موانئ دبي العالمية تتطلع للعمل بالخدمات اللوجستية والبنية التحتية في الهند

قال سلطان أحمد بن سليم الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية إن الهند تشهد نمواً هائلاً في قطاع النقل البحري، وعليه فإن الشركة التي تتخذ من دبي مقراً لها، تنظر في سبل المشاركة في الخدمات اللوجستية والبنية التحتية للنقل في الهند، معرباً عن تفاؤله بصناعة النقل البحري في البلاد. وأضاف في مقابلة مع سي إن بي سي إن الهند ستشهد أكبر معدلات نمو بمجال الشحن، مشيراً إلى وجود العديد من المبادرات من جانب رئيس الوزراء الهندي لزيادة الإنتاجية، والعمل على زيادة سهولة ممارسة الأعمال التجارية، وتطوير النظم المالية، وهذا كله يؤشر لنمو حتمي.

معضلة

وقال: رغم أن سهولة ممارسة الأعمال التجارية بالهند آخذة في التحسن ويتم إنجاز الأمور بشكل أسرع، فإن البنية التحتية لا تزال المعضلة الرئيسية إذ يستغرق نقل البضائع في البلاد وقتاً طويلاً، ومما يزيد هذه المشكلة تفاقماً حالة شاحنات النقل في البلاد.

ولفت إلى أن مشكلة النقل بالشاحنات صعبة في الهند، لذا فإن الشركة تبحث في فرص النقل عبر الممرات المائية والأنهار. ومن شأن ذلك تبسيط العمليات لدينا. كانت موانئ دبي العالمية وقعت أخيراً مشروعاً مشتركاً بقيمة 3 مليارات دولار مع الصندوق الوطني للبنية التحتية الهندي لتحسين الخدمات اللوجستية في المجالات كافة.

وفيما يخص العمل في الولايات المتحدة قال بن سليم: على الرغم من أن البيئة في الولايات المتحدة «جيدة للأعمال الآن»، فإن موانئ دبي العالمية لم تجد الفرصة المناسبة لدخول السوق هناك. وقال: نريد أن تكون التجارة الحرة عادلة، إذا لم تفتح أسواقك، فلماذا نفتح نحن أسواقنا؟ أعتقد أن هذا منتهى الإنصاف. وأضاف: إن التكاليف «الباهظة» لتشغيل الموانئ في الولايات المتحدة تقف حائلاً الآن. لكن ليس هناك في اعتقاده ما يحول دون الذهاب إلى الولايات المتحدة. وقال:«يمكننا الذهاب دائماً. لكن لم نعثر على الفرصة المناسبة. ناهيك عن أن تكلفة العمليات في الولايات تجعل العائدات منخفضة جداً».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon