«القصبة الجزائرية» مقر للسلطان في العصر العثماني

القصبة هي مدينة الجزائر في العهد العثماني التركي ، كانت مقر السلطان، تم بناؤها على الجبل المطل على البحر الأبيض المتوسط لتكون قاعدة عسكرية مهمتها الدفاع عن القطر الجزائري كله.

انتقلت الجزائر من نظام البيلربك في عهد خير الدين بربروس لتنتقل إلى نظام الدايات وأصبحت القصبة بمثابة قصر السلطان وحاشيته، إضافة لاحتوائها عدة قصور أهمها قصر الداي و قصر الرياس و قصر خداوج "العمية" أو العمياء والتي تعرضت لعملية تشويه كبيرة أثناء فترة الاستعمار الفرنسي.

تشبه القصباء لعبة المتاهة في تداخل أزقتها بحيث لا يتسطيع الغريب الخروج منها لوحده لوجود أزقة كثيرة مقطوعة تنتهي بأبواب المنازل.

إضافة لاحتوائها على عدة أزقة أهمها "زنيقة العرايس" و"زنيقة مراد نزيم بك " وفيها عدة عيون مشهورة كالعين المالحة في باب جديد وبئر جباح في قلب القصبة وزوج عيون في أسفلها.

وكذلك تحتوي القصبة على مساجد عديدة هي الجامع الكبير والجامع الجديد وجامع كتشاوة وجامع علي بتشين وجامع السفير وجامع السلطان وجامع سيدي رمضان بالإضافة إلى مساجد صغيرة كمسجد سيدي محمد الشريف وسيدي عبد الله وسيدي بن علي بالإضافة إلى ضريحها الشهير سيدي عبد الرحمن الثعالبي الذي لا زال يمثل مزارا كبيرا في حي القصبة بالإضافة إلى جامع كبير تم هدمه في بداية الاستعمار الفرنسي كان يتوسط ما يعرف اليوم بساحة الشهداء.

 

 

وكانت القصبة عبارة عن حصن يغلق ليلا وله عدة أبواب في جهاتها الأربع أهمها باب الوادي من الغرب وباب الجديد في الجهة العليا وباب الجزيرة من جهة البحر وباب عزون من جهة الشرق.

والخصوصيات الأكثر تمييزا للقصبة والتي تمنحها كل الروعة هي الأرضية التي بنيت عليها، فهي تتكئ على هضبة تنكسر من على ارتفاع 118متر أزقتها متشغبة وهندسة بيوتها خارجيا وداخليا يعطيها سحرا يرجعك لزمان زاهر قد مضى.

كل البيوت تحتوي على ساحة مربعة الشكل مكشوفة بدون سقف في وسطها يعرف بصحن الدار وبئر ونافورة ماء من حولها بنيت كل شقق البيت في معمار إسلامي متميز وتتميز دور القصبة بنوافذ صغيرة مزينة بقضبان حديدية جميلة وتتميز دور القصبة أيضا بالتقارب الشديد بين بعضها البعض بحيث يسهل جدا القفز من دار إلى دار بل يستطيع الإنسان اجتياز القصبة كلها عبر سطوح المنازل.

 

تعتبر القصبة مركزا سياحيا هاما لما تحتويه من آاثار عريقة وقصور غاية في الجمال والتصميم على الرغم من تعرضها للسرقة والتهديم المتعمد في فترةالاستعمار الفرنسي, وتعرضها للكوارث التي حلت بالجزائر في الفترة الأخيرة من فيضانات وزلازل ولكن أعيدت ترميمها وجعل جزء منها أماكن سياحية.
 

كل البيوت تحتوي على ساحة مربعة الشكل في وسطها عين ماء ومن كثرة نتوء القصبة العليا فإن مجمل أزقتها ما هي إلا أدراج.


 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

البيان الأسبوعي

  • البيان الأسبوعي

    اعتبارا  من اليوم وكل يوم سبت سوف تصدر صحيفة " البيان " عددا أسبوعيا مميزا ، يحوي العديد من المواضيع الخاصة والمميزة . 

كاريكاتير

كتاب اليوم

  • بلاتر والبوسعيدي

     أعلن مجدداً رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (دولة بلاتر) عن نجاح دورة الخليج المقامة حالياً بالرياض، بل أنه اعتبرها من

  • عينان في رأس

    اليوم يعيد تاريخ بطولات الخليج نفسه، ويعيدنا بالذاكرة إلى خليجي 18، وتحديداً إلى عام 2007؛ عندما التقى منتخبنا الوطني

  • أربعة وأربعة

    أربعة منتخبات خرجت من منافسة الدورة، وأربعة أخرى تأهلت إلى المربع الذهبي، والذي أعتبره بالنسبة لي هو المربع الفضي،

  • لدينا أفضل من " عموري" !!

    قال اللاعب السعودي النجم أسامة هوساوي »لدينا أفضل من عموري« في إشارة مهمة إلى أن ملاعب المملكة والمنتخب السعودي مليء

  • يوم للوطن

    يستعد الموريتانيون هذه الأيام للاحتفال بالذكرى الرابعة والخمسين لاستقلال موريتانيا (28 نوفمبر 1960)، وهم يتطلعون إلى

  • تمكين أجيال الغد

    المؤتمرات في جميع الدول تلعب دوراً مهماً في تحسين حياة الشعوب وتطويرها، حيث تقوم بدارسة الأوضاع في شتى المجالات، ووضع

  • قائمة الإمارات.. لا حلول وسط في مواجهة الإرهاب

    في مواجهة الإرهاب لا توجد حلول وسط. هذا ما تؤكده دولة الإمارات العربية المتحدة مرة أخرى بإصدارها قائمة الجماعات

  • الجميع يحمل علماً واحداً

    مرة أخرى، نعود من جديد للحديث عن الجماعات الإسلامية، والتي هي من الأساس ترتدي العباءة الإسلامية، ولكنها في الواقع، أبعد

  • عقيدة الثأر

    أسوأ ما في الربيع العربي، توليده لتقسيمات وجدانية تتجاوز بكثير خطورة التقسيمات الجغرافية داخل البلد الواحد، والتقسيم

  • اتـفـاق أم لا اتفاق؟

    ستتجه الأنظار يوم غد الاثنين الموافق للرابع والعشرين من نوفمبر إلى فيينا. فيوم الغد يمكن أن يكون يوماً فاصلاً ومهماً في

  • مجلس التعاون والآمال المعقودة

    تنفست شعوب الخليج الصعداء بإعلان نتائج قمة الرياض الأخيرة. فقد نجح مجلس التعاون في اجتياز واحداً من أهم العوائق التي

  • الإسلام والإسلاموية

    تطمح العلوم الإنسانية للوصول الى مستوى من الدقة يقترب من دقة العلوم الطبيعية، وإذا كان صحيحا أن طموحا كهذا بعيد المنال

مجلة أرى

الأكثر قراءة

تابعنا على "فيس بوك"

eSuggestion eComplain eComplain eSuggestion