«موكب الجثث» تقليد اندونيسي سنوي يحتفي بالأموات

صورة

احتفلت قرية توراجان الاندونيسية بمهرجان الأموات حيث، أخرج الأهالي موتاهم المقربين من قبورهم وألبسوهم أجمل زينة تخليدا لذكراهم في طقوس غريبة تستمر منذ عقود.

سكان قرية توراجان الواقعة في مرتفعات جنوب سولاويسي، في إندونيسيا، لهم علاقة وثيقة جدا مع الموتى حتى أنهم أحيانا يحتفظون بالجثث المحنطة في منازلهم لأسابيع أو حتى لسنوات قبل دفنها. هذا ليس كل شيء، إذ أنه حتى عندما تكون الجثث مدفونة تحت الأرض فإنها لا تبقى هناك لفترة طويلة قبل استخراجها، لتدليعها بتسريحة شعر جميلة، وملابس جديدة وبعضهم يقدم لها السجائر والغذاء ويلتقط معها صور السيلفي للذكرى.

خلال مهرجان "موكب الأموات" السنوي، يتم تجهيز الجثث وعرضها في موكب مهيب يعبر جميع أنحاء القرية بنية تخليد ذكراها والدعاء لتحقيق حصاد وفير خلال السنة. 

في الواقع، لا أحد يعرف بالضبط متى أو كيف بدأت ثقافة قرية توراجان في الاحتفال بالموتى،  إذ أن القبيلة طورت كتابة لغتها المحلية في عام 1900، وفقا لناشيونال جيوغرافيك. ولكن بصمة القبيلة الوراثية أظهرت مؤخرا أن هذه الممارسة الغريبة تعود إلى عام 800 بعد الميلاد. 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon