مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة و«إكسبو 2020» يتعاونان لبناء مجتمع معرفي

وقع إكسبو 2020 دبي مذكرة تفاهم مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أول من أمس الثلاثاء، ضمن فعاليات اليوم الأول من قمة المعرفة التي تعقد دورتها الرابعة حالياً في دبي، وذلك تعزيزاً للجهود الرامية إلى بناء مجتمع المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة وتطوير منظومة المعرفة في الدولة، عبر العمل المشترك على عددٍ من المبادرات المعرفية والثقافية أثناء التحضير لإكسبو وخلال فترة انعقاده.

وقع المذكرة من جانب مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ونجيب محمد العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي، بحضور مديرين من الجانبين. تشمل مذكرة التفاهم جملةً من البنود التي تصبّ في إطار التعاون بين الطرفين بما في ذلك من دعم لمسيرة العمل المعرفي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

حيث سيتعاون الجانبان في عددٍ من المبادرات القائمة مثل القمة المعرفية وإطلاق مبادرات معرفية جديدة بالإضافة إلى تطوير المحتوى المعرفي والثقافي للفعاليات والمعارض والبرامج المخطط لها أثناء التحضير لإكسبو وخلال انعقاده.

توعية وتثقيف

وسيعمل الطرفان على توظيف شبكة علاقاتهما محلياً وإقليمياً وعالمياً لتحقيق أهداف المؤسسة وإكسبو 2020 دبي كما سيتعاونان في مجالات التوعية والتثقيف وبناء القدرات والكفاءات وخاصة فيما يتعلق بالشباب والمؤسسات التعليمية والأكاديمية.

وأكد نجيب العلي أهمية هذا التعاون، مشيراً إلى أن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة ستشكل مرجعية معرفية مهمة وحيوية تغني كل ما ينتج عن إكسبو 2020 دبي من محتوى وبرامج ومبادرات، وقال: تشكل المعرفة ركيزة أساسية في إكسبو 2020 دبي ولا أدل على ذلك من شعاره «تواصل العقول وصنع المستقبل»، ونعمل مع كافة المؤسسات المعنية لفتح آفاق جديدة بهدف الإسهام في تحقيق رؤية دولة الإمارات وقيادتها في التأسيس لمجتمع المعرفة وتطوير اقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والابتكار.

إرث مستدام

وأضاف العلي: يتطلع إكسبو 2020 دبي لتأسيس إرث مستدام يتجاوز الحدث وانعقاده وفي إطار الإرث الاجتماعي، يتمثل أحد أهم أهدافنا في تبادل المعرفة وتشجيع الابتكار ورفع مستوى المعرفة والوعي بالموضوعات الفرعية، الفرص، والتنقل والاستدامة، فضلاً عن التأسيس لإرث معرفي وثقافي مبني على ثقافة الإمارات ومن خلال الانفتاح على ثقافات العالم.

جمال بن حويرب: أصبحت المعرفة عنواناً رئيساً لكل مفاصل العمل في دولة الإمارات، وفي هذا الإطار تبرز أهمية التعاون بين جميع الجهات لتمكين أسس المعرفة وترسيخ ثقافة العمل المعرفي. ومن خلال مذكرة التفاهم هذه ستقدم المؤسسة أدوات التمكين المعرفي لإكسبو 2020 دبي وبناء القدرات المؤسسية في مجال المعرفة بما يسهم في تحقيق أهدافه.

وأضاف بن حويرب: سيتيح لنا هذا التعاون تسخير مكانة إكسبو 2020 دبي كملتقى عالمي يجمع بين الدول والمنظمات والشركات والمؤسسات لتحقيق أهدافنا في تعزيز مكانة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة على الخارطة المعرفية.

200

من المتوقع أن يستقطب إكسبو 2020 دبي أكثر من 200 جهة مشاركة، بما يشمل بلداناً ومنظمات متعددة الأطراف، وشركات كبرى ومؤسسات تعليمية؛ وسوف يشكل هذا الحدث تظاهرة عالمية ضخمة ومنصة رائدة لتشجيع الإبداع والابتكار والتعاون.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon