«نبض الثقافة الكورية» في جامعة الإمارات يعزز روابط البلدين الفكرية

استضافت جامعة الإمارات فعاليات «مهرجان كوريا 2017» في حلته الجديدة تحت عنوان «نبض الثقافة الكورية»، بالتعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وسفارة جمهورية كوريا الجنوبية، والمركز الثقافي الكوري في الإمارات، بحضور الدكتور عبد الله البيلي مدير الجامعة، وبارك كانغ سفير جمهورية كوريا لدى الدولة، وعدد من طلبة الجامعة وجمهور غفير من مدينة العين.

وأكد الدكتور محمد البيلي، أن تنظيم واستضافة فعاليات المهرجان في جامعة الإمارات يأتي نتيجة لمتانة العلاقات الاستراتيجية الوثيقة في شتى المجالات بين البلدين الصديقين، وعبر التبادل الحضاري والثقافي.

وتوسيع دائرة العلاقة من خلال التبادل العلمي والمعرفي بين جامعة الإمارات وجامعات ومراكز البحث العلمي في جمهورية كوريا، بما يحقق رؤية قيادتنا الرشيدة في الشراكة الفاعلة لنشر المعرفة ودعم التنمية المستدامة وتطوير قدرات البحث العلمي والابتكار في المجالات ذات الأولوية الوطنية والدولية وتحقيق أهداف الأجندة الوطنية للدولة.

وأشار مدير الجامعة إلى أن التبادل الثقافي والمعرفي يعد جزءاً محورياً في العلاقات الثنائية بين الدول، ويسهم بشكل إيجابي في توطيدها مع الشعوب الصديقة، من خلال الانفتاح على الثقافات الأخرى، معرباً عن أمله في توسيع العلاقات بين الجامعات الكورية ومراكزها البحثية المرموقة وتعزيز التبادل العلمي والمعرفي عبر برامج التواصل الثقافي والتبادل العلمي، عبر هذه الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

إثراء

بدوره، أعرب بارك كانغ عن سعادته لاستضافة فعاليات المهرجان، مشيرا إلى أن هذا المهرجان منذ انطلاقته في العام 2013 يسهم في تعزيز التبادل الثقافي، ويثري روح الصداقة بين شعبي البلدين.

مشيرا إلى أن مدينة العين تعتبر مدينة تاريخية في دولة الإمارات، لما حباها الله من إرث تاريخي عظيم، هذه المقومات التي تزخر بها المدينة ساهمت بشكل كبير في تعزيز أطر التبادل الثقافي والتعاون العلمي بين البلدين، وما يحملانه من إرث عظيم وثقافة حضارية وإنسانية راقية بين الأمم، وعبر التواصل الطلابي الفاعل ننقل جزءا من نبض روح الثقافة الكورية إلى دولة الإمارات.

وجوه

وتضمنت الفعاليات عرض «نانتا» المسرحي الكوميدي الصامت والذي يعكس تجربة فنية وثقافية فريدة، تحولت فيها أدوات المطبخ الكوري والسكاكين، إلى آلات موسيقية في يد المؤدين لإنجاز وليمة في وقت محدد تشعر فيها بالإيقاعات الكورية المبهجة والوجوه المبتسمة للطباخين المرحين والجمهور الذي شارك وتفاعل مع العرض، كما تعرف الجمهور على العادات والتقاليد الكورية من مختلف الوجوه الإنسانية لهذه الحضارة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon