إطلاق فعالية لاستكشاف سوق المملكة المتحدة في دبي

57.8 مليار درهم التبادل التجاري بين الإمارات وبريطانيا

صورة

قال السفير البريطاني لدى الدولة فيليب بارهام إن حجم التبادل التجاري بين الإمارات وبريطانيا يصل إلى حوالي 12 مليار جنيه إسترليني (57.8 مليار درهم)، مشيراً إلى أن الإمارات باتت رابع أكبر شريك تجاري لبريطانيا خارج أوروبا بعد الولايات المتحدة واليابان والصين، ومؤكداً متانة العلاقة التجارية بين دولة الإمارات وبريطانيا.

ولفت بارهام إلى أن عدد الشركات البريطانية المتواجدة أو التي تربطها علاقات تجارية بالإمارات 5000 شركة متوقعاً نمو هذا الرقم بسبب توجّه شركات بريطانية جديدة للتوسع عالمياً في المنطقة العربية ونحو آسيا وأفريقيا عبر الإمارات.

جاءت تصريحات بارهام للبيان الاقتصادي على هامش إطلاق السفارة البريطانية في دبي الأربعاء الماضي فعالية (استثمر في بريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية) في السفارة البريطانية في دبي بحضور عدد كبير من المستثمرين الإماراتيين، وذلك ضمن إطلاق الحكومة البريطانية لأكبر حملة استثمار دولية في الخليج، وذلك في نطاق سعيها المتواصل لأن تكون الوجهة المفضّلة للاستثمار.

وأوضح بارهام: «وصل حجم صادراتنا إلى الدولة إلى 9 مليارات جنيه إسترليني (43.4 مليار درهم) بنهاية العام الماضي ونتوقع نموها كذلك هذا العام، بالطبع يتم إعادة تصدير جزء من تلك الصادرات التي يتركز نحو ثلثها في الخدمات المالية والمهنية والتجارية، في حين يتركز الباقي في سلع ومنتجات صناعية وصحية وسيارات وقطع طيران.

في حين يصل حجم صادرات الإمارات إلى بريطانيا حوالي 3 مليارات جنيه إسترليني (14.4 مليار درهم) تتركز في المنتجات النفطية المكررّة والمعلبّة. وهذا يعطيك فكرة عن متانة العلاقة التجارية مع الإمارات». ولفت بارهام إلى متانة العلاقات التجارية بين بريطانيا ودول الخليج بشكل عام.

وعُرضت في هذه الفعالية معلومات من سبعة قطاعات لمساعدة الشركات الدولية على استكشاف سوق المملكة المتحدة واتخاذ قرار مدروس حيال أفضل فرص الاستثمار.

ميزات

وقال القنصل العام البريطاني، بول فوكس إن المملكة المتحدة لطالما كانت منفتحة أمام الأعمال التجارية ومستعدة لها، ومكاناً رائعاً للاستثمار فيه. وأضاف: «لدينا بيئة سياسية وقانونية وتنظيمية مستقرة وشفافة، وخدمات مصرفية ومالية عالمية المستوى، وسهولة في مزاولة الأعمال تضعنا في مصافّ الأعلى في العالم، واقتصاد يُتوقع له أن ينمو باطراد خلال السنوات القليلة القادمة».

وأضاف: «إن إطلاق أكبر حملة استثمار دولية لنا اليوم في دبي يشكل خطوة مهمة لعرض أفضل ما يمكن للمملكة المتحدة أن تقدِّمه للعالم. وإنني أشجع كلَّ من لديه اهتمام بالاستثمار في المملكة المتحدة أن يزور موقعنا الإلكتروني invest.great.gov.uk. يقدم هذا الموقع نصائح عملية للمستثمرين الجاهزين لاتخاذ الخطوة التالية والاستثمار في المملكة المتحدة. ولدى الإمارات بعض من الاستثمارات الكبيرة في المملكة المتحدة.

التزام «مصدر»

من جانبه أكّد محمد الرمحي الرئيس التنفيذي في «مصدر» التزام الشركة بالاستثمار في المملكة المتحدة، مشيراً إلى أن بريطانيا كانت شريكاً استثمارياً رئيسياً بالنسبة لمصدر منذ تأسيس الشركة في 2006، وستظل جزءاً أساسياً من مستقبل «مصدر» التي تشغل «لندن آراي»، أكبر محطة بحرية للرياح في العالم في مدينة «نورث فورلاند» البريطانية التي تولد الكهرباء لحوالي نصف مليون منزل في بريطانيا منذ افتتاحها قبل 4 سنوات.

مشيراً إلى أن مصدر ستحتفل خلال الأسبوعين المقبلين بافتتاح محطة «دادجين» للرياح في مدينة «نورفولك» البريطانية التي سترفع حجم إنتاج الطاقة المتجددة في بريطانيا إلى أكثر من 1 جيجاوات، وهو حجم استثمار بقيمة مليار جنيه إسترليني (4.8 مليارات درهم).

بريكست

أكّد بارهام أن بريطانيا تتمتع بعلاقات تجارية ثنائية متينة مع دول المنطقة العربية وأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يؤثر مطلقاً على تعزيز تلك العلاقات، وستبقى الشركات البريطانية حريصة على التبادل التجاري مع الإمارات كما نتوقع نمو حجم الاستثمارات الخليجية في بريطانيا وذلك للحوافز الاقتصادية العديدة في بريطانيا.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon