الأول من نوعه على مستوى العالم

اقتصادية دبي تطور معياراً جديداً لإسعاد المتعاملين

أعلنت اقتصادية دبي عن تطوير أول معيار إماراتي لإسعاد المتعاملين، الأول من نوعه على مستوى العالم، بالتعاون مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس.

ويأتي تطوير معيار إسعاد المتعاملين تجسيداً لرؤية القيادة الرشيدة في نشر ثقافة السعادة والإيجابية في كافة مؤسسات الدولة وقطاعات الأعمال لتحقيق أعلى معايير التميز في أداء الجهات الحكومية، وتأكيداً للدور الحيوي لاقتصادية دبي في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة وتعزيز الرفاهية والازدهار والسعادة لسكان إمارة دبي ودولة الإمارات على وجه العموم.

أهداف

ويهدف المعيار الجديد إلى ضمان إسعاد المتعاملين في كافة الدوائر والمؤسسات باختلاف حجمها ومجالها ومدى تعقيد عملياتها ونشر ثقافة إسعاد المتعاملين في كافة المجالات، إلى جانب إرساء قواعد وفلسفة إسعاد المتعاملين في كافة أنشطة التدريب والتوثيق واختيار العناصر البشرية والمادية وتركيز القادة والاستراتيجيات على تحقيق نتائج ملموسة في هذا المجال.

وتسعى اقتصادية دبي من خلال المعيار الجديد إلى إنشاء أول قاعدة بيانات ومركز لبحوث السعادة على مستوى الدولة.

تطوير

وقال عبد الله حسن، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة: «تؤكد اقتصادية دبي من خلال هذه المبادرة سعيها الدائم لتحقيق سعادة المتعاملين بكافة فئاتهم من خلال تطوير الخدمات وبيئة العمل والكفاءات الجوهرية الخاصة بهذا المجال في كافة المؤسسات العاملة في الإمارة وتعزيز مكانة الدولة في تحقيق مؤشر السعادة العالمي».

وأكدت هنادي عيد، مدير إدارة إسعاد المتعاملين، حرص اقتصادية دبي والتزامها بتطبيق أفضل المعايير المحلية والدولية واستيعاب أفضل الممارسات في مجال إسعاد المتعاملين وصولاً لتحقيق أهدافها ومبادراتها الاستراتيجية نحو اقتصاد قوي ومتنوع ومزدهر يليق بدولتنا الحبيبة ويحقق رؤية القيادة الرشيدة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon