مزادات أدت الى اشعال السوق

ارتفاع قياسي في أسعار الأراضي العقارية بمصر

سجلت أسعار الأراضي السكنية ارتفاعات قياسية غير مسبوقة تجاوزت 100 في المائة عن أسعارها السابقة، وذلك في المزادات التي أجرتها الحكومة المصرية خلال الايام الثلاثة الماضية في مناطق القاهرة الجديدة و15 مايو وعدد من المدن الجديدة الاخرى.

وقال المهندس كمال فهمي رئيس جهاز مدينة القاهرة الجديدة عن نتائج المزاد لقطع الأراضي المميزة، في مناطق مختلفة من القاهرة الجديدة حيث تراوحت الاسعار ما بين 3650 جنيها ووصلت إلى 11 ألف جنيه للمتر الواحد.

وأضاف أنه تم بيع 12 قطعة في منطقة امتداد غرب الجولف، بمساحات تتراوح بين 900 متر و1200 متر، بأسعار بدأت من 3650 جنيها للمتر إلى 6675 جنيها.

وأوضح أنه تم بيع قطع فى منطقة القصور بمساحات متفاوتة بين 1300 متر و4000 م، بأسعار تراوحت بين 7000 جنيه و9800 جنيه للمتر، كما تم بيع ارض فيلا في منطقة شمال المشتل، بمساحة 1500 متر بسعر 11 ألف جنيه للمتر، فيما بلغ سعر المتر لأراضي منطقة القرنفل بين 4100 جنيه و4890 جنيها بمساحات تتراوح بين 700 و900 متر مربع.

يذكر أن منطقة شمال المشتل التي بلغ سعر المتر فيها 11 ألف جنيه، كان يسكنها عدد من رموز نظام مبارك، على رأسهم نجلاه علاء وجمال، بالإضافة الى رجل الاعمال حسين سالم ومجموعة من الوزراء السابقين ورجال الاعمال والمستثمرين.

من جانبه.. قال المهندس طارق شكري، رئيس مجلس إدارة مجموعة شراكات عربية للاستثمار العقاري والسياحي، إن اسعار المتر في هذا المزاد مرتفعة بنسب تتراوح بين 50 و100٪ بالنسبة للأراضي السكنية عن الاسعار السابقة.

وأضاف أنه كان متوقعا ان يصل سعر الارض في مزاد منطقة امتداد غرب الجولف الى 4000 كأقصى سعر، وإلى 5 آلاف جنيه في منطقة القصور، التي سجل اعلى سعر للمتر فيها 9800 جنيه.

وأشار شكري إلى أن هذا المزاد يشبه مزاد عام 2007 الذي اشعل السوق العقارية، وأدى الى ارتفاع الاسعار بشكل كبير.

من جهتها.. أعلنت شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير، إحدى الشركات الحكومية عن طرح عدد "30" وحدة سكنية بمدينة هليوبوليس الجديدة طريق القاهرة وذلك على خلفية نجاح المزاد التي أعلنته الحكومة.

وذكرت الشركة في بيان لها أمس، أنه من المقرر عقد جلسة مزاد علني لبيع تلك الوحدات، يوم الخميس 28 فبراير الجاري بعد أن كانت الشركة قد توقفت عن طرح هذه المزادات في وقت سابق بسبب عدم الاقبال.

من جهة أخرى.. سجلت أسعار مواد البناء في مصر ارتفاعات ملحوظة خلال شهر نوفمبر الجاري على خلفية ارتفاع أسعار الدولار ليزيد سعر طن الاسمنت بأكثر من 20 في المائة ليصل سعره الى 630 جنيها للطن في بعض المحافظات وفي القاهرة الى 590 جنيها للطن، مما دعم استمرار ركود سوق الأسمنت وعزوف المستهلكين عن الشراء لارتفاع الأسعار.

كما ارتفعت أسعار الحديد بنسب تراوحت ما بين 15 في المائة إلى 20 في المائة ليصل سعر الطن إلى 5350 جنيها للطن.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play
منتدى صندوق النقد الدولي

متخصصون في فقه الاقتصاد الإسلامي يردون على تساؤلاتكم المتعلقة ب:

الصيرفة الإسلامية
التكافل
صناعة الحلال
البريد الإلكتروني : islamic.economy@albayan.ae

الأكثر شعبية

كتاب اليوم

  • رحلة عمر

    تمثل دورات كأس الخليج رحلة عمر بالنسبة لي فقد علمتني الكثير من التجارب وأكسبتني المعارف والأصدقاء، فأصبحت جزءاً مهماً

  • جزاء من جنس العمل

    لو أن كل خطأ جسيم، مهما كان فاعله ومصدره، قوبل بمثل ما عوقبت به مدرسة أكاديمية الورود الخاصة في أبوظبي بإلغاء رخصتها

  • النساء أولا

    مقولة أجنبية معروفة لتقديم النساء قبل الرجال في المناسبات المختلفة، واللطيف أنه حتى في المناسبات الصحية العالمية تم

  • بدايات التعليم النظامي في الإمارات

    بمناسبة مرور أكثر من ستين عاماً على التعليم النظامي للنساء وتعليم البنات في هذه الأيام، وبينما تعيش الدولة على أعتاب

  • كلام الصور

    "علامات فارقة" عنوان حمله المعرض الاستعادي للراحل نور علي راشد، المصور الفوتوغرافي الأقدم في دولة الإمارات، الذي رافق

  • لماذا العداء لروسيا؟

    من الواضح أن هناك إصراراً من واشنطن وحلف الناتو على تصنيف روسيا كعدو ومصدر تهديد للأمن والسلام، وهذا الإصرار لم ينعكس

  • أوروبا والاعترافات «القيصرية»

    كثير من الساسة الأوروبيين يعرفون معظم تفصيلات الظلامة الفلسطينية، معرفتهم بأبنائهم وآبائهم. ففي منتدياتهم الإيديولوجية

  • حروب داعش ومكانة الكرد لدى الغرب

    خلقت الحروب التي يشنها تنظيم داعش في سوريا والعراق، ظروفاً خاصة تجاوزت تأثيراتها وتداعياتها المساحات الجغرافية لهذين

  • هل الهويّة الإسلامية بَديلٌ للهويّة العربية؟

    يعيش العرب الآن في ظلّ هوياتٍ غير واضحة وغير محسومة، مع انعدام وجود مشروع عربي حضاري محدّد، وها هم الآن يختلفون حتّى

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"