شنق الأمير مصطفى يثير النقمة على هويام

انتشرت صورة شنق الأمير مصطفى في الجزء الثالث من مسلسل “حريم السلطان”، فأثارت النقمة على السلطان سليمان وزوجته السلطانة هويام اللذين تحمّلهما المصادر التاريخية مسؤولية مقتل الأمير.

 وانهالت تعليقات كثيرين على السلطان سليمان، متسائلين كيف طاوعه قلبه على قتل ابنه وكيف انصاع لزوجته الحقودة هويام. فيما استغرب عدد كبير من متابعي العمل كيف يعتبر السلطان سليمان نفسه حاكماً عادلاً ويقوم بشنق ابنه ظلماً من دون التأكد من صحة كلام هويام التي وشت به.


وبحسب الكثير من المراجع التاريخية، فإنّ المؤرخين حمّلوا خورم أو السلطانة هويام مسؤولية مقتل الأمير مصطفى الذي كان محبوباً من الشعب.

فقد ورد في المراجع أنّ هويام لعبت دوراً كبيراً في تحريض السلطان سليمان على ابنه وولي عهده مصطفى، وساعدها في ذلك زوج ابنتها الصدر الأعظم رستم باشا الذي انتهز فرصة قيادة مصطفى لإحدى الحملات العسكرية إلى بلاد فارس، وكاتب السلطان يخبره أنّ ابنه ينوي الانقلاب عليه بمساعدة العسكر.

 وفي عام 1553، سافر السلطان إلى فارس، واستدعى ابنه إلى خيمته، ليتم خنقه فور دخوله بخيط من الحرير وبمساعدة خمسة من الجلادين الصم البكم الذين كان يعهد لأمثالهم بشنق أصحاب المكانة الرفيعة، وخصوصاً أبناء الأسر الحاكمة وفقاً للتقاليد العثمانية في إعدام الشخصيات المهمة.

ويقال إنّ سليمان القانوني قتل ابنه مصطفى بفتوى مزيّفة من شيخ الإسلام أبي سعود، إذ إنّ السلطان بعث رسالة إلى المفتي يقول فيها: “غاب تاجر ثري عن العاصمة، وعهد إلى عبده بالإشراف على أعماله، ولم يكد التاجر يسافر حتى سعى العبد لسرقة أموال سيده، وتدمير تجارته وتآمر على حياة زوجته وأولاده، فما هي العقوبة التي يستحقها هذا العبد؟” فأجاب شيخ الإسلام بأنّه يستحق الإعدام.

هذه الفتوى جعلت السلطان يزداد تصميماً على قتل ابنه على اعتبار أنّ خيانة الابن لأبيه لا تقلّ عن خيانة العبد لسيده.
 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

  • خور دبي.. جماليات على ضفتي الماضي والحاضر

    تكمن خصوصية جماليات خور دبي في جمع ضفتيه بين الماضي والحاضر، وهوية العمارة التقليدية والمعاصرة، مما يمنح الذاهبين على متن العبْرة بين الضفتين تجربة فريدة ونادرة.

  • تواصل حضاري

    امتلأت شوارع القاهرة يوم أمس، بفرق فنية راقصة في كرنفال احتفى بالتواصل الحضاري والانفتاح على ثقافات الشعوب، ضمن فعالية المهرجان الإفريقي - الصيني، المنظم من وزارة السياحة المصرية..

  • الألعاب والتسوق تجذب جمهور «عالم مدهش»

    ما بين الاستعراضات البهلوانية الجميلة، ومجموعة مختارة من الألعاب الرقمية الحديثة، والتزلج على الجليد، والمهارات، والمغامرات المنتشرة على مساحة 34 ألف متر مربع، عاش رواد فعاليات عالم مدهش عطلة نهاية أسبوع استثنائية في رحاب القاعات 1-8 في مركز دبي التجاري العالمي.

  • رقصة الماء

    مغامر رسم بإبداعاته الرياضية لوحة فنية بديعة في الهواء الطلق، قبالة كورنيش الممزر، من خلال موجة راقصة انسابت لعشرات الأمتار فوق الماء وعبرت خلفه تدفعها آلته الرياضية النفاثة، فيما مر حذوه شباب آخرون يستمتعون على دراجتهم المائية بروح المغامرة والألعاب البحرية.

  • بهجة الصيف في غرف المعيشة

    لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا   غرف المعيشة هذا الصيف متألقة ببهجة الألوان، لذا يقدم خبراء الديكور والتصميم

  • كاميرون يبحر في عالم الكتابة للتفوق على بلير

    يغيب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن الساحة العامة، ليغرق في تدوين مذكرات يأمل أن ينافس بها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، ويتخطى سقف الأربعة ملايين جنيه استرليني ونصف المليون عائداً عنها..

  • حياة ترامب العاطفية.. سلسلة من الأكاذيب

    كشفت معطيات جديدة سيلاً من الفضائح التي تهدد بتقويض عالم المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب وتقلّب في صفحات حياة قائمة على المبالغات التافهة، والفبركات الواهية، والأكاذيب الخالصة.

  • البحث عن أسواق جديدة لبيع المقتنيات التاريخية

    أصبح فيلم المخرج ستيفن سبيلبرغ، «الحديقة الجوراسية»، الذي عرض عام 1993، من الأفلام التي تحوز حقوق الملكية الفكرية للأفلام التي تصور سلاسة ديناصورات «تيرانوصور»، ليحصد أكثر من 3.7 مليارات دولار أميركي.

اختيارات المحرر

  • زيورخ: عروس تغفو في حضن الألب

    هل تذكرون هايدي؟ مسلسل الكرتون الذي تابعناه بشغف عندما كنا صغاراً، ما رأيكم بزيارة المدينة التي تربت فيها بطلة هذا المسلسل، هناك في وسط سويسرا وعند الطرف الشمالي الغربي لبحيرة زيورخ.

  • البوسنة والهرسك: جنة البلقان تستهوي الخليجيين

    يتعاظم حضور البوسنة والهرسك في برامج السياح الخليجيين بعد أن بدأ الناس يعرفون ما تقدمه البلاد. وليست الطبيعة البكر والخضرة الغنّاء ومناظر الطبيعة الجبلية والأنهار والبحيرات الصافية إلا غيضاً من فيض مما يجذب الزوار ويأسر الأنظار.

  • ماليزيا: أرض الأحلام تغري ضيوفها لزيارتها

    أنت الآن في أرض الأحلام التي تستقبلك بـ «سلامات تانغ» والتي تعني «مرحباً في اللغة الماليزية»، وتعبر عن مشاعر الصداقة والمحبة الدائمة لدى الماليزيين.

  • جورجيا: الرقص مع السحاب على سفوح الجبال

    طبيعة تسحر القلوب، ومناظر خلابة أقرب إلى لوحات فنية رسمها فنان، إنها جورجيا هذا البلد الذي يشتهر بمناطق الجذب السياحية الكثيرة، وبموارده الطبيعية المتمثلة في الأنهار والعيون والجبال.

  • غالواي: منحدرات الأطلسي والمحار بانتظاركم

    ما أول ما يخطر في بالك عندما تفكر بإيرلندا؟. للوهلة الأولى يخطر ببالي بيرس بروسنان أحد أبطال السلسلة الشهيرة جيمس بوند. فيلم هاري بوتر الذي صور في منحدرات موهر الساحرة.

تابعنا علي "فيس بوك"

Happiness Meter Icon