27.5 مليار درهم عقود لـ «ستراتا» حتى 2030

كشفت شركة ستراتا للتصنيع، المملوكة بالكامل لشركة المبادلة للتنمية «مبادلة»، عن التزامها بعقود تصل قيمتها الإجمالية إلى 27.5 مليار درهم حتى حلول عام 2030، مع كبرى الشركات المصنعة للطائرات، مثل شركة «بوينغ» و«إيرباص»، وفقاً لإسماعيل علي عبد الله، الرئيس التنفيذي للشركة.

وأكد في تصريحات لـ«وام»، عن تسليم «ستراتا» المتخصصة في تصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، أكثر من 34 ألف قطعة من منتجاتها إلى كبرى شركات تصنيع الطائرات العالمية منذ نشأتها، مؤكداً قدرتها على تحويل شعار «صنع بفخر في الإمارات»، إلى واقع ملموس على المستوى العالمي.

وأشار إلى وجود أكثر من 2000 طائرة حول العالم، تحلق بقطع مصنعة في الإمارات، ما يؤكد على مساهمة «ستراتا» وغيرها من الشركات الصناعية الوطنية في تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، حيث تمكنت الشركة منذ تأسيسها في عام 2009، من كسب ثقة كبرى شركات صناعة الطائرات العالمية، لما تميزت به منتجاتها من جودة عالمية، ولقدرتها على الالتزام بجداول التسليم المتفق عليها مع شركات صناعة الطائرات.

وأكد أن نسبة الشركات المحلية من مجمل أعداد الموردين إليها، وصلت إلى 56 %، مشيراً إلى أن 88 % من الموردين المحليين للشركة، هم من الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي تسهم في دعم بيئة ريادة الأعمال والقدرات الإماراتية في قطاع صناعة الطيران.

وزادت مساحة مرافق الشركة الإجمالية، لتصل إلى 31.5 ألف متر مربع، وترافق ذلك مع زيادة عدد خطوط الإنتاج لديها التي بلغت 10 خطوط مع نهاية 2016، بالمقارنة مع خط إنتاج واحد في 2010، وجاءت هذه الزيادة، بعد توقيع الشركة على عقود توريد مع كبرى شركات صناعة الطائرات العالمية.

وأفادت «ستراتا» أنها تعمل حالياً على تسليم أجزاء هياكل الطائرات المصنعة من المواد المركبة إلى كبرى شركات تصنيع الطائرات العالمية، من مثل بوينغ وإيرباص وليوناردو - فينميكانيكا لصناعة هياكل الطائرات، إضافة إلى كونها مورداً أساسياً لشركتي «إف إيه سي سي» و«سابكا» لصناعة الطيران و«ساب» لصناعة الطائرات، وغيرها من الشركات العالمية.

وحول أبرز المشاريع التي تعمل عليها إدارة الأبحاث والتطوير في الشركة، أكد الرئيس التنفيذي للشركة، أنها بصدد تنفيذ عدد من مشاريع البحث والتطوير، بالتعاون مع شركائها العالميين والجامعات المحلية، مثل «معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا» و«جامعة خليفة» و«المعهد البترولي».

توطين

وأكد الرئيس التنفيذي للشركة، أن المواطنين يشكلون 51 % من القوة العاملة في الشركة، التي يبلغ عدد موظفيها أكثر من 700 موظف، موضحاً أن للمرأة الإماراتية دوراً متميزاً في الشركة، حيث تقود مجموعة من الإماراتيات مناصب رفيعة في مختلف المستويات في الشركة.

وأضاف أن الشركة تسعى إلى تطوير وتأهيل الكوادر النسائية، لتسهم في ريادة حركة الابتكار والتطوير في قطاع صناعة أجزاء هياكل الطائرات، حيث يبلغ عدد الإماراتيات العاملات في وظيفة «قائد فريق»، 28 موظفة من أصل 48.

ويبلغ عدد الإماراتيات العاملات في وظيفة «مشرف فريق»، 3 من أصل 10، ما يدلل على قدرة المرأة الإماراتية في شركة ستراتا وغيرها من الشركات الوطنية، على الانخراط في شتى المجالات، ما أهلها للمنافسة على المستوى العالمي.

تتضمن قائمة منتجات «ستراتا»، التي يتم توريدها لشركات تصنيع الطائرات العالمية قطعاً أساسية، مثل الأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص إيه 330، وجنيحات طائرات إيرباص إيه 330، ولوح تخفيف الرفع لطائرات إيرباص إيه 330، والأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص إيه 350-900، والأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص إيه 350-1000، والأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيه 380.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon