مهرجان المسرح العربي العاشر ينطلق في تونس يناير المقبل

مع حلول يناير المقبل، ستكون تونس على موعد مع عرس المسرح العربي، حيث ستضج فضاءات مسارحها بأعمال مسرحية، تتجاوز 20 عملاً، تمثل كل أطياف المسرح العربي، والتي ستلتقي في النسخة العاشرة لمهرجان المسرح العربي الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح خلال الفترة من 10 إلى 16 يناير المقبل، حيث تعد هذه النسخة الأكبر في تاريخ المهرجان، كونها ستشهد حضور نحو 600 مسرحي عربي، في وقت ستشهد فيه تقديم 27 عرضاً مسرحياً من بينها 11 عملاً ستتنافس على جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي.

نسخة المهرجان المقبلة ستكون ثرية في فعالياتها وبرنامجها الفكري، وفقاً لما أشار إليه إسماعيل عبدالله، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس في مقر الهيئة، بحضور الحسن النفالي، مسؤول الإدارة والتنظيم في الهيئة وغنام غنام المنسق الإعلامي في الهيئة.

حاضرة مسرحية

عبد الله أكد أن المهرجان سيشهد أكبر تجمع مسرحي عربي. وقال: «لقد أصبح مهرجان المسرح العربي بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المهرجان الأهم والأكبر على خريطة المهرجانات العربية، وأصبح قبلة المسرحيين العرب ليتنافسوا على الإبداع»، مضيفاً أن المهرجان سيعقد في تونس التي تعد حالياً من أهم الحواضر العربية المسرحية، والتي نعول عليها لأن ترتقي بالنتاج المسرحي العربي.

وأشار عبد الله إلى أن الدورة الحالية ستكون متميزة. وقال: ستشهد تجمع 600 مسرحي عربي في كافة الفعاليات، وسيتم خلالها عرض 27 عملاً مسرحياً، من بينها 11 عملاً ستتنافس على الجائزة، كما أشار إلى تكريم 10 قامات مسرحية من تونس، نصفهم من النساء.

من جانبه، أوضح الحسن الفنالي أن كافة العروض ستقام في 5 فضاءات مسرحية بالعاصمة التونسية. وقال: سيشهد المهرجان 8 جلسات فكرية ستعقد في فندق أفريقيا، ستتناول محور «المسرح بين السلطة والمعرفة»، إلى جانب ندوة تحت عنوان «المسرح الموريتاني اليوم وغداً»، وندوة أخرى حول نص «من قتل حمزة؟» الذي قام بتأليفه كاتبان عربيان. ونوه الفنالي إلى أن حفل الافتتاح سيشهد إلقاء كلمة اليوم العربي للمسرح، ويتولاها هذا العام الفنان السوري فرحان بلبل، في حين سيتم افتتاح المهرجان بعرض "خوف" للمسرح الوطني التونسي.

عروض المهجرين

أما غنام غنام، فأكد اهتمام الهيئة بإشراك المسرحيين العرب في المهجر. وقال: «ستتضمن الفعاليات عرضين لمهجري العراق في السويد، ومهجري سوريا وفلسطين في ألمانيا، وهذه لفتة جيدة سترفد المهرجان، فضلاً عن ذلك سيتم تنظيم عرضين لكل مسرحية، وذلك لفتح المجال أمام الجمهور التونسي والعربي لمتابعة عروض المهرجان، حيث نتوقع أن يكون هناك إقبال عالٍ على هذه العروض»، ونوه غنام إلى أن نشرة المهرجان ستتضمن 8 أعداد تبدأ من اليوم الأول للمهرجان.عروض

من بين العروض التي ستتنافس ضمن مسابقة المهرجان، عرض «اختطاف» من سوريا، والعرض المغربي «الخادمتان»، والتونسي «ألهاكم التكاثر» والأردني «أوركسترا»، واللبناني «حرب طروادة» والكويتي «عطسة» والعراقي «في قلب بغداد»، في حين تشمل قائمة المكرمين كل من دليلة مفتاحي، وسعيدة الحامي، وصباح بوزيته، وفاتحة المهداوي، وفوزية ثابت، والبحري الرحالي، وأنور الشعافي، وصلاح مصدق، ومحمد نوير، ونور الدين الورغي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon