مشروعات الإمارات تكبح تكلفة الطاقة المتجددة عالمياً

المزروعي: 70 دولاراً لا تستدعي تغيير خفض إنتاج النفط

أكد معالي سهيل المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، أن أسواق النفط العالمية لا تشهد حالياً أو في المستقبل القريب تغيرات كبيرة متوقعة تدفع منظمة «أوبك» إلى تغيير قرارها باستمرار تمديد خفض إنتاج النفط، موضحاً أن وصول النفط إلى 70 دولاراً لا يستدعي تغيير قرار المنظمة.

وقال معالي وزير الطاقة والصناعة، خلال جلسات الدورة الثانية لمنتدى الطاقة العالمي الذي اختتم أعماله أمس في أبوظبي، إن هناك زيادة في أسعار النفط ونحن سعداء بها، لكننا نحتاج إلى وقت لتقييمها، وإنه علينا أن الانتظار ربع سنة على الأقل.

وأضاف معالي سهيل المزروعي أن ارتفاع النفط «صحي للغاية»، ويخدم الأسواق والمنتجين، موضحاً أن هذا النجاح يؤكد الموقف القوي لأعضاء «أوبك» والمنتجين من خارجها، وأن هدف الجميع أن تصل الأسواق إلى مرحلة الاستقرار والتوازن والأسعار العادلة.

وأنهى خام «برنت» الأسبوع على مكاسب 3.3%، في حين سجل الخام الأميركي قفزة 4.7%. وواصلت الإمارات تعزيز دورها الريادي في قطاع الطاقة المتجددة عالمياً، حيث نجحت المشروعات الكبيرة التي أطلقتها الإمارات في كبح تكلفة إنتاج الطاقة المتجددة عالمياً.

من جانبه، أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، الدور الريادي لدولة الإمارات في قطاع الطاقة المتجددة عالمياً، موضحاً أن المشروعات الكبيرة التي أطلقتها الإمارات سجلت الإسهام الأهم في خفض تكلفة إنتاج الطاقة عبر الألواح الشمسية عالمياً.

وأوضح معاليه، خلال الجلسة الافتتاحية للجمعية العمومية لـ«آيرينا»، أن مشروع مجمع أبوظبي للطاقة الشمسية حقق رقماً قياسياً في تكلفة الإنتاج عند 2.42 سنت لكل كيلو واط/‏‏‏‏‏‏ساعة، كما تلقى مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية عرضاً قياسياً آخر، بلغت فيه كلفة الإنتاج 7.3 سنتات لكل كيلو واط/‏‏‏‏‏‏ساعة، كما قدمت مصدر العرض الأقل تكلفة عالمياً لمشروع «سكاكا» في السعودية، إذ بلغ 1.79 سنت لكل كليو واط/‏‏‏‏‏‏ الساعة.

 

للتفاصيل اقرأ

 

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon