على عملية إطلاق الصاروخ من عقار تابع للدولة. ويعتقد هيوز أن هذا التصريح ليس ضرورياً إذا أطلق الصاروخ من أرض خاصة.

ويسعى هيوز من خلال رحلته الصاروخية فوق صحراء كاليفورنيا، للبرهنة على أن الأرض ليست على شكل قرص، وذلك حسبما نشر على صفحته على موقع فيسبوك. وقال، إن صاروخه الذي صنعه من أجزاء قديمة، يمكن أن يحلق على ارتفاع يصل إلى 600 متر، بسرعة نحو 500 ميل في الساعة (800 كيلومتر تقريبا). وكان هيوز قد أصيب بجروح جسيمة خلال آخر تجربة مشابهة له في أريزونا، جعلته يحتاج لعكازين عدة أسابيع كي يستطيع السير. وربما أن تلك التجربة لن تثنيه عن عزمه وهواه الدائم في خوض مغامرات غريبة في طابعها وتحمل خطورة كبيرة. ومن بين أبرزها هذه المغامرة الأخيرة التي يمكن أن نستسغيها في الخيال أو في مشاهدة فيلم، ولكن يصعب تصديقها كونها واقعاً عملياً..وهذا فعليا ما سيفعله هيوز، إذ سيحول الخيالي إلى واقع فعلي بهذه المغامرة . لوس أنجليس -د ب أ

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon