مسجد الفاروق .. الجامع الأزرق في دبي

يعد مسجد الفاروق عمر بن الخطاب في منطقة الصفا بدبي أكبر مسجد في الإمارة، صمم على الطراز العثماني على مساحة ثمانية آلاف و700 متر ويتسع لـ 2000 مصل وهو يحاكي مسجد السلطان أحمد بمدينة إسطنبول التركية المعروف بالمسجد الأزرق.

افتتح المسجد في 29 يوليو 2011، وقد بنى في منطقة الصفا بالقرب من شارع الشيخ زايد في إمارة دبي وفق الطراز العثماني في شكله الخارجي، وبحسب الطراز المغربي والتركي من الداخل، إذ استمرت أعمال نحت جدرانه الداخليه لمدة لا تقل عن 11 شهرًا، على يد عمّال ونحاتين من المغرب.

يضم المسجد مصلى للنساء ومكتبا للإدارة، كما يحتوي على 21 قبة وأربع مآذن بديعة ولكل مئذنة شرفتان، ويعد منارة ثقافية وحضارية ومركزا إسلاميا للتحاور الإنساني لإبراز وإظهار دور المسلمين في الحضارة العالمية وتأكيد عظمة الإسلام، عن طريق قاعة المحاضرات والمكتبة التي تضم ما يقرب من ثلاثة آلاف عنوان وقاعة القراءة والبحث والمطالعة وفصول دراسية.

ويقدم المسجد دروسا متعددة منها دروس في اللغة العربية لغير الناطقين بها، ويقدم ثلاثة دروس أسبوعية في غير شهر رمضان المبارك أيام السبت والاثنين والأربعاء في تفسير القرآن الكريم وفي الحديث النبوي الشريف وفي السيرة النبوية المطهرة، إضافة إلى ذلك فإن المسجد يشهد دروسا ومحاضرات من علماء ودعاة ضيوف من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

كاريكاتير

كتاب اليوم

  • غزة توحد العرب

    منذ زمن طويل لم تتفق وسائل الإعلام العربية على رأي واحد، لكن منذ العدوان الإسرائيلي على غزة اتفقت جميعها وتوحدت، وباتت تتداول

  • جائزة دبي لخدمة المجتمع

    لا شك أن خدمة المجتمع تعني في أبسط معانيها أن تتسع دائرة رؤية الأفراد والمؤسسات بعيداً عن ذواتهم، وترتقي فوق المنافع الذاتية

  • العرب يُساقون لمصيرهم

    منذ مطلع القرن العشرين ازدادت حدة استهداف العرب من قبل الأطراف الدولية؛ بالذات الإمبريالية الغربية والشرقية، والصهيونية العالمية.

  • رغم الافتراءات.. رجال زايد يغيثون غزة

    يقولون في المثل العربي »رمتني بدائها وانسلت«، وهذا حال بعض الأنظمة العربية التي تربطها علاقات وثيقة بالكيان الصهيوني في فلسطين

  • فلسطين.. شعب لا ينكسر

    بعد أقل من سنتين على العدوان الإسرائيلي الذي حمل اسم »عمود السحاب« نهاية 2012، يعود قطاع غزة ليكون هدفاً لعدوان آخر باسم

  • تعثّر إسرائيل في غزة

    الحرب التي احتدمت في غزة واكبها غموض يكتنف الموقف، إلا أنه من وجهة النظر الإسرائيلية، يجب أن يبدو الصراع مقلقاً أكثر فأكثر،

  • رؤية واضحة

    حرص الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في الخطاب الذي ألقاه بمناسبة الذكرى الثانية والستين لثورة 23 يوليو، على تأكيد أن ما

مجلة أرى

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

رشد استهلاكك تزيد حسناتك
eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion
اشترك الكترونيا