سعيد الظاهري محاضراً في ندوة الثقافة والعلوم:

الذكاء الاصطناعي يعزز قدرات الإنسان بالتغلب على التحديات

تناول الدكتور سعيد خلفان الظاهري رئيس مجلس إدارة شركة سمارت وورلد، مدير عام هيئة الإمارات للهوية سابقاً، في محاضرة ألقاها في ندوة الثقافة والعلوم مساء أول من أمس موضوع «النجاح والازدهار في عصر الذكاء الاصطناعي»، بحضور سلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة الندوة وعبدالغفار حسين والدكتورة رفيعة غباش رئيسة جامعة الخليج العربي سابقاً ومؤسس متحف المرأة، وعدد من المهتمين.

واستعرض الظاهري خلال المحاضرة التي أدارها الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي محاور عدة أبرزها المفاهيم المرتبطة بالذكاء الاصطناعي وأهميته، والاستخدام المتنامي له في العديد من التطبيقات المختلفة، ودوره في أتمتة الوظائف وكيفية مواجهة استبدال بعض وظائف الإنسان بالآلة، وتطرق إلى استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي.

جوانب إيجابية

وأكد أن هذه التقنية رغم إيجابياتها وسلبياتها إلا أن ديننا الحنيف، والحكومة الرشيدة تحث على التركيز على الجوانب الإيجابية ونبذ كل ما هو سلبي، وتحدث عن الحاسب الآلي، الذي تطور بسرعة فائقة، حيث أصبح يبصر ويسمع ويتحدث أيضاً، إضافة إلى قدرته العالية على الاستنتاج واتخاذ القرار، وهو موجود في العقل البشري ونقل للآلة، وهو ما يضعنا أمام تساؤل كبير، هل الآلة أذكى من العقل البشري؟. وفي ظل استخدام هذا المجال في الإمارات ضمن استراتيجياتها ومبادراتها المختلفة، أكد ضرورة أن يدرك العالم إلى أين يتجه في هذا الجانب، وكيف سيتعايش الكائن البشري في هذا العصر مع المتغيرات، حيث لا بد من معرفة المخاوف لاسيما تلك المتعلقة بالوظائف التي قد تستبدل الكائن البشري بالآلة خلال السنوات العشر المقبلة. وطرح نماذج عدد من الجهات الحكومية التي بدأت فعلياً بتقديم خدماتها باستخدام الآلة الإلكترونية، إضافة إلى المتحدث الآلي، ومدى فعاليتها، وتفاعل المستخدم معها والذي لم يعتد بعد على التحدث أو التواصل مع نظام الرد الآلي وقد اعتاد على التواصل مع الكائن البشري خلال قيامه بمعاملاته مع العديد من الجهات المختصة.

مفتاح الفوز

واختتم الدكتور الظاهري محاضرته بقوله إن الذكاء الاصطناعي يعزز من ذكاء الإنسان ويساعده في التغلب على الكثير من التحديات «مفتاح الفوز في هذا السباق ليس أن نتنافس ضد الآلة بل أن نتنافس بجانب الآلة»، مستدلاً بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة: «رهاننا الحقيقي في الفترة المقبلة هو الاستثمار في التعليم، نحن نعيش فترة لدينا فيها خير ويجب أن نستثمر كل إمكانياتنا في التعليم لأنه سيأتي وقت بعد خمسين سنة ونحن نحمل آخر برميل نفط للتصدير، وسيأتي السؤال: هل سنحزن وقتها؟ إذا كان الاستثمار اليوم في مواردنا البشرية صحيحاً فأنا أراهن أننا سنحتفل بتلك اللحظة».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon