تعاون بين الشركة و «آي بي إم» لتطوير أنظمة ذكية في الطيران

«مبادلة » تدعم الأبحاث والتطوير بـ 82.5 مليون درهم

أعلنت شركة مبادلة للاستثمار (مبادلة) أمس عن خطط قطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الشركة، لاستثمار مبلغ وقدره 82.5 مليون درهم خلال الأعوام الخمسة المقبلة، وذلك لدعم جهود الأبحاث والتطوير.

وستركز هذه الاستثمارات على دفع وتيرة العمل في عدة مشاريع لتطوير التقنيات المبتكرة ذات المفاهيم المتميزة، بدءاً من الثورة الصناعية الرابعة، ومروراً بالطباعة ثلاثية الأبعاد، والتصنيع الرقمي، والمواد المتقدمة.

وتعد خطط دعم برامج الأبحاث والتطوير هذه، استمراراً لنجاح برنامج قائم، كانت «مبادلة» قد أطلقته في سبتمبر 2015 بالتعاون مع عددٍ من الشركات العالمية المصنّعة للمعدات الأصلية والجامعات الوطنية. ومن شأن هذا البرنامج أن يدعم استراتيجيات النمو لدى الشركتين، «ستراتا للتصنيع»، و«الخدمات والحلول التكنولوجية» التابعتين لـ«مبادلة»، واللتين تعملان في مجال صناعة الطيران والأعمال الصناعية.

وبهذه المناسبة، قال خالد عبدالله القبيسي، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في شركة مبادلة للاستثمار: «تحتل جهود الأبحاث والتطوير أهمية خاصة في إطار الجهود الرامية لتحقيق رؤية إمارة أبوظبي ببناء اقتصاد متنوع وقائم على المعرفة.

وسوف يتيح لنا هذا الاستثمار إمكانية استكشاف تطبيقات جديدة لتقنيات مبتكرة من شأنها أن تحفز نمو وتنافسية حلول التصنيع والخدمات، لتسهم في نهاية المطاف في تطوير المنظومة الصناعية للإمارة».

قيمة مضافة

وقال بدر العلماء، رئيس وحدة صناعة الطيران في شركة «مبادلة للاستثمار»: «ستتيح لنا استثماراتنا في مجال الأبحاث والتطوير العمل بكفاءة، وبالتالي تحقيق قيمة مضافة ومميزة لعملائنا وشركائنا، خصوصاً وأننا نركز على تعزيز النمو والتنافسية عالمياً».

وأضاف: لقد حققنا نجاحات كبيرة في مجالات الروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد خلال الخمسة أعوام الماضية. وسوف تشهد المرحلة المقبلة من التطوير خلال الأعوام الخمسة المقبلة تقنيات وأساليب إحلالية في مشاريعنا الحالية والمستقبلية لدعم رؤية دولة الإمارات العربية، الرامية لأن تصبح مركزاً عالمياً لتقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

ومن جهة أخرى أعلنت «مبادلة للاستثمار»، أمس، عن تعاونها مع شركة «آي بي إم»، وذلك على هامش فعاليات معرض دبي للطيران 2017. ويهدف التعاون إلى تطوير أنظمة ذكية لدعم منشآت التصنيع والتكنولوجيا التنبئية وتحسين الخدمات في قطاع الطيران.

وكانت الشركتان قد عقدتا مباحثات قُبيل انعقاد معرض دبي للطيران بحضور إسماعيل علي عبد الله، الرئيس التنفيذي لشركة ستراتا للتصنيع وخالد عبد الله القبيسي، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مبادلة والدكتور جون إي. كيلي، نائب رئيس أول، الحلول الإدراكية والأبحاث في «آي بي إم» .

وتكريم التهامي، مدير عام شركة «آي بي إم» في الشرق الأوسط وأفريقيا، لبحث شروط التعاون الذي سوف تستفيد منه كلٌّ من شركة «ستراتا للتصنيع»، التي تمتلك منشأة متقدمة في مدينة العين لصناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، وشركة «الخدمات والحلول التوربينية»، وهي شركة رائدة في تزويد خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة لمحركات الطائرات، وتعود ملكية الشركتين إلى «مبادلة».

نمت شركة «ستراتا» منذ بدء الإنتاج في عام 2010، لتصبح مزوداً من الفئة الأولى لمكونات الطائرات لكل من شركتي «إيرباص»، و«بوينج». وتحتل منشآت الشركة الحالية مساحة 31 ألف متر مربع، ويعمل فيها ما يزيد على 700 موظف. وتخطط الشركة لتعزيز قدراتها من خلال تأسيس منظومة طيران ديناميكية من شأنها أن تحدث تغييراً كبيراً في طرق صناعة الطيران التقليدية، وذلك باستخدام عمليات اتخاذ القرار الإدراكية، وتحسين الجودة، ودمج قدرات تصنيع المواد المتقدمة.

بدورها، تقدم شركة «الخدمات والحلول التوربينية» خدماتها لمصنّعي المعدات الأصلية مثل الشركات: «جنرال إلكتريك»، و«رولز رويس»، و«سيمنز». وسوف تطبق الشركة قريباً التكنولوجيا التنبئية للصيانة واسترجاع المعلومات وأعلى مستويات خدمة العملاء.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon