اختتمت عاماً حافلاً بالإنجازات لتعزيز دورها المعرفي

مشاريع نوعية لمؤسسة محمد بن راشد للمعرفة 2017

بفضل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

حققت مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة خلال 2017 مجموعة من الإنجازات والنجاحات البارزة، التي تواكب أهدافها الاستراتيجية الرامية إلى بناء مجتمعات قائمة على المعرفة والمشاركة بفاعلية في مسيرة الدولة، وإمارة دبي نحو التنمية المستدامة، كما عززت مكانتها الريادية في عمليات صناعة المعرفة على المستويين العربي والعالمي.

ثورة صناعية

وشهد شهر نوفمبر الفائت تنظيم المؤسسة، قمة المعرفة 2017 في دورتها الرابعة تحت شعار «المعرفة..والثورة الصناعية الرابعة»، والتي استضافت خلالها نخبة من صُنَّاع القرار والخبراء والأكاديميين في مجالات المعرفة في المنطقة العربية والعالم، لمناقشة الفرص والتحديات التي تطرحها الثورة الصناعية الرابعة، وتأثيراتها العميقة في المجتمعات.

وقد شهدت القمَّة في دورتها الأخيرة، التي شكَّلت منصة معرفية عالمية، مشاركة أكثر من 105 متحدثين من 23 دولة، طرح خلالها المشاركون الرؤى والأفكار المتجددة في مجالات الثورة الصناعية الرابعة، إلى جانب تبادل الخبرات واستعراض أفضل الممارسات، كما ناقشت جلسات القمَّة أبعاد وركائز الثورة الصناعية الرابعة، إضافة إلى تأثيراتها العميقة التي طالت كافة جوانب الحياة؛ الاجتماعية والاقتصادية والمعرفية والثقافية.

كما تمَّ على هامش القمَّة إطلاق مبادرة «أسبوع المعرفة» التي شكَّلت تظاهرةً معرفيَّةً متكاملةً وزاخرةً بالعديدِ من الأنشطةِ والفعاليات. كذلك شهدت القمَّة إطلاق مبادرة «سفراء المعرفة» للمرة الأولى.

وخلال القمة أطلقت المؤسَّسة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وضمن مشروع المعرفة العربي، «مؤشر المعرفة العالمي»، الأول من نوعه على مستوى العالم، الذي يعنى بالمعرفة كمفهوم شامل.

كما تمَّ خلال القمَّة تكريم الفائزين بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، حيث كرَّمت الجائزة أصحاب الإنجازات في مجالات إنتاج ونشر المعرفة عالميّاً.

كما أطلقت المؤسَّسة خلال فعاليات قمَّة المعرفة 2017 مشروع «تحدي الأمية في الوطن العربي».

متحف نوبل

كما نظَّمت المؤسَّسة، للعام الثالث على التوالي، «متحف نوبل 2017» في دبي تحت شعار «جائزة نوبل في الفيزياء.. لنفهم خصائص المادة»، وحقَّق وسم مبادرة بالعربي، التي أطلقتها مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في عامها الخامس، انتشاراً وتفاعلاً واسعاً.

وتزامناً مع «عام الخير» قامت المؤسَّسة بتوزيع 1000 حقيبة ذكية على العائلات في مختلف مناطق الدولة.

وبالتزامن مع شهر القراءة خلال 2017، الذي أطلقته الدولة ضمن الاستراتيجية الوطنية للقراءة ليكون في شهر مارس من كلِّ عام، وبناءً على توجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، نظَّمت المؤسَّسة سلسلة من المبادرات النوعية والهادفة إلى تعزيز القراءة.

وأطلقت المؤسسة خلال العام الماضي منصة مسموع دوت كوم «masmoou.com»، الأكبر على مستوى المنطقة، وضمن مبادرات برنامج دبي الدولي للكتابة، أطلقت المؤسَّسة «ورشة الترجمة التخصصية للكتب والإصدارات»، بهدف تأهيل وتدريب جيل متخصص من المترجمين المحترفين في مجال ترجمة الكتب والإصدارات المختلفة، وغير ذلك من الفعاليات.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon