بدء فعاليات منتدى الطاقة العالمي في أبوظبي تحت رعاية محمد بن زايد

المزروعي: الارتفاع في أسعار النفط يدعمه نمو قوي للطلب

 لمشاهدة مواد "منتدى الطاقة العالمي" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

أكد معالي سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة رئيس الدورة الحالية لمنظمة الأقطار المصدرة للبترول «أوبك»، أن الارتفاع الحالي في أسعار النفط مدعوم بنمو قوي للطلب وتراجع فائض المعروض بفعل اتفاق تقوده أوبك لخفض الإمدادات، مشدداً على النجاح الكبير لقرار المنظمة بتمديد اتفاق خفض الإنتاج وموضحاً أن هذا القرار وموقف المنظمة الصلب نحو تنفيذه وراء الزيادة الحالية في الأسعار.

جاء ذلك في تصريحات للصحافيين على هامش الدورة الثانية لمنتدى الطاقة العالمي الذي تنظمه وزارة الطاقة وشركات بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» و«مبادلة» و«مصدر»، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وبدأ أعماله أمس في فندق فورسيزونز أبوظبي في جزيرة المارية بحضور أكثر من 350 من الوزراء وكبار المسؤولين والخبراء.

وقال المزروعي إن أسواق النفط تشهد طلباً متزايداً منذ الربع الأخير من العام الماضي، إضافة إلى تراجع فائض المعروض الأمر الذي دفع الأسعار للارتفاع ويتوقع أن يستمر هذا الارتفاع. وقال معاليه «لا شك في أن موقف أوبك القوي وراء هذا النجاح والارتفاع».

ورداً على سؤال حول السعر المتوقع لبرميل النفط خلال الفترة المقبلة قال: «لا يوجد لدينا رقم بسعر محدد ونحن لا ننظر للسعر في يوم أو شهر ولكن علينا أن ننتظر لمزيد من الوقت وعلينا أن نمنح السوق وقتاً أطول لأننا في مرحلة بها تغييرات كثيرة، ونؤكد أن أوبك مستمرة في قرارها بتمديد قرار خفض الإنتاج وعلينا أن ننتظر لعدة أشهر، والسوق ما زال به فائض كبير يصل لمئة مليون برميل وأعتقد أنه لا يوجد سبب اليوم يدعونا لتغيير قرار المنظمة ولا داعي للقلق».

وكان المزروعي قد ألقى كلمة في افتتاح المنتدى أعرب فيها عن سعادته بالزيادة الكبيرة في أعداد المشاركين في منتدى الطاقة العالمي مقارنة بدورته الماضية، ونوه بأن وجود هذا العدد الضخم من كبار المسؤولين والخبراء يؤكد الدور الريادي لإمارة أبوظبي في قطاع الطاقة العالمي سواء في قطاع الطاقة التقليدية أو المتجددة، كما يؤكد تميز الخطة الاستراتيجية للطاقة التي أقرتها حكومة الإمارات 2050 والتي تسعى إلى توفير 50% من احتياجات الإمارات من الطاقة النظيفة إضافة إلى التزام الحكومة بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 70%.

تنوع

وشدد على أن العالم اليوم بحاجة إلى نوعي الطاقة (الهيدروكربونية والمتجددة). وقال: لسنا في منافسة بل في سباق لضمان احتياجات العالم من الطاقة وتلبية طلبه من الطاقة بكافة أنواعها.

ونوه بأن قطاع الطاقة في الإمارات وخاصة أبوظبي يشهد تغييرات جذرية، حيث تحول جزء من أرباح مشاريعه إلى تنفيذ مشاريع أخرى عملاقة، كما يتم ترشيد استهلاك الغاز في محطات توليد الكهرباء، إضافة إلى تطوير الخدمات المقدمة في هذا القطاع، ونحن نشهد تزايداً مستمراً في الطلب، وبات من الضروري ضمان استدامة موارد الطاقة من أجل تحقيق نمو اقتصادي قوي وتوفير بيئة صحية في المستقبل بشكل كبير، وهو ما يتحقق حالياً ويؤكد أن الإمارات تقود المنطقة في هذا القطاع.

وأشاد بالخطة الاستراتيجية لشركة أدنوك التي يديرها معالي الدكتور سلطان الجابر وزير دولة، وفريقه، معرباً عن ثقته الكاملة فيه. وقال: هناك نمو قوي في أعمال أدنوك ولديها خطة استراتيجية طموحة وقوية تستهدف تخصيص جزء من أرباحها لدفع السوق نحو التوازن، وفي أدنوك اليوم قصة نجاح كبيرة يسجلها معالي الدكتور سلطان وفريقه.

كما أشاد بمحاور الجلسات العلمية لمنتدى الطاقة العالمي، مشيراً إلى أن دولة الإمارات أصبحت أهم دول المنطقة في استضافة المؤتمرات والمنتديات العالمية في قطاع الطاقة مثل منتدى الطاقة الحالي ومعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول أديبيك وأسبوع أبوظبي للاستدامة وغيرها.

إنجازات

وألمح إلى أن الإمارات حققت إنجازات وتحولات رائدة على مستوى العالم في قطاع الطاقة المتجددة، لافتاً إلى أنها تنفذ حالياً مشاريع الطاقة الشمسية بأقل تكلفة في العالم كما يحدث في مجمع الشيخ محمد بن راشد للطاقة الشمسية في دبي.

وتحدث الدكتور عدنان أمين المدير العام للمنظمة الدولية للطاقة المتجددة موضحاً أن العالم دخل بجدارة عصر تحويلات الطاقة، حيث يتم إعادة صياغة مفاهيم الطاقة في العالم بفضل النجاح الكبير لمشاريع الطاقة المتجددة في العالم.

وتوجه بالشكر لدولة الإمارات وحكومة أبوظبي لاستضافة المنتدى للعام الثاني، مشيراً إلى أن دولة الإمارات قدمت إسهامات وإنجازات كبيرة في قطاع الطاقة المتجددة خاصة الطاقة الشمسية، وتتميز تجربتها بأنها لم تسمح لقطاع الطاقة التقليدية بأن يطغى على قطاع الطاقة المتجددة أو العكس، بل يسير القطاعات بشكل متوازن حيث إن العالم ما زال بحاجة ملحة إليهما، كما تتميز بالاستفادة من الوقود الحيوي في قطاع الملاحة الجوية ومشاريعها في الطاقة المتجددة محل إعجاب العالم.

ولفت إلى أن الإمارات تشهد تحولاً اقتصادياً كبيراً يقوم على التنوع، لافتاً إلى أن هذا التحول يتناغم أيضاً مع التوسع في مجالات الطاقة المتجددة والذكاء الاصطناعي.

أسعار

وقال فاتح بيرول مدير وكالة الطاقة الدولية: إن أسعار النفط بين 65 - 70 دولاراً للبرميل جيدة للمنتجين حالياً، متوقعاً استمرار الخام الفنزويلي بالانخفاض خلال العام الجاري في ظل العوامل الجيوسياسية.

وشهدت فعاليات اليوم الأول للمنتدى وضع صناع القرار على الصعيدين العالمي والإقليمي جدول الأعمال الخاص بسياسة الطاقة لعام 2018 وتحديد إطار العمل المنوط بها ومناقشة الدور الذي سيضطلع به صناع السياسات في مسيرة التحول في قطاع الطاقة والحاجة إلى أطر مالية جديدة للحقبة المقبلة التي سيشهدها القطاع.

حضر المنتدى، معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها.

أسواق

وتناولت أعمال منتدى الطاقة العالمي أمس عدداً من القضايا المتعلقة بتعزيز أسواق الطاقة العالمية وتحفيز الجهود الرامية إلى ابتكار التقنيات الحديثة في مجال الطاقة والتنمية المستدامة. وركزت مناقشات اليوم الأول للمنتدى على ثلاث قضايا أساسية وهي «تداعيات نتائج انتخابات الرئاسة الأميركية على الأمن وقطاع الطاقة عالمياً» و«تطورات الطلب على سوق النفط والغاز وأحدث التقنيات في قطاع الطاقة في ظل التحولات الحاصلة في هذا القطاع» و«التغير المناخي».

ويتضمن اليوم الثاني من المنتدى حواراً حول الابتكار في دولة الإمارات مع مصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات، شركة مبادلة للاستثمار. كما يتضمن جدول أعمال اليوم الثاني جلسات عامة تتناول مستقبل منظمة أوبك وأسواق النفط، ومستقبل قطاع النقل، والطاقة النووية، كما سيطلق المجلس الأطلسي مجموعة من التقارير التي تم إعدادها مؤخراً بعنوان «صياغة مستقبل النفط والغاز في العراق»، و«الطاقة: القوة الكامنة وراء زيادة مشاركة المرأة في دول الخليج؟»، و«الاستثمار في الطاقة الكهربائية والطاقة المتجددة».

أبرز المتحدثين

ضمت قائمة أبرز المتحدثين في المنتدى أمس كلاً من معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة رئيس أوبك، ومعالي الدكتور سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة «مصدر» وخلدون خليفة المبارك الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في «مبادلة»، وجون هانتسمان رئيس مجلس إدارة المجلس الأطلسي، وفريدريك كيمب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجلس الأطلسي، وعدنان أمين مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، ومصبح الكعبي الرئيس التنفيذي لمبادلة للبترول، ووفاء يوسف الزعابي، العضو المنتدب بمؤسسة البترول الكويتية، ورينر بايك، وزير الدولة في الوزارة الاتحادية للشؤون الاقتصادية والطاقة بجمهورية ألمانيا الاتحادية، وفاتح بيرول، المدير التنفيذي في وكالة الطاقة الدولية، ودان برويليت نائب الوزير في وزارة الطاقة الأميركية وكريستوفر روهل الرئيس العالمي للبحوث في جهاز أبوظبي للاستثمار.

قائمة الوزراء

تشمل قائمة الوزراء الذين سيحضرون المنتدى كلاً من ، كاي رالا زانانا غوسماو، الرئيس السابق، ورئيس مجلس الوزراء السابق، ووزير التخطيط والاستثمار الاستراتيجي الحالي، جمهورية تيمور- ليشتي الديمقراطية، وألفريدو بيريز، وزير البترول والثروة المعدنية، جمهورية تيمور- ليشتي الديمقراطية، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة - الإمارات، وآخرين.

 

اقرأ أيضاً:

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon