الممثلة الجزائرية بيونة تقاضي صحيفة

الثلاثاء 3 ذو الحجة 1423 هـ الموافق 4 فبراير 2003 رفعت الممثلة الكوميدية الجزائرية بيونة دعوى قضائية ضد صحيفة أسبوعية فنية وصفت فيلمها الأخير بـ «الاباحي المليء باللقطات والألفاظ التي تخدش الحياء». وقد أوكلت الممثلة أمر المتابعة القضائية لشركة «تيونداي مورنينغ» التي أنتجت الفيلم بفرنسا. وقد امتنعت الممثلة عن الكلام للصحافة حول الموضوع لكنها أكدت لحاشيتها أنها لن تسكت أمام ما اعتبرته «وقاحة» من «أقلام غير مسئولة» أساءت إليها والى عائلتها. ويروي فيلم « فيفا لالجيري» (تحيا الجزائر) الذي تؤدي فيه بيونة الدور الرئيسي يوميات خادمة بيوت جزائرية مغلوبة على أمرها في فرنسا تعيش مرارة الحياة في ديار الغربة وتحترق شوقا للعودة الى وطنها. وقد وفقت في تقديم مأساة اجتماعية في حجم تلك التي يعيشها قطاع واسع من الجالية الجزائرية بالمهجر في قالب فكاهي مثير. وقد أخرج الفيلم المخرج نذير مقناش وتشارك في التمثيل كوكبة من الفنانين في مقدمتهم الكوميدي فوزي صايشي وسيعرض خلال فعاليات سنة الجزائر بفرنسا التي انطلقت في الفاتح من يناير وتدوم الى 31 ديسمبر المقبل. وجرى تصوير الفيلم في كل من الجزائر وفرنسا. الجزائر ـ مراد الطرابلسي:

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

#صديقي_الحقيقي

الأكثر شعبية

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • سوق القطارة .. مول التراث

    من الصعب أن ينسى الشاعر سيف خميس بن بدر الظاهري (62) عاماً، كيف كان سوق القطارة قبل عدة أعوام، نعم.. كان ملتقى ومركزاً

  • «أوتا بينغا» مأساة قزم حديقة الحيوان

    قصة أوتا بينغا، كانت بمثابة الفضيحة الكبرى للباحثين الأميركيين الذين ادعوا بأنهم عثروا على الحلقة المفقودة بين القرد والإنسان.

  • غسيل الثياب في أكثر الأنهار تلوثاً

    في أحد أجمل البلدان يتواجد أكثر الأنهار تلوثاً في العالم، هو نهر "يامونا" في دلهي بالهند، الذي يعتبر الوجهة المثالية لتنظيف الملابس حيث يتجمع فيه أكثر من 600 عامل لغسل الثياب ذات الألوان الزاهية محولين النهر إلى لوحة فنية تنبض بالحياة.

  • ميدان المرموم.. سياحة في التراث

    في وسط منطقة مرموم، بين الرمال الذهبية والكثبان المختلفة، يطل ميدان المرموم بأصالته التراثية وتاريخه الحافل بالإنجازات،

  • غانم علي أنشأ متحفاً للتراث الإماراتي في منزله

    قليلون هم من يعشقون التراث ويجعلونه مسيطراً على فكرهم ومخرجاتهم الثقافية بل وممارساتهم الحياتية ويجدون في ذلك متعة

تابعنا علي "فيس بوك"