فوتوغرافيا

خانة «المستحيل القادم»

من أبرز أنواع الجولات الممكن لأي مراقب إجراؤها، تلك التي تمر على الأجندات الخاصة بالمصورين الذين يعتادون التخطيط لخطواتهم المستقبلية، والذين يبذلون مجهوداً حقيقياً في تحديد وحصر الأهداف المقبلة التي تعنيهم وكل ما يلزمهم للوصول إليها، إضافة إلى التوصيف الزمنيّ المفترض لتحقيق هذه الأهداف، فهناك من يعتني بخططه سنوياً، وهناك من يُقسّم العام أجزاء عدة حسب المهام، وهناك من يهوى العمل على مشاريع أضخم تستغرق منه أعواماً عدة.

وعندما نصل لتقييم هذه الأهداف من منظورهم الخاص نجدها تبدأ بالأهداف الصعبة ثم الصعبة جداً، وصولاً إلى بالغة الصعوبة التي تتطلّب عملاً جماعياً منظّماً في الغالب وتستغرق وقتاً وجهداً كبيرين.

نوعية وحجم الأهداف يتفاوتان حسب عقلية المصور وتفكيره وثقته بحجم الإنجاز الذي يستطيع تقديمه والمساحة التي يستحقها داخل إطار تاريخ التصوير الضوئي، هناك ندرة من المصورين الذين يؤمنون باستحقاقهم أكثر من صفحة في كل كتابٍ يذكر عجائب التصوير! تعمل عقولهم على إنتاج أفلامٍ تنتمي إلى تصنيف الخيال العلمي البعيد عن قدرة الواقع على التقبّل! يعتبرون أن سنوات العمر هي مساحة زمنية تكاد تكون كافية لصناعة حدثٍ ما يجعلهم حاضرين في تاريخ الحضارة البشرية، بدلاً من تنفيذ مئات أو آلاف المشاريع التي تتشابه مع السائد حتى لو امتلكت بعض نقاط التنافس أمامه!

اجتراح العجائب سمة تميّز فئة خاصة من المبدعين الخارجين عن المألوف، وكنموذج لهذه الإنجازات، نجد أن «جو برويلز» طارد حلمه مدة تزيد على 5 سنوات، ولم ينل منه اليأس حتى نجح في التقاط لحظة وصول الطائرة إلى سرعة الصوت والمقدرة بنحو 1232 كم/ساعة!

ولم تكن أول صورة مُلتقطة لكوكب الأرض من سطح القمر أقل هيبة! فلك أن تتخيّل نفسك مكان رائد الفضاء «ويليام أندرز» وأنت تلتقط هذا المنظر الـمُهيب!

فلاش:

معرفتك لنوع الإنجاز الذي يناسبك.. إنجازٌ كبير

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon