غرفة دبي تجمع 15 مسؤولاً حكومياً خلال الحدث

رئيس بنما يتقدم المشاركين في منتدى الأعمال لأميركا اللاتينية

تستقطب النسخة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية 2018، التي تعقد فعالياتها تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نخبة من كبار الشخصيات، الذين يأتي في مقدمهم رؤساء دول حاليون وسابقون، ووزراء للخارجية والاقتصاد والمالية والصناعة والتجارة والتنمية الاقتصادية والسياحة، بالإضافة إلى عدد كبير من صناع القرار والخبراء والمختصين، والذين سيبحثون آفاق الارتقاء بالواقع الاقتصادي، عبر إيجاد الحلول للتحديات الحالية.

وسعياً منها لتعزيز مكانة دبي كمركز رائد عالمياً للأعمال، تهدف غرفة تجارة وصناعة دبي، الجهة المنظمة للمنتدى الذي يقام يومي 27 و28 فبراير، تحت شعار «تواصل، تعاون، نمو»، إلى دراسة آفاق التبادل بين الطرفين، والتعرف إلى الفرص الاستثمارية المتاحة، بالإضافة إلى طرح المحفزات القادرة على تعزيز التبادل في مختلف المجالات الاقتصادية، وتعزيز مكانة دبي التنافسية لريادة الأعمال والانطلاق نحو الأسواق العالمية. وجذب المنتدى حتى الآن، أكثر من 15 مسؤولاً حكومياً رفيع المستوى، يتقدمهم الرئيس خوان كارلوس فاريلا رودريغيز رئيس جمهورية بنما، وفيسينتي فوكس الرئيس السابق للمكسيك، ورئيس شركة «سنترو فوكس»، وسيزار جافيريا الرئيس الكولومبي السابق.

وقال حمد بوعميم مدير عام غرفة دبي: استقطاب المنتدى لهذه النخبة المتميزة من القادة وصناع القرار وخبراء التطوير الاقتصادي، هو تأكيد على الأهمية الكبيرة للمنتدى في استشراف مستقبل النمو الاقتصادي في دول أميركا اللاتينية، والاستفادة من المتغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي، والتعافي الاقتصادي الذي بدأت تظهر آثاره الاقتصادية، وبما يمكن من الانطلاق لمرحلة جديدة من الانتعاش، وما تحتمه من ضرورة إيجاد إصلاحات جوهرية ورئيسة في عدد من القطاعات الحيوية.

مكانة كبيرة

وأضاف: «حرص كبار الشخصيات على الحضور والمشاركة في فعاليات المنتدى، يأتي نتيجة المكانة الكبيرة التي تتيحها دبي لدول القارة في الوصول إلى الأسواق العالمية، وبناء شبكة من العلاقات الاقتصادية المستدامة مع مختلف دول العالم، مستفيدة من الخبرات والإمكانات التي توفرها دبي للارتقاء في قطاعات الأعمال، وتحقيق أفضل العوائد الاقتصادية». ويضم الوفد المرافق للرئيس البنمي، لورينا كاستيلو غارسيا دي فاريلا، السيدة الأولى، وإيزابيل دي سانت مالو دي ألفارادو نائب الرئيس ووزيرة الشؤون الخارجية، وأوغوستو أروزيمينا مورينو وزير التجارة والصناعة، ودولسيديو دي لا غوارديا وزير الاقتصاد والمالية.

البحث عن النمو المستقبلي

ويبدأ المنتدى بكلمة ترحيبية لماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، تليها جلسة تحمل عنوان «إعادة تحديد الإمكانات - البحث عن النمو المستقبلي»، بمشاركة سوزانا مالكورا رئيس المجلس الأعلى للتحليل الدولي، وزير الخارجية السابقة في الأرجنتين، وماركوس ترويجو مدير مركز «بريكلاب» من جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة، وفيرناندو جاليتي دو كويروز الرئيس التنفيذي لشركة «منيرفا فودز» من البرازيل. ويتحدث في الجلسة الثالثة، التي تحمل عنوان «المكونات الأساسية للأعمال ـ خلق سلاسل إمداد جديدة»، سلطان أحمد بن سليّم رئيس مجلس إدارة «موانئ دبي العالمية»، والدكتور ماريو بليخير نائب رئيس مجلس إدارة بنك «بانكو هيبوتيكاريو» من الأرجنتين.

ويشهد اليوم الأول، جلسة تحت عنوان «تمويل النمو ـ المشهد المتغير للتمويل»، يتحدث فيها مصطفى عبدالودود، الشريك الإداري والرئيس العالمي لمجموعة أبراج، وإيريك آشر، المؤسس والشريك الإداري في شركة «موناشيز» في البرازيل. وفي جلسة بعنوان «الجيل القادم من الشركات اللاتينية متعددة الجنسيات ـ رواد الأعمال الجدد»، يسلط المتحدثون، الضوء على مشهد ريادة الأعمال في القارة، وذلك بمشاركة سيرجيو فوجيل مؤسس شركة «ديلوكال» من أوروغواي، وفادي صابوني مؤسس ومدير شركة «بست جراوند إنترناشيونال» من المكسيك، ودافيد فيليز المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «نوبانك» من البرازيل.

كذلك يستضيف المنتدى في حوار خاص، الرئيس خوان كارلوس فاريلا رودريغيز رئيس بنما، يتحدث خلالها عن تعزيز الموقع الاستراتيجي لبلاده بين المحيطين الأطلسي والهادئ، لجعلها مركزاً متقدماً للتجارة والاستثمار العالميين. وأهمية تعميق العلاقات بين دولته والإمارات العربية المتحدة، وإمكانية التعاون المشترك، لتحسين أعمال شركات أميركا اللاتينية في أسواق أخرى. كما تشتمل فعاليات اليوم الأول، جلسة حوارية بعنوان «مكان أميركا اللاتينية في الاقتصاد العالمي»، يتحدث فيها فيسنتي فوكس الرئيس السابق للمكسيك، ورئيس شركة «سنترو فوكس». كما تشمل الفعاليات، جلسة بعنوان «البروز على الخارطة العالمية، السياحة والاقتصاد الأوسع نطاقاً»، يشارك فيها ماريا كلوديا لاكوتور المدير التنفيذي لشركة «أمشام» من كولومبيا، وزير التجارة والصناعة والسياحة السابق، وجيرالد لوليس رئيس المجلس العالمي للسفر والسياحة في الإمارات العربية المتحدة.

تغير المناخ

كما سيتطرق المنتدى إلى ظاهرة تغير المناخ، وتأثيرها في اقتصادات أميركا اللاتينية والشرق الأوسط، في جلسة تحت عنوان «ريادة التحول في قطاع الطاقة، إمكانية للنمو»، ويتحدث فيها كل من مانويل غونزاليس سانز وزير الخارجية في كوستاريكا، ومحمد الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر» من الإمارات. وستكون هناك جلسة بعنوان «مناخ التغيير - فتح الأبواب أمام التجارة في عالم سريع التغير»، بمشاركة أوغوستو أروزمانا وزير التجارة والصناعة في بنما، وفهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار في الإمارات، وباولو كارينو كينغ الرئيس التنفيذي لشركة «بروميكسيكو» من المكسيك.

يليها جلسة تفاعلية بعنوان «قولوا كلمتكم: الأسئلة الكبرى لأميركا اللاتينية»، ويشارك فيها عدد من الوزراء والخبراء رفيعي المستوى، لعرض آرائهم حول هذه المنطقة، والإجابة عن التساؤلات.

جلسات حوارية وفعاليات في اليوم الثاني

يستهل اليوم الثاني فعالياته، بجلسة حوارية مع سيزار جافيريا، الرئيس السابق لكولومبيا، عن «حوكمة المستقبل في أميركا اللاتينية»، وإبراز أفضل السبل لتعزيز النمو الشامل، وتشجيع الاستثمار والابتكار، والحفاظ على السلم الاجتماعي.

ويثري نقاشات اليوم الثاني، حمد بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، في جلسة بعنوان «شراكات المستقبل- حوار عالمي»، بالحديث عن دور دبي والمنطقة عموماً، في الرؤية الجديدة لأميركا اللاتينية حول التجارة العالمية، وينضم له خلال الجلسة، مونيكا دي غريف رئيس غرفة التجارة في بوغوتا في كولومبيا، والرئيس التنفيذي لشركة «إيتاو بي بي إيه إنترناشيونال» في المملكة المتحدة، وأحمد بن سليّم، الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة.

ويستعرض فابريزيو أوبيرتي رئيس التجارة والاستثمار، بنك التنمية للبلدان الأميركية، أهمية توظيف قوة التكنولوجيا لإعادة تحديد القدرة التنافسية لدول أميركا اللاتينية للنهوض بالاقتصادات، في جلسة حوارية تحت عنوان «الطفرة التكنولوجية- توظيف إمكانات الابتكار».

وحول مكانة دبي كمركز عالمي، تسهم في تمكين الشركات الكبرى من الانطلاق بأعمالها، من خلال الاستفادة من الخدمات المبتكرة التي تقدمها دبي، يشارك بلايرو ماجي وزير الزراعة والثروة الحيوانية والموارد، في البرازيل، وعبد الله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وباتريسيو رونر، الرئيس التنفيذي لشركة «ون فودز»، الآراء، في جلسة تحت عنوان «توسع اقتصاد الحلال- الاستفادة من مكانة دبي».

نخبة من الوزراء

تشهد جلسات المنتدى هذا العام، حضور نخبة من الوزراء من باراغواي، يضم مغوستافو ليتي وزير الصناعة والتجارة، وليا جمينيز وزير المالية، بالإضافة لحضور المهندس بابلو كامبانا وزير التجارة الخارجية في الإكوادور، وأرنالدو كاستيلو وزير التنمية الاقتصادية في هندوراس، وهوغو ريفيرافرنانديز نائب وزير خارجية الدومينيكان للشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي، وروجيليو جارزا جارزا وكيل وزارة التجارة والصناعة في المكسيك، وممانويل غونزاليس سانز وزير الشؤون الخارجية في كوستاريكا، وخيرو ايسترادا نائب وزير الشؤون الخارجية في غواتيمالا.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon