شنق الأمير مصطفى يثير النقمة على هويام

انتشرت صورة شنق الأمير مصطفى في الجزء الثالث من مسلسل “حريم السلطان”، فأثارت النقمة على السلطان سليمان وزوجته السلطانة هويام اللذين تحمّلهما المصادر التاريخية مسؤولية مقتل الأمير.

 وانهالت تعليقات كثيرين على السلطان سليمان، متسائلين كيف طاوعه قلبه على قتل ابنه وكيف انصاع لزوجته الحقودة هويام. فيما استغرب عدد كبير من متابعي العمل كيف يعتبر السلطان سليمان نفسه حاكماً عادلاً ويقوم بشنق ابنه ظلماً من دون التأكد من صحة كلام هويام التي وشت به.


وبحسب الكثير من المراجع التاريخية، فإنّ المؤرخين حمّلوا خورم أو السلطانة هويام مسؤولية مقتل الأمير مصطفى الذي كان محبوباً من الشعب.

فقد ورد في المراجع أنّ هويام لعبت دوراً كبيراً في تحريض السلطان سليمان على ابنه وولي عهده مصطفى، وساعدها في ذلك زوج ابنتها الصدر الأعظم رستم باشا الذي انتهز فرصة قيادة مصطفى لإحدى الحملات العسكرية إلى بلاد فارس، وكاتب السلطان يخبره أنّ ابنه ينوي الانقلاب عليه بمساعدة العسكر.

 وفي عام 1553، سافر السلطان إلى فارس، واستدعى ابنه إلى خيمته، ليتم خنقه فور دخوله بخيط من الحرير وبمساعدة خمسة من الجلادين الصم البكم الذين كان يعهد لأمثالهم بشنق أصحاب المكانة الرفيعة، وخصوصاً أبناء الأسر الحاكمة وفقاً للتقاليد العثمانية في إعدام الشخصيات المهمة.

ويقال إنّ سليمان القانوني قتل ابنه مصطفى بفتوى مزيّفة من شيخ الإسلام أبي سعود، إذ إنّ السلطان بعث رسالة إلى المفتي يقول فيها: “غاب تاجر ثري عن العاصمة، وعهد إلى عبده بالإشراف على أعماله، ولم يكد التاجر يسافر حتى سعى العبد لسرقة أموال سيده، وتدمير تجارته وتآمر على حياة زوجته وأولاده، فما هي العقوبة التي يستحقها هذا العبد؟” فأجاب شيخ الإسلام بأنّه يستحق الإعدام.

هذه الفتوى جعلت السلطان يزداد تصميماً على قتل ابنه على اعتبار أنّ خيانة الابن لأبيه لا تقلّ عن خيانة العبد لسيده.
 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • الغابات الصنوبرية في أوروبا مضرة بالبيئة!

    أفادت دراسة نشرت نتائجها أمس الخميس بان توسع أوروبا في زراعة غابات داكنة الخضرة أدى الى تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري وهو ما يتناقض مع الرأي الشائع بان زراعة مزيد من الاشجار تساعد جهود الانسان في مكافحة الاحترار.

  • "حمام الشمس"يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد

    تمنح "حمامات الشمس" بشرة النساء والرجال لونا برونزيا جذابا، إلا أن عواقب ذلك خاصة على النساء قد تكون وخيمة، إذ تزيد الأشعة فوق البنفسجية من احتمال إصابتهن بسرطان الجلد، حسب ما خلصت إليه دراسة أميركية.

  • كيف يكتشف الاكتئاب قبل الإصابة به؟

    لم يعد التنبؤ بالأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب مسألة مستحيلة، بعد رصد اختلافات واضحة في وظائف المخ تميز من هم أكثر عرضة للإصابة به. تساعد تقنيات أشعة متطورة في الكشف عن الاكتئاب حتى قبل الإصابة به.

  • البعوض الناقل الأخطر لـ"زيكا"!

    رغم حالة القلق التي أثارها تسجيل حالة انتقل فيها فيروس "زيكا" عن طريق العلاقة الحميمية، إلا أن الخبراء أكدوا أن لدغات البعوض مازالت المسؤول الأكبر عن انتقال الفيروس، الذي يسبب تشوهات للأجنة.

  • بنكرياس صناعي لمرضى السكر

    هاتفك الذكي يمكن أن ينظّم مستوى الأنسولين في دمك فيوعز بفرز الأنسولين إذا تدنت نسبته. وهذا بالطبع يخص المصابين بالسكر في مختلف مراحله. كشفت عن ذلك دراسة حديثة مشيرة إلى اختراع بنكرياس صناعي سيعمل بهذه الآليات.

  • نهاية مأساوية لقصة الرجل الشجرة

    توفي الرجل الأندونيسي الملقب بالشجرة بسبب ما أصاب جسمه من التآليل التي غطت جسمه دون أن يستطيع تحقيق حلمه في العلاج وممارسة مهنته في النجارة من جديد.

  • من هو المطرب اللبناني الشهير الذي طلبته شيرين للزواج؟

    قالت النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب، إنها تفكر حاليًّا في اعتزال الغناء، معترفة أنها طلبت الزواج من فنان لبناني، وذلك خلال مقابلة تلفزيونية مع الإعلامية وفاء الكيلاني.

  • "زيكا" يصل أوروبا.. 7 إصابات بإسبانيا

    أعلنت السلطات الصحية في إسبانيا أمس الخميس عن اكتشاف إصابات مؤكدة بفيروس "زيكا" من بينها سيدة حامل في أول حالة من نوعها في القارة الأوروبية.

اختيارات المحرر

  • «الرجل الشجرة» يخضع لعملية جراحية بعد 10 سنوات معاناة

    يبدو أن معاناة أبو باجاندار، الذي ينحدر من منطقة جنوبي مدينة خاليا في بنغلادش، والملقب باسم "الرجل الشجرة" في طريقها إلى الحل بعد مرور 10 سنوات من المعاناة، حيث أعلن مستشفى كلية طب دكا،

  • «السوق الموسمي».. تراث يغازل المعاصرة

    مع كل 10 خطوات نخطوها نحو الحداثة في ظل التطور الذي نعيشه على كافة المستويات في حياتنا اليومية، نخطو مثلهن نحو الماضي وعراقة التراث الذي لا يزال يشغل حيزاً خاصاً في قلب كل منا لنخلد له كلما أصبنا بصخب التكنولوجيا.

  • تشانغ ماي طبيعة خلابة وعراقة لم تنل منها الحداثة

    على ضفاف نهر بينغز، ومحاطة بالتلال الخضراء والجبال الشاهقة، تتربع وردة الشمال التايلاندي تشانغ ماي، متباهية بطبيعة

  • أميرة أوروبية رفضت الملوك وتزوجت بدوياً

    في القرن الـ18 الميلادي كانت أوروبا تمر بمرحلة أشبه ما تكون بالخروج من عنق الزجاجة، ففي تلك الفترة عاشت مرحلة الانتقال من عصور القرون الوسطى المظلمة بالنسبة لهم إلى عصر النهضة الحديثة.

  • قصة عائلة "كوتش" أغنى أسرة في تركيا

    يقاس الغنى بما تملكه الأسرة من ثروة مادية، وهذا ه والمقياس الذي يصنف على أساسه الغني وأكثر الشخصيات ثراء في البلاد أ وفي العالم، لكن وفق ما يعتقده الكاتب “ميرت جان سايغيز” فإن الغنى الحقيقي

تابعنا علي "فيس بوك"