الاستفسارات تركزت على قيمة الدفعات وفترات السداد

لم يكن غريباً أن يركز زوار معرض سيتي سكيب جلوبال على العقارات التي تتناسب مع إمكاناتهم وملاءتهم المالية والعروض التي تتيح دفعة أولى ليست بالكبيرة وجدول سداد مرن تمتد دفعاته لما بعد استلام العقار.

وقالت منصة aqaratdubai.ae إن العديد من الشركات العقارية تطرح في السوق العقاري ما يمكن وصفه بجداول السداد المرنة والتي تتكون من 10 دفعات، وتبدأ اغلب تلك الدفعات بنسبة 1% أو 5% والبقية 10% من سعر الوحدة العقارية بينما يسدد الجزء الأكبر من قيمة العقار المطروح للبيع بعد التسليم بعامين حتى 10 سنوات.

وشهد السوق العقاري المحلي تطورا في طريقة تعامل المطورين مع تحديد أسعار البيع وآليات السداد ومنذ أعوام 2015 و2016 وصولا إلى 2017 الجاري وظهر أن التنافس وصل مرحلة الذروة بين تلك الشركات.

تقول المنصة العقارية إن أكثر الشركات التي تمكنت من وضع جداول السداد الأكثر مرونة للمشتريات العقارية بالنسبة للعقارات التي تباع على الخارطة هي الشركات شبه الرسمية مثل دبي للعقارات وعزيزي ونشاما للتطوير للعقاري. أما ابرز ميزات العروض المطروحة فكانت:

تجزئة الدفعات

لقد شهد السوق العقاري في السنوات السابقة عروضا تنافسية على صعيد جدول الدفعات لكن المضاربات أفرغتها من محتواها. اليوم تعود تلك الجداول لكنها تستهدف المشتري النهائي أو المستخدم النهائي مع هامش بسيط جدا لا يتجاوز 5% لحركة المضاربين وهي نسبة معقولة في السوق الذي أصبح يشهد معروضا كبيرا في العقارات الجديدة تحت الإنشاء. اغلب الشركات اليوم تتجه للمشتري بجدول سداد يقوم على 10 دفعات لكن يبقى المهم نسبة تلك الدفعات.

نسبة الدفعات

نسبة الدفعات متغيرة حسب طبيعة المشروع وضخامته وسعر بيع الوحدة العقارية (فيلا أو شقة سكنية) من جهة وبين قدرة المطور على البدء بتنفيذ المشروع من دون انتظار تمويل جزء منه عبر عمليات البيع المباشر. فكلما كان المشروع ضخما تراجعت قيمة الدفعة الأولى.

فمثلا هناك مشروعات تحدد الدفعة الأولى بخمسة في المائة وفي كل الأحوال لا توجد شركة تخاطر بتحديد قيمة الدفعة الأولى بأكثر من 20% بل في أكثر الأحيان بأكثر من 10%. ويبقى الحديث عن بعض الشركات التي تسوق عقارات بدفعة أولى لا تتجاوز 1% مسألة تسويقية لا أكثر لأن الأمر في النهاية مرتبط بتوزيع تلك الدفعات على جدول زمني يجب أن يتناغم مع عدد الدفعات وقيمتها.

الجدول الزمني للدفعات

هناك تباين واضح بين الجدول الزمني للدفعات في السنوات الماضية وبين العام الحالي. فقد اتجهت اغلب الشركات العقارية إلى مرونة كبيرة في المدة الزمنية المطلوبة لسداد كامل الدفعات. فبالنسبة للدفعات التي لا تتجاوز اغلبها 10% تمتد إلى إرجاء جزء كبير من قيمة العقار إلى ما بعد التسليم بعامين او 3 او حتى 4 أعوام. وهذه تحدث في السوق العقاري لأول مرة لكن المرة الوحيدة التي حدد فيها أحد المطورين جدول سداد يمتد لـ 10 سنوات كانت فرصة ذهبية يصعب تكرارها.

محركات

المعروض العقاري المتزايد في السوق والأسعار المعتدلة غير المبالغ فيها هي التي تحرك شركات التطوير العقاري لتحديد عدد الدفعات وقيمة كل دفعة وزمن السداد. ويمكن القول بأن السوق العقاري بعد معرض سيتي سكيب جلوبال لن يشهد عروضا أكثر تنافسية مما هو عليه في الآن، لكنه سيعيد إنتاجها بطريقة أخرى من خلال برامج تسويق تستهدف بالدرجة الأولى إقناع المشتري بالاستثمار في هذا المشروع أو ذاك.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon