الثاني من ديسمبر في ذاكرة الوطن.. إنجازات تشهد على تاريخ الإمارات المضيء

صورة

صادف 2 ديسمبر 1988 يوم الجمعة 23 ربيع الآخر 1409 هــ وفيه أصدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، «بصفته رئيساً للدولة»، أمراً بالإفراج عن مئة من السجناء الوافدين بدولة الإمارات بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الوطني السابع عشر.

وهذه من اللفتات الكريمة للشيخ زايد إذ أراد أن يكون اليوم الوطني مناسبة سعيدة على أولئك المساجين الذين سيغادرون السجن، ويشاركون أسرهم هذا اليوم المجيد.

وفي يوم الجمعة 1 ديسمبر 1989، 3 جمادى الأولى 1410 هــ تنفيذاً لتوجيهات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» رئيس الدولة حينئذ، أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، آنذاك ـ تعليماته لدائرة تخطيط المدن بأبوظبي بإنشاء مبنى جديد بمدينة زايد الرياضية ليكون مقراً للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، تثميناً للإنجاز الذي حقّقه اتحاد الكرة بتأهيل المنتخب الوطني لكرة القدم إلى نهائيات كأس العالم.

وفي يوم الثلاثاء 3 ديسمبر 1991 م، 27 جمادى الأولى 1412 هــ تفضّل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، بتكريم عدد من ضبّاط وأفراد القوات المسلحة الذين أدّوا واجبهم بكل إتقان وإخلاص، والشهداء الأبرار من أبناء القوات المسلحة، الذين وقفوا مع الحقّ والعدل؛ وذلك بمنحهم الأوسمة والميداليات. وأصدر سموه توجيهاته بإنشاء صندوق لمساعدة الراغبين في الزواج ترعاه الحكومة وتهتم به.

تأهيل

وفي يوم الثلاثاء 1 ديسمبر 1992 م، 6 جمادى الآخرة 1413 هــ أمر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بإجراء حصر لاحتياجات جميع مراكز تأهيل المعوقين بالدولة وتوفير هذه الاحتياجات.

وقد قدّم سموه مساعدات مالية لهذه المراكز بلغت مليون درهم. وكما أشرنا سابقاً فإنّ اختيار الشيخ زايد لمناسبة اليوم الوطني لتوفير الاحتياجات اللازمة لهذه الشريحة من المواطنين له مغزاه النّفسيّ والاجتماعيّ حيث يتمّ الربط بين المناسبة وبين المبادرة.

وفي يوم السبت 2 ديسمبر 1995 م، 10 رجب 1416 هــ أصدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة أمراً بالإفراج عن مئة وثلاثة عشر سجيناً بمناسبة اليوم الوطني الرابع والعشرين لاتحاد دولة الإمارات.

وفي يوم الاثنين 2 ديسمبر 1996 م، 22 رجب 1417 هــ أصدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة أمراً بالإفراج عن 200 سجين ممن صدرت بحقّهم أحكام غير جنائية بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الخامس والعشرين للاتحاد، وتكفّل رحمه الله بسداد الديون المستحقّة عليهم.

وهي بلا شكّ من المناسبات العزيزة التي واظب عليها الشيخ زايد في تقديم مبادراته الرائدة في مساعدة المواطنين وتحمّل ديونهم والتفريج عنهم بمناسبة اليوم الوطني المجيد.

هيئة الأوقاف

وفي يوم الأربعاء 1 ديسمبر 1999 م الموافق 23 شعبان 1420 هــ أصدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة قانونين اتحاديين في شأن التعليم الخاص، وإنشاء الهيئة العامة للأوقاف. وفي يوم الجمعة 1 ديسمبر 2000 الموافق 5 رمضان 1421 هـــ أمر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بإنشاء 43 سدّاً على 15 وادياً في المنطقتين الشمالية والشرقية في المناطق الشمالية بتكلفة تصل إلى ربع مليار درهم.

وبمناسبة مصادفة اليوم الوطني لرمضان تتمّ لأوّل مرّة منذ تأسيس الدولة، وفي يوم السبت 1 ديسمبر 2001 الموافق 16 رمضان 1422 هــ أصدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة - توجيهاته لجمعية الهلال الأحمر بزيادة موائد إفطار الصائمين داخل المسجد الأقصى وباحاته المباركة، وإحياء ليلة القدر.

وهذه أيضاً من اللفتات اللطيفة للشيخ زايد رحمه الله الذي ربط بين اليوم الوطني وبين مناسبة شهر رمضان المبارك على اعتبار أنّ زيادة موائد الإفطار في المسجد الأقصى من أعمال البرّ والخير التي حرص عليها رحمه الله.

تجديد

وفي يوم الاثنين 3 ديسمبر 2001 الموافق 18 رمضان 1422 هــ عقد المجلس الأعلى للاتحاد اجتماعاً، برئاسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة في قصر البحر. وقرّر المجلس إعادة انتخاب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيساً للدولة لمدّة خمس سنوات مقبلة. وقد حضر الاجتماع الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رحمه الله، وأصحاب السّموّ أعضاء المجلس الأعلى حكّام الإمارات.

الأقصى المبارك

وفي يوم الأحد 1 ديسمبر 2002 الموافق 27 رمضان 1423 هــ أمر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بتقديم 20 ألف وجبة إفطار للصائمين داخل المسجد الأقصى احتفاءً بليلة القدر. وفي اليوم نفسه وجّه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله- بتقديم الدفعة الثانية من المساعدات الإنسانية للشعب الأفغاني؛ بهدف رسم الفرحة على وجوه الأطفال والنساء والشيوخ الأفغان الذين حرمتهم سنوات الحرب الطويلة من العيش الآمن، وقضت على كل مصادر العيش.

24

في 30 نوفمبر 2003 م، الموافق 6 شوّال 1424 هــ أصدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة - بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي - المرسوم الأميري رقم 24 بتعيين سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائباً لولي عهد أبوظبي، ويتولى منصب ولي العهد في حالة خلوّه.

ويعتبر الثاني من ديسمبر 2003م هو اليوم الوطني الأخير الذي كان في عهد الشيخ زايد «طيب الله ثراه»، إذ توفّي قبل أن يحلّ اليوم الوطني التالي لعام 2004 م.

1996

في يوم الثلاثاء 3 ديسمبر 1996 م، 23 رجب 1417 هــ، قرّر المجلس الأعلى للاتحاد في اجتماعه الذي عقده برئاسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، في قصر البحر، بحضور الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رحمه الله، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، إعادة انتخاب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيساً للدولة، والشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائباً للرئيس. وتم في الاجتماع، بحث جوانب العمل الوطني في المرحلة المقبلة، وسبل دعم مسيرة الاتحاد، وتحقيق أمل وطموحات المواطنين.

5

أصدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، في يوم الأربعاء 1 ديسمبر 1999 م، الموافق 23 شعبان 1420 هــ، خمسة مراسيم اتحادية تقضي بالمصادقة على اتفاقية التعاون القانوني والقضائي بين دولة الإمارات، والمملكة الأردنية الهاشمية، واتفاقيتي تشجيع وحماية الاستثمار، وتجنب الازدواج الضريبي للضرائب على الدخل ورأس المال بين حكومتي دولة الإمارات وتركمانستان، واتفاقية المنسوجات بين حكومة دولة الإمارات، ودول الاتحاد الأوروبي.

وانضمام دولة الإمارات إلى اتفاقية التنوع البيولوجي الدولية، صرّح بذلك معالي الشيخ ماجد بن سعيد النعيمي وزير الدولة لشؤون المجلس الأعلى، رئيس الديوان الأميري بعجمان.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon